اسماكالأخبارالاقتصادالانتاجالصحة و البيئةمصر

د جيهان عبداللطيف: دور قناديل البحر في نقل الميكروبات البكتيرية للاسماك

باحث بقسم بحوث امراض الأسماك- معهد بحوث الصحة الحيوانية.

من الملاحظ في الآونة الأخيرة ظهور اعداد كبيرة من قناديل البحر عل شواطئ دول البحر المتوسط ،  وخاصة عل الشواطئ المصرية  في فصل الصيف ، وما تسببه من الحروق والالتهابات المؤلمة التى تؤدى أحياناً إلى الوفاة نتيجة نقلا لمواد السامة مثل neurotoxin عند ملامسة ازرعها او لوامسها لجسم الانسان .

ومن الجدير بالذكر ان قناديل البحرمن الحيوانات البحرية الواسعة الانتشار حيث توجد فى جميع بحار العالم  سواء المياه الباردة او الدافئة وتطفو سابحة فى المياه الضحلة ، إلا أن ظاهرة الاحتباس الحراري والصيد الجائر حول العالم، أديا إلى تزايد وتكاثر عدد قناديل البحربما يسمى blooms في السنوات الأخيرة.

يتغذى بشكل عام على بيوض ويرقات الأسماك ,والجمبرى وسرطان البحر  كما أنه يتغذى على الهائمات الأخرى من العوالق البحرية الحيوانية وبالعادة يتواجد في فترات الصيف نظراً لوفرة الغذاء كما أنه يعتبر غذاء لبعض الكائنات الأخرى مثل السلاحف البحرية وبعض الأنواع القليلة من الأسماك

ومن الامراض التي تنقلها قناديل البحر للاسماك البحرية :

1 –    لقد وجد نوع من قناديل البحر حجمها 13mm  وهذه تسمى اPhilalella quadrata) ) فيلاليلا كوادرتا. شديدة الخطورة للاسماك.

وهذة القناديل لصغر حجمها فتمر بسهولة من الشباك ذات الفتحات الصغيرة للاحواض الأسماك ، وتدخل للاسماك عن طريق الفم والخياشيم  خلال عملية التنفس .وتفرز موادها السامة المجودة في اللوامس .وتعانى الأسماك المصابة حينها من فقد القدرة عل التنفس  والنفوق السريع . اويتم غزو من البكتريا الانتهازية الموجودة عل الخياشيم او عل جسم السمكة مثل ميكروبات الفيبرو وفلافوبكتريا مثل:

تينسيبكلام مارتيمم  (Tenacibaculum maritimum ) وهذ الأخيرة من نوع  البكتريا سالبة الجرام -خيطية الشكل و التي تتواجد في فم قنديل البحروتنقلها الى الأسماك وخاصة سمك السلمون وبعض الأسماك البحرية الأخرى عن طريق الخياشيم وتتسبب في تهتك الخياشيم وتاكلها عن طريق فرز انزيمات محللة للبروتين وتتكاثر وتنشا تجمعات بكتيرية على الخياشيم مما يؤدى الى حدوث خلل في التنفس والى وفيات عالية فى الأسماك ، وأيضا حدوث اعراض خاريجية عل جسم السمكة من تقرحات عل الجلد  وتعتبر قنادبل البحر في هذه الحالة كناقل لهذه البكتريا او مستقبل في حالة جودة مياه الحوض او المزرعة رديئة، مثل انخفاض الاوكسجين المذاب وزيادة عكارة المياه ، وتعتبر هذه امكان مناسبة ومحببة  لهذه القناديل ،مما له اثر سلبى عل  انخفاض مناعة الأسماك.

Dipleurosoma typicum -2   ديبلوروسوما تيبكم هذا نوع اخر من القناديل صغيرة الحجم  10mm والتي تنقل بكتريا تينسيبكلام فيننماركينزي( Tenacibaculum finnmarkense )  والتي تنقل عن طريق اعداد كبيرة من  هذه القناديل البحرو تؤدى الى تهالك مباشر في جلد وسقوط القشورالاسماك وارتعاش او تشنج الزعانف مع وجود حدود صفراء اللون على الفم والراس وكذلك حدوث تاكل للفم  والخياشيم والزعانف الذيل والتي أدت الى حدوث وبائيات تنسيبكولوزيس(Tenacibaculosis outbreaks)    في مزارع اسماك السلمون  مما أدى الى خسارة اقتصادية ملحوظة .

كيفية التشخيص؟

بعمل قطاعات هستوباثولوجيا للخياشيم والجلد للاسماك المصابة  كذلك, استخدام تفاعل انزيم البلمرة المتسلسل PCR و PCR Real-time ذو الوقت الحقيقى. والميكرسكوب الالكترونى و SEM micrographs   للعترات المعزولة والقناديل .

كيفية السيطرة على غزو القناديل للشواطىء المصرية ؟

  • مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع الحرارة . تنشط أجهزة الرصد البيئي عن بعد للمسطحات البحرية مع سفينة الأبحاث البحرية المتواجدة في البحر المتوسط للابلاغ عن ظهور هذه القناديل.
  • المزارع السمكية البحرية التي تأخذ المياه مباشرة من البحر تأخذ في عين الاعتبار مسحات فتحات الشباك والفلاتير التي تسمح بمرور المياه من البحر الى احواض المزرعة .
  • تربية السلاحف البحرية اوجلبها ومنع صيدها لانها تتغذى عل هذه القناديل  .
  • التخلص من أسباب التلوث للمياه.
  • التوعية المستمرة والإعلامية في هذه الفترة من العام.

كيفية الاستفادة من قنديل البحر اقتصاديا؟

  • نظرا لاستخدام بعض بلاد شرق اسيا للقناديل عل هيئة علاج كما في الصين حيث يستخدم في الطب الصينى من اكثر من 1700 سنة حيث اعتاد الصينيون على صيدها. ويستخدمونه أيضا في بعض أنواع  السلطات و المشهيات.
  • وكذلك واليابنيون يصطادون القناديل ويجففونها ويملحونها وتستورد اليابان أيضا حوالى  5400-10000 طن سنويا من القناديل بقيمة 25.5 مليون دولار من الفلبين وفيتنام وتيلاند وماليزيا واندونسيا وسينجابور ونيمار .
  • قام فريق بحثى فى الشرق الأوسط بتحويل القناديل الى اغراض يستفاد منها :

ا-  في الاغراض الطبية المساعدة والنظافة وبغض الصناعات والعلاجات الطبية الامنة الصديقة للبيئة  وفى صناعة البلاستيك.

ب- وتحويل البروتين من القنديل مثل  الكولاجين وموسين الى مواد لاصقة .

ج- وايضا فى استخدامات جزيئات النانو يمكن ان تستخدم فى المواد  الموصلة للكهرباء و مضادات البكتيريا والمواد المتوهجة.

ويقول  بعض الباحثين  ان السبيل الوحيد لحل مشكلة القناديل  هو ايجاد استخدامات له فى الصناعات الغذائية بعد ايجاد الالية والتطبيق لذلك وبالتالى يوفر فرص عمل اخرى لصيادين الاسماك فى الاوقات الممنوع منها الصيد  بتجميع قناديل البحر.وتوفير فرص عمل للشباب في الصناعات القائمة على قناديل البحر ومنه الى زيادة للدخل القومى.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى