اخبار لايتالأخبارالانتاجانتاج حيواني وداجنيبحوث ومنظماتحوارات و مقالاترفق بالحيوانمتفرقات

دكتورة سمر عبدالرحمن تكتب: فيروس غامض يهدد القطط في مصر

صاحبة عيادة الكلاب السعيدة بالإسكندرية

في الايام الماضية ظهرت عدوي منتشرة وموحدة تقريبا وسط مربيين القطط بالإسكندرية وباقي محافظات مصر من حدوث اعراض مرضية للقطط وتعرضها للإعياء ورفضه تناول الاكل الذي يتم تقديمه له وتعرضه للإسهال الشديد.

كما ان الشكاوي شملت تعرض القطط للقيئ المتواصل والأسهال والازمة ان هذه الاعراض لا تتوقف بالادوية التقليدية التي اعتاد المربون علي استخدامها.

في مراحل متقدمة من المرض تظهر علي القطط اعراض آخري تشمل انسياب سائل اللعاب من الفم واحيانا تشنجات.

ومن المؤسف ان الأطباء في العيادات للاسف يشخصون المرض علي انه ميكروب في المعدة او فشل كلوي وكبدي لأنها تنتهي بنفوق القطط المصابة.

قمت خلال الفترة الماضية بعلاج عدد من الحالات والتي ظهرت عليها اعراض ارتفاع كبير في عدد ضربات القلب والحرارة المرتفعة جدا او تعرض القطط احيانا لانخفاض شديد في درجات الحرارة.

هذه الشكوي موجودة بشكل مرعب وسط مربي القطط وفي عدد كبير من المحافظات وده يؤكد انه فيروس مجهول ويصيب بصورة كبيرة القطط وايضا التي تم تحصينها .

لذلك نلجأ الي بعض الحلول منها العلاج بادوية مكافحة اعراضا لاسهال والترجيع والريالة مع ضبط درجة الحرارة.

اغلب الامراض الفيروسية يصاحبها اصابة ميكروبية تحتاج الي ادوية مضادة للبكتريا.

والحل؟

من الضروري جدا في حالة وجود كذا قط في المنزل ان يتم عزل القط المريض عن باقي القطط

وتخصيص ادوات خاصة له للاكل والشرب واللييتر بوكس وخلافه مع مسح الارضيات يوميا بمطهر ويفضل استخدام كلور مخفف وديتول وعدم التواجد في الأماكن التي يتواجد فيها قطط كتيرة ومن المحتمل تكون القطط مريضة وحاملة للمرض ولم تظهر عليها الاعراض المرضية.

وايه تاني؟

نرجو من مربي القطط عندما يلاحظون الاعراض المرضية الا يلجاون الي الادوية العشوائية بدون استشارة الطبيب البيطري لان ذلك يسبب تدهور الحالة المرضية للقط المصاب مع سرعة التوجه فورا الي الطبيب البيطري المعالج والمتخصص.

اما عن مخاطر هذا الفيروس تلي القطط انه يهدد حياتها حتي انه في حالة علاج القط المصاب بسبب ارتفاع درجة حرارته وبمجرد عودته الي حياته الطبيعية يخدث تدهور في درجة حرارته وانخفاضها مما يؤدي الي نفوق القط المصاب خلال ايام معدودة او نجاة اعداد محدودة من القطط المصابة لان هذا الفيروس يدمر الجهاز المناعي للقطط.

يبقي الملخص للفيروس المجهول المميت في القطط ده انه لا ينتقل الي الانسان مثل مرض السعار الذي ينتقل عن طريق عقرة كلب او قطة مصابة بالمرض.

وفي النهاية علي الجهات المتخصصة في وزارة الزراعة وخاصة معهد بحوث صحة الحيوان ان يبدأ في سخب عينات من القطط المشتبه تعرضها للاصابة بالفيروس المجهول بالحصول علي معزولة من الفيروس لتحديد هويته لانتاج لقاح مناسب لاحتواء الفيروس ومكافحته لانقاذ القطط من مصير مجهول لفيروس مجهول ايضا.

 

 

 

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى