الأخبارالمياهالنيلبحوث ومنظمات

وزير الري الأسبق:الهدف الحقيقي للسدود الأثيوبية السيطرة الكاملة علي مياه النيل

>> علام: أديس أبابا لا تريد الإلتزام بأي تصرفات مائية حتي تستخدمها في أغراض آخري

قال الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والري الأسبق أن الهدف الحقيقى (غير المعلن) لبرنامج السدود الإثيوبية هو التحكم والسيطرة فى مياه النيل وفى المقام الأول التحكم فى مصر ومقدراتها، لأن مصر هى دولة الحوض الوحيدة التى تعتمد اعتمادا كاملا على النهر كمصدر للحياة والتنمية.

وأضاف  “علام” في تصريحات صحفية لـ”أجري توداي”، أن القيادة السياسية المصرية الجديدة  برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي فتحت صفحة ناصعة مع الدولة الإثيوبية للتعاون لصالح الدولتين والمنطقة كلها، تحت شعار التوازن بين هدف الأمن المائى لمصر وحق إثيوبيا فى التنمية. وكان رد الفعل الإثيوبى هو التعهد الصريح بعدم المساس بالأمن المائى المصرى.

وإستدرك وزير الري الأسبق قائلا:” لكن ما زال الحلم الإثيوبى بالتحكم الاستراتيجى فى مصر عن طريق مياه النيل هو الطاغى والمتحكم فى قرارات وتصريحات عدد من كبار المسؤولين.  لأن إثيوبيا لا تريد الالتزام بأى تصرفات حول سد النهضة بعد فترة ملء السد. إثيوبيا تريد أن تكون حرة فى التصرف فى هذه المياه سواء للزراعة أو لبناء سدود تخزينية أخرى، وما يتبقى من مياهه يتم صرفه من السد لدولتى المصب تكرمًا وفضلًا ومنًّا منها على مصر والسودان.

وأوضح “علام”، :”الحقيقة أنّ إثيوبيا على وشك إهدار فرصة العمر فى الوصول إلى اتفاق مع مصر تحت الظروف السائدة والاضطراب فى المنطقة تؤمّن به مصدرًا للتنمية ولاكتساب العملة الصعبة فى إطار سلمى تعاونى قابل للاستدامة”، ناصحا الحكومة الأثيوبية بأن تتنازل عن جزء من أحلامها غير المشروعة واغتنام هذه الفرصة التاريخية للتنمية والعيش فى رفاهية وسلام. لأن الواقع يتحتم علي صاحب نوبل للسلام أن يصنع مزيد من السلام يعود على شعبه بالرخاء.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق