الأخبارالاقتصادالانتاجالصحة و البيئةالمبيدات

تصريح خطير:الشركات الدولية لإنتاج المبيدات تخسر 1.3 مليار يورو بسبب المنتجات المغشوشة

قال الدكتور مصطفى عبد الستار حماد مساعد امين لجنة المبيدات،إن الشركات الدولية لإنتاج المبيدات تتعرض لمخاطر ضخمة تهدد مكانتهم في الاقتصاد الدولي بسبب التجارة غير المشروعة للمبيدات، موضحا ان الصناعة الشرعية لمبيدات الآفات تخسر نحو 1.3 مليار يورو كإيرادات سنوية نتيجة الأتجار غير المشروع في المبيدات، وتصل التأثيرات الضارة غير المباشرة إلى نحو 2.6 مليار يورو سنوياً، حيث يفقد حوالي 2600 شخص عملهم سنوياً لخفض الأيرادات في الصناعة الشرعية للمبيدات وربما يصل الفقد غير المباشر إلى نحو 11 ألف وظيفة.

وأضاف عبدالستار في كلمته خلال ورشة العمل التي نظمتها جمعية حماية المحاصيل الدولية في مصر “كروب لايف”،  ان الإتجار غير المشروع للمبيدات غير المشروعة أو المبيدات المغشوشة تطور إلى تكوين جماعات إجرامية منظمة تستغل الفرص لإرتكاب الأحتيال المربح وتتعامل بسرعة وديناميكية مع المتغيرات السياسية والأقتصادية والتشريعية. تقوم تلك الجماعات بتزوير الأوراق والمستندات والبطاقات التعريفية والأستدلالية والعلامات التجارية وإعادة توجيه الشحنات وشحن الأجزاء أو المكونات بشكل منفصل لحين تجميعها مرة ثانية. ولدى تلك الجماعات الأجرامية المنظمة مجموعة من الحوافز التسويقية والأستراتيجية والشبكات الأجرامية لأنتاج وتوزيع السلع غير المشروعه وبما فيها مبيدات الآفات.

وأشار إلي أن وكالة إنفاذ القانون الأوروبية (Europol) قدرت قيمة المبيدات المغشوشة في السوق العالمية عام 2013 بنحو 4.9 مليار دولار حصة السوق الأوروبية منها حوالي 1.1 مليار دولار، وأرتفعت تلك القيمة إلى أكثر من 6 مليار دولار عام 2018 (على أساس الأحصائيات وديناميكيات السوق والنسبة المئوية لمضبوطات الجمارك حيث يصعب الوصول للأرقام الدقيقة). تصل نسبة المبيدات المغشوشة والمقلدة التي ترد للسوق الأوروبية في الآونة الأخيرة إلى حوالي 14% من حجم المبيدات التي يتم تداولها، وتزداد إلى 20% في بعض البلدان الأوربية الشرقية، موضحا ان تقارير  إتحاد المزارعين والمصنعين الوطنيين في أمريكا توضح  أن حوالي 15-20% من المبيدات المتداولة في الأسواق غير مشروعه مع وجود نقاط ساخنه تصل فيها كمية المبيدات المغشوشة إلى نصف حجم السوق.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى