الصحة و البيئة

” وزير البيئة” لنظيرته “الجابونية”: مصر حريصة على وحدة القارة الافريقية

التقى الدكتور خالد فهمي وزير البيئة بوزيرة الغابات والاقتصاد والثروة السمكية والنظم البيئية الجابونية السيدة Estelle Ondo (إستيللا أوندو)، وذلك على هامش فعاليات الجلسة السادسة عشر لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة بدولة الجابون والتي سيقوم خلالها وزير البيئة المصري بتسليم رئاسة المؤتمر إلى الجابون بعد أن تولت مصر رئاسته لمدة عامين بدءا من أبريل 2015.
وأكّد فهمي خلال اللقاء على دعم وزارة البيئة المصرية لنظيرتها الجابونية خلال رئاسة الجابون للمؤتمر في العامين القادمين، وأن الحكومة المصرية لن تدخر جهداً في مساعدة الجابون في مهمتها الجديدة، مؤكداً على ضرورة الحفاظ على الوحدة الأفريقية.
وسلم وزير البيئة خلال اللقاء نظيرته الجابونية تقريراً فنياً عن كافة الملفات التي تم تناولها أثناء رئاسة مصر لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة والتي من المزمع أن تقوم الجابون باستمرار العمل عليها لصالح القارة الأفريقية، ومن أهمها ملف التغيرات المناخية والذي تضمن إطلاق السيد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي لكلاً من المبادرة الأفريقية للطاقة المتجددة (AREI) والمبادرة الأفريقية للتكيف (AAI) على هامش مؤتمر التغيرات المناخية الحادي والعشرين COP21 بباريس .
وأوضح أيضا وزير البيئة خلال الاجتماع أن أهم أهداف المبادرة الأفريقية للطاقة المتجددة يتمثل في المساعدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز رفاهية الإنسان، ودعم التنمية الاقتصادية السليمة من خلال ضمان حصول جميع الدول على كميات كافية من الطاقة النظيفة والملائمة بأسعار مناسبة، كما تهدف المبادرة إلى مساعدة الدول الأفريقية على التحول السريع نحو نظم الطاقة المتجددة التي تدعم استراتيجياتها الإنمائية منخفضة الكربون مع تعزيز الأمن الاقتصادي وأمن الطاقة.
وأضاف أن المبادرة الأفريقية للتكيف تتميز بخلق شراكات جديدة مع شركاء التنمية والبرامج ومبادرات التكيف الأخرى في القارة لدعمها وخلق التآزر بينهم لتمكين القارة من الحصول على نصيبها من التمويل لأنشطة التكيف، وقد أكد وزير البيئة المصري على أن وثيقة المبادئ الحاكمة لتلك المبادرة تقوم على تعزيز التعاون الإقليمي والدولي وتعزيز الأنشطة والمشروعات التي اتفقت عليها البلدان المعنية والمتأثرة في حالة وجود مشروعات عابرة للحدود، وعلى ضمان ملاءمتها للقارة الأفريقية بالإضافة إلى الشفافية والمساءلة في الصرف على البرامج والمشروعات.
واتفق الجانبان على تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الرصد اللحظي لتلوث المياه وتلوث الهواء، فيما أشار وزير البيئة إلى استضافة مصر كممثل للقارة الأفريقية لمؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي CBD/COP14 بنهاية عام 2018.
وأكد فهمي أن مصر تسعى أيضاً إلى تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في هذا المجال، لاسيما وأن دولة الجابون تعد واحدة من أكثر الدول الأفريقية ازدهاراً في مجال التنوع البيولوجي مما سيمثل قيمة كبيرة للتعاون المشترك بين البلدين في هذا المجال، ومما لا شك فيه فإن التعاون الثنائي بين البلدين من شأنه أن يعزز الوحدة الأفريقية من خلال قيادة الجابون لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة وقيادة مصر المقبلة لاتفاقية التنوع البيولوجي.

ومن جانبها، وعدت وزيرة البيئة الجابونية بتقديم الدعم اللازم لمصر في مجال التنوع البيولوجي، كما اتفق الجانبان على أن تقوم الوزيرة بزيارة مصر في الفترة القادمة لتفعيل تلك الاتفاقيات.

 

زر الذهاب إلى الأعلى