الأخبارالاقتصادالانتاج

رئيس الوزراء يشهد تسليم عقود «البتلو» لـ 10 مستفيدين من 4 محافظات

شهد المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، الأربعاء، تسليم عقود مشروع البتلو لعدد من المربين، وهم سمير محمود عيسى، وأمينة فتوح النويهي وجمعية التلين لتنمية الثروة الحيوانية ويمثلها مصطفي لطفي الفقي، ومحمد قرني، وأحمد محمد منير، وحياة أحمد عبدالحميد، وغنية نادي امبارك، وعصمت فؤاد، ومحمد حمدي شحاته ، ومحمد محمد محمود درويش، بحضور وزير الزراعة، الدكتور عبدالمنعم البنا، ونائبته لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والانتاج السمكي الدكتوره منى محرز.

ويبلغ إجمالي قيمة التمويل للمستفيدين من المشروع لـ 10 أفراد من 4 محافظات، تضم الغربية وبني سويف والشرقية والمنيا، بقيمة 3 ملايين و 547 ألف جنيه بفائدة بسيطة 5%، ومتناقصة سنويا، وذلك لأغراض الشراء والتغذية.

وقال «البنا» إن «اليوم كان انطلاق مشروع البتلو وكان متجمدًا منذ عام 2012 وتم إحياؤه مع بعض الجهات ومن تاريخ 1 يوليو الماضي وبتكليف رئاسي وتوجيه من رئيس الوزراء»، موضحا أنه تم وضع فئة أولى تمويل 400 ألف جنيه وهم الصغار والخريجون، و10 آلاف جنيه على الرأس و5 آلاف على الأعلاف، مشيرا إلى أن المشروع يهدف إلى زيادة كمية اللحوم، والمشروع يلقى إقبالا واسعا، حيث بلغ عدد المستفيدين نحو 518 بعدد 6831 رأسًا للتغذية وبتمويل 82 مليون جنيه، وتم العمل في 12 محافظة و«لدينا استعداد لاستقبال الجميع».

وأضاف البنا أن “البتلو ” هو مشروع يكمل مشروع الرئيس لتربية مليون رأس و«اتفقت مع وزير التموين على شراء الرأس بعد التربية» لطرح لحومها في منافذ وزارة التموين، لزيادة المعروض من اللحوم بالاسواق والحد من انفلات الاسعار.

ومن جانبها قالت الدكتور مني محرز نائب وزير الزراعة لشئون الانتاج الحيواني والداجني والاسماك  إن المشروع القومي لأحياءالبتلو سيساهم في تحقيق نهضة في مجال تنمية الثروة الحيوانية في مصر، لافتة الى ان المشروع يهتم لأول مرة بإقراض رؤوس الأبقار والجاموس المحلي والمستورد للوصول الى وزن ٤٥٠ كجم.

وأوضحت نائب وزير الزراعة ان المشروع يزيد من إنتاج اللحوم الحمراء بشكل ملحوظ وخاصة بعد صدور القرار الوزاري بمنع ذبح البتلو أقل من وزن 400 كجم على الأقل، وهذا القرار منع ذبح حوالي 550 ألف رأس ماشية سنوياً، كانت تذبح على أوزان صغيرة في حدود 100 كجم، ما يمثل إهداراً للثروة الحيوانية، مشيرة إلي أن نسبة الفائدة للقرض هي 5% بسيطة متناقصة، لافتة الى انه لأول مرة يتم تقديم قروض لاستكمال الطاقات الاستيعابية للمزارع والحظائر سواء كانت تسمين أو ألبان، حيث أتاح البنك المركزي مبلغ 300 مليون جنيه قابلة للمضاعفة لهذا الغرض.

وأكدت ان الحكومة حريصة على التيسير على المربيين للنهوض بالثروة الحيوانية في مصر، والدليل على ذلك موافقة المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء على تعديل الغرض من قرض مشروع البتلو، وموافقة وزارة التموين على توفير كميات من الردة للمربين المستفيدين، مشددة على سرعة الانتهاء من إعداد حصر كامل للثروة الحيوانية في مصر، وحصر أعداد الماشية بما يساهم في توفير اللقاحات والأمصال اللازمة لها، ومعرفة كميات الأعلاف المطلوبة، كذلك تتبع تحركات الحيوانات داخل المحافظات المختلفة.

من جانبه، قال السيد القصير، رئيس البنك الزراعي المصري، إن صغار المربين يربي 10 رؤوس والتمويل مدة الدورة له 8 شهور ويمكن أن تصل إلى سنة بفائدة 5%، مشيرا إلى وجود 1624 متقدمًا لشراء 2000 رأس ماشية، مشيرا إلي أستعداد البنك لتمويل جميع مشروعات النهوض بالثروة الحيوانية كأحد الاهداف القومية للتنمية الريفية في مصر.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى