الأخبارالاقتصادالانتاجانتاج حيواني وداجني

الزراعة: 42 ألف رخصة لتشغيل مزارع الدواجن والإنتاج الحيواني والاعلاف

>> سليمان: 6000 مستفيد من قروض ميسرة لتمويل شراء  61 ألف رأس ماشية

تلقى الدكتور عزالدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى تقريرا من  الدكتور  طارق سليمان رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة متضمنا اصدار تراخيص التشغيل تجاوز 42 ألف  رخصة تشغيل لكافة أنشطة الثروة الحيوانية والعلفية والداجنة  خلال  عام   مع الإلتزام بكافة قواعد وإشتراطات الأمن والآمان الحيوى داخل وحول الأنشطة.

وقال الدكتور  طارق سليمان رئيس قطاع  الثروة الحيوانية والداجنة  ،إنه  لأول مرة إصدار تراخيص تشغيل لمزارع وإسطبلات الجمال والخيول،  مضيفا  أنه   تم تسجيل مخاليط أعلاف ومركزاتها وإضافاتها لعدد 7000 تسجيله محلية وأجنبية. ، بالإضافة الى  النهوض  بالمشروع القومى لإحياء البتلو ، حيث  تم إقراض ما يقرب من 6000 مستفيد لتمويل ما يزيد عن 61 ألف رأس ماشية بقيمة إجمالية 836 مليون جنيه تقريباً، ونتيجة للمتابعات الميدانية المكثفة سجلت نسبة إسترداد القروض بنسبة 100% وقت إستحقاقها.

وأضاف  رئيس قطاع الثروة الحيوانية  ، أن   صدور القرارات الوزارية بتشكيل لجان متخصصة لوضع خطط لدراسة زيادة الإنتاج من الدواجن واللحوم الحمراء وتقليل التكلفة ، حيث   تم إصدار عدد 600 موافقة فنية لإقامة وتأسيس لمشروعات وأنشطة ثروة حيوانية وعلفية وداجنة جديدة.

وأوضح  “سليمان ” ، أنه  تم الموافقة على استيراد عجلات تحت عشار لأول مرة تتميز بمعدلات الأداء الإنتاجى والتناسلى العالى لتناسب صغار المربين، وهذا بخلاف ما يتم استيراده من عجلات عشار عالية الإنتاجية من أصول وراثية متميزة للمزارع النظامية، مشير الى أنه  تم الموافقة على إستيراد عشرة سلالات جديدة من الأغنام والماعز لأول مرة إلى البلاد ذو معدلات الأداء الإنتاجى والتناسلى والمناعى العالى، ومتأقلمة مع الظروف البيئية والأجواء المصرية.

وأكد رئيس قطاع   الثروة الحيوانية،أنه   لأول مرة يتم تنظيم صناعة الأرانب من خلال قرار وزارى، حدد الفرق بين مربى الأرانب المتخصص فى تربية الأرانب لإنتاج سلالات للتناسل والتكاثر، وبين منتج الأرانب والذى يختص بإنتاج أرانب اللحم فقط، مع تكثيف الرقابة على الصناعة ،  وقرار وزارى بتنظيم صناعة النحل، و أسس إصدار تراخيص تشغيل مشروعات مناحل العسل ومنتجاتها، وتداول ونقل الخلايا وطوائف النحل.

وأوضح   أنه  تم تصدير أعلاف دواجن وأرانب ومواشى وأغنام وأسماك تقدر بـحوالى مليون طن مما يؤكد على التقنيات المصرية المتطورة لصناعة الأعلاف، والتى تواكب المعايير الدولية ، مشاركة قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالمعارض الإقليمية على مستوى محافظات الجمهورية الخاصة بالإنتاج الحيوانى والداجنى والعلفى والتواصل مع المربين والمنتجين عن قرب لدراسة مشكلاتهم والمعوقات التى تواجههم والعمل على تذليلها فى ظل اللوائح والقوانين المنظمة فى هذا الشأن.

فيما  كشف  تكثيف الرقابة على مصانع الاعلاف وإضافاتها ومركزاتها، بمشاركة كل من المركز الإقليمى للأغذية والأعلاف والهيئة العامة للخدمات البيطرية وشرطة البيئة والمسطحات للتأكد من إنتاج أعلاف مطابقة للمواصفات القياسية بناء على تسجيلات معتمده لإنتاج اعلاف صحية وآمنة، تحقق أعلى معدلات أداء سواء للحيوان أو الطيور أوالأسماك ، بالإضافة الى العمل على التحسين الوراثى المستمر للقطعان المحلية من خلال الإنتخاب، والسماح باستيراد السائل المنوى والعجلات العشار ذات أصول وراثية متفوقة ومتميزة فى معدلات الأداء الإنتاجى والتناسلى ومتأقلمة مع ظروفنا البيئية والأجواء المصرية.

أكد  التقرير  ، إنه تم تزويد كافة أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة والعلفية بـ (Bar Code) وتكويد الأنشطة لإحكام الرقابة والمتابعة وسهولة التسجيل لكل أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة بصورة إليكترونية متطورة،  إتخاذ عدة إجراءات وتدابير أدت إلى زيادة الإنتاج والمعروض من اللحوم والدواجن، وإنخفاض أسعارها بنسب تراوحت من 10 – 20% عن العام السابق. فضلا  عن   صدور القرارات الوزارية بإعادة تشكيل اللجان الفنية الخاصة بالفحص الفنى لطلبات إستيراد وتصدير الأعلاف وخاماتها ومركزاتها وإضافاتها، وكذلك الحيوانات والدواجن بكافة مراحلها وأنواعها وآلاتها ومعداتها ومنتجاتها، والتى تضم متخصصين من الجامعات ومراكز البحوث وأصحاب الخبرات – بالإضافة إلى ممثلين عن المربين والمنتجين، لتكون قراراتها المتعلقة بالإستيراد أو التصدير والخاصة بالمنح أو المنع طبقاً لمتطلبات السوق والضرورات الملحة، مع الإلتزام بكافة المعايير العلمية والفنية.

وقال  تقرير الثروة الحيوانية  ،إنه  إتخاذ القرارات الحاسمة بإعدام أى شحنات وارده إلى البلاد غير مطابقة للمواصفات بعد العرض على معالى الوزير وتقنين الإجراءات أيا كانت كميتها أو مصدرها ، تسجيل إضافات أعلاف لأول مرة يتم تصنيعها فى مصر وفقاً للمستجدات ومتطلبات السوق ، الوصول بصناعة الدواجن إلى الإكتفاء الذاتى .. بل وأصبحنا نصدر بعض المنتجات الداجنة ،فتح آفاق للإستثمار الداجنى والحيوانى لمشروعات كبرى متكاملة فى الظهير الصحراوى بعيداً عن الوادى والدلتا وفى مناطق معزولة تساعدنا على معظمة الإنتاج والتصدير.

وأضاف  التقرير  ،أنه  تم عقد بروتوكول ثلاثى بين وزارة الزراعة ،والبنك الأهلى المصرى والإتحاد العام لمنتجى الدواجن – لتوفير الخدمات اللوجستية والفنية والتمويلية وتأهيل صغار مربى الدواجن ورفع كفاءة عنابرهم بتحويلها من نظام التربية المفتوح إلى النظام المغلق لزيادة الإنتاج وتقليل التكاليف ومعظمة العائد ، ولأول مرة إصدار تصاريح مزاولة نشاط تربية ماشية لصغار المربين .. مع ترقيم وتسجيل وتحصين الحيوانات والتأمين عليها ،صدور القرار الوزارى رقم 1123 لسنة 2019، بتشكيل لجنة تنسيقية لإدارة مشروع ملء الفراغات (إستكمال الطاقات الإستيعابية) بمزارع الإنتاج الحيوانى ونشر السلالات الجيدة بالمزارع النظامية والتربية المنزلية، من خلال البروتوكولات الموقعة بين وزارة الزراعة وبعض البنوك الوطنية للإستفادة من مبادرة البنك المركزى بقروض ميسره (5%). فضلا عن صدور القرار الوزارى رقم 271 لسنة 2019 بتشكيل لجنة لمتابعة الإستثمار فى المجال الزراعى المتكامل (نباتى، حيوانى، داجنى، سمكى).تم رفع أنشطة ومشروعات الثروة الداجنة والحيوانية بإستخدام أجهزة GPS لحوالى 26 ألف نشاط داجنى، و 28 ألف نشاط حيوانى تم تسهيل إجراءات الحصول على تراخيص تشغيل معارض مستلزمات إنتاج الثروة الحيوانية والداجنة.

 

 

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق