الأخبارالاقتصادالانتاجبحوث ومنظماتمصرنقابات زراعية

نقيب الفلاحين يكشف حقيقة إنتاجية قمح مشروع غرب المنيا: الفدان ينتج 6 أردب فقط

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب الفلاحين أنه حسب بيان وزارة الزراعة فإن زراعة الف فدان قمح غرب غرب المنيا انتجت 760 طن (الطن يساوي 6.6 اردب والاردب 150كيلو) وبذلك فان فدان قمح الوزارة انتج اقل من ستة اردب واقل من طن في حين أن متوسط انتاجية فدان القمح 18 (اردب اي2.7طن للفدان)

وأضاف أبوصدام، في بيان صحفي، إنه علي افتراض اعلي تقدير فإن فدان قمح الوزارة ينتج عائد 6 اردب في 685 جنيه  (اعلي سعر لاعلي درجة نقاوة لأردب القمح ) 4110 جنيها، فاذا حسبنا متوسط تكلفة زراعة فدان قمح علي اقل تقدير 12 ألفا و460 جنيها، اي ان خسارة فدان قمح الوزارة  علي اقل تقدير 3 آلاف، 350 جنيها  بدون حساب ايجار الارض(علي انها ارض مستصلحه حديثا) ولا ثمن مبيدات ولا تكلفة بدار التقاوي علي حساب ان ثمن التبن يغطي هذه المصاريف.

وأوضح نقيب الفلاحين، ان الوزارة اشارت في تقريرها انه تم زراعة جميع أصناف القمح التجارية والمبشرة تحت ظروف الري بالتنقيط لتحديد أنسبها لزراعته بمنطقة غرب المنيا وكانت النتائج مبشرة لمحصول الحبوب، حيث وصلت إنتاجية بعض الأصناف إلى 25 أردب فدان. متسائلا  عن حقيقة وجود هذه الاصناف وكيفية اختيار  الاصناف التي زرعت ب1000  فدان.

واضاف ابوصدام انه حسب التقرير فانه تم زراعة عدد 32 بئر بإجمالي مساحة حوالي 3250 فدان، من المساحه الكليه وهي عشرون الف فدان اقل من 25% من المساحه   مشيرًا إلى أن التقرير اغفل اجمالي ما تم صرفه علي زراعة ال3250 فدان حتي الان  .

وحول إنتاج محصول بنجر السكر في مشروع غرب غرب المنيا، وبالإشارة الي تقرير البحوث الزراعية، إلى أنه  تم زراعة 625 فدان أنتجت 13000 طن بمتوسط 21 طن تقريباً تم توريدها لشركات السكر والتي تميزت بارتفاع نسبة السكر بها من 21 إلى 23% ، قائلا  أنه زار المنطقة علي الطبيعة وانه بالمعاينة النظرية فإن الانتاجيه لن تصل الي هذه الارقام  حيث ظهرت الزراعات ضعيفة واقل بكثير من الطبيعي

وطالب نقيب الفلاحين شركات السكر بتوضيح حقيقة الإنتاجية ونسبة السكر بها ومدي جودة المحصول للتأكد من بيانات وزارة الزراعة، موضحا ان فكرة مشروع غرب غرب المنيا فكرة رائعة وان النجاح في المشروع  مرهون باسناد المشروع للقطاع الخاص تحت إشراف ورعاية وزارة الزراعة.

ولفت أبوصدام إلي ان غياب الجدوى الاقتصادية ادت الي كثرة الإنفاق دون عائد اقتصادي علي اساس ان المشروع مشروع تجريبي  موضحا أن المزارعين تفوقوا علي وزارة الزراعه رغم قلة امكانياتهم والصعوبات التي يواجهونها بزراعتهم أكثر من500الف فدان وضع يد بالقرب من مشروع وزارة الزراعه، مطالبا بأن تقدر الحكومه تعب هولاء المزارعين الذين استصلحوا تلك الاراضي والتيسير عليهم في تقنين وضع هذه الاراضي والنظر في الاسعار المرتفعه  وعدم عرقلتهم في زراعتها.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى