الأخبارالاقتصادالانتاجالصادرات و الوارداتبحوث ومنظماتمصر

وزير الزراعة يتسلم أول أطلس للتمور المصرية من منظمة ” الفاو”

>> أبوستيت: يساهم في أزدهار صناعة النخيل ومنتجاته وننتج 1,7  مليون طن سنويا

استقبل  الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى وفدا رفيع المستوى من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة”الفاو” برئاسة  الدكتور عبد السلام ولد أحمد المدير المساعد والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا للمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الفاو والدكتور  نصر الدين الأمين ممثل منظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة الفاو بجمهورية مصر العربية.

قام رئيس الوفد بتسليم وزير الزراعة أطلس التمور المصرية والذي أعده” الفاو” ويحتوى على كل المعلومات الخاصة بأصناف التمور الموجودة في مصر وكذلك حجم الإنتاج والذي بلغ 1,7 مليون طن ،

وبحث ابوستيت مع مسئول الفاو زيادة التسويق والتصدير وأيضا تصنيع التمور مما يسهم في تحقيق قيمة مضافة وتوفير فرص عمل خاصة في المناطق الريفية.

وقال الدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي، ان  أطلس النخيل والتمور في مصر يساهم في  نشر ثقافــة الاهتمــام بالنخيــل وأصنافــه المنتــشرة بــن الشــعب المــصري والــذي يعــد مــن أكــثر الشــعوب عشــقا للنخيــل ومنتجاتــه وخاصة التمور  من خلال مشروع زراعة 5 ملايين نخلــة بتوشـكـى ومحافظــة الــوادي حيــث تــولي الدولــة اهتمــام كبــير تحــت قيادة  رئيــس الجمهوريــة الرئيس عبدالفتاح السيسي بقطــاع النخيــل وذلــك في صــورة ســتغير خريطــة أســواق التمــور العالميــة خــلال الأعــوام القليلــة المقبلــة.

وأضاف “أبوستيت”، في كلمته بمقدمة “أطلس النخيل والتمور في مصر”ـ ان الظروف المناخية في مصر ساهمت في إزدهار زراعة النخيل وإنتاج التمور، إنه مــن خــلال هــذا التنــوع في الظــروف المناخيــة تنوعــت الأصنــاف المصريــة بجميــع محافظــات الجمهوريــة مثــل الأصنــاف الرطبــة والنصــف رطبــة والجافــة. مشيدا بالتعاون بين وزارة الزراعــة واســتصلاح الأراضي المصريــة ومنظمــة الأغذيــة والزراعــة (الفــاو) عــبر مشــاريعها المتعــددة والمتنوعــة حيــث كان مشــروع تطويــر سلســلة القيمــة المضافــة للتمــور أحــد مخرجــات الخطــة القوميــة للنهــوض بقطــاع التمــور المصريــة كبدايــة من خلال إنتاج 1.7 مليون طن تمور بزراعة  15 مليون نخلة تنتشر في مختلف المحافظات حاليا.

وشدد “أبوستيت”، علي ان أهمية “أطلــس نخيــل البلــح والتمــور” في مــصر  تأتي لخدمة القطاع الزراعي، من خلال إرشــاد الباحــث والمــزارع والمســتثمر والمصنــع بقطــاع التمــور المصريــة عــن أهــم الأصنــاف التــي يمكنهــا ان تضيــف لــه مــن حيــث اســتخدامها ســواء في البرامــج البحثيــة او زراعــة الأصنــاف التصديريــة والتــي تمكــن المســتثمر والمصنــع ابتــكار منتجــات جديــدة ومتنوعــة تلاءم كافــة الأذواق والأعــمار.

يأتي ذلك بينما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “الفاو”،  أن إصدار أول أطلس للنخيل في مصر، للاستفادة منه في تطوير زراعة وإنتاج التمور في مصر باعتبارها ثروة قومية اقتصادية واجتماعية وصحية يجب الحفاظ عليها وتنميتها حيث تدر دخلا يزيد عن 10 مليارات جنيه سنويا. ويأتي في إطار محاولة لتعزيز النخيل الزراعة وتطوير الإطار الاستراتيجي الوطني لتوسعها في الأراضي المستصلحة حديثا، وهذا الأطلس هو خطوة أساسية في تحديد وتوصيف التسجيل أصناف النخيل في مصر.

 

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق