الأخبارالصحة و البيئةالمناخالمياهبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د وائل غيث يكتب:الممارسات الزراعية الرشيدة الواجبة أثناء سقوط الأمطار وبعد انتهائها

مسئول التطوير والاستشارات الفنية بمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح- مركز بحوث الصحراء – مصر

الظروف الحالية من شدة تساقط الامطار واستمرارها لعدة أيام مع وجود العواصف وانخفاض درجات الحرارة تؤثر بشكل كبير على مزروعاتنا لاسيما تلك الموجودة في الأراضي الجديدة وأراضي الاستصلاح والاراضى الصحراوية ولدقة الظرف وجب علينا التنويه عن بعض المعاملات الهامة والضرورية والتي يجب اخذها في الاعتبار لتلافى الاثار السلبية لهذه التقلبات المناخية على مزروعاتنا ومحاصيلنا المهمة

أولا: في حالات الري بالتنقيط وأثناء تساقط المطر يجب علي إخواننا المزارعين الاستمرار في ري النباتات ريات متلاحقة ما أمكن لذلك سبيلا للتخلص من الأملاح العائدة والتي سوف تجرفها كميات الأمطار الكثيفة عكسياً في اتجاه الجذور الماصة وضد اتجاه توسع مخروط الابتلال الطبيعي
وهذه الظاهرة تحديداً تسبب نفوق العديد من النباتات والأشجار المروية لاسيما تلك المروية بمياه مرتفعة الملوحة تحت ظروف الري بالتنقيط وهذا يحدث بكثافة في أماكن عدة متفرقه من ربوع جمهورية مصر العربية مثل مطروح والوادي الجديد والواحات البحرية ووادي النطرون والمنيا وبنى سوف وشبه جزيرة سيناء وذلك بعد فترات الهطول الكثيفة كما هو حادث الآن مع ظروف الإعصار الحالي والملقب بإعصار التنين الكبير
ثانياً : تحت الظروف السابقة يجب الاهتمام بالمعاملة بمعالجات الملوحة في أسرع وقت لتقليل آثار الصدمة المذكورة سلفا والحد من آثار تحرك الأملاح عكسيا في اتجاه الجذور والتي سوف تسبب العديد من المشاكل لو لم تواجه بحزم وسرعه والاساس في معالجات الملوحة الجيدة هو وجود مصدر جيد للكالسيوم بتركيز لا يقل عن 10% .
ثالثا: قطعاً سوف تقوم الأمطار الكثيفة المتساقطة في أوقات متقاربة بغسل القطاع الارضي غسلا شديداً وهذا من شأنه اخلاء القطاع الأرضي تماما من اي مغذيات او اسمدة مضافه سلفا لذلك سوف يظهر علي النباتات علامات شحوب واصفرار وفقر حالة غذائية واضح جداً لذا فيلزم لنا سريعاً إمداد النباتات بالمغذيات والأسمدة سريعة الذوبان والامتصاص مع التركيز بشدة علي إضافة الهيوميك اسيد ارضيا بمعدل من 1-2 جم /لتر والمعاملة بالفولفيك اسيد والأحماض الأمينية ومستخلصات الطحالب البحرية رشا علي المجموع الخضري وفي حالات وجود موجات صقيع مصاحبة للامطا يجب علينا الاهتمام بإضافة سماد عالي الفسفور مع المركبات السابقة رشا لتلافي آثار البرودة علي النبات بشكل سريع
رابعا : يجب الأخذ في الاعتبار ان الرطوبة العالية سوف تعمل علي انتشار الكثير من الممرضات والإصابات الفطرية لاسيما أمراض مثل البياض الزغبي والندوات وغيرها وعلي الجانب الآخر سنجد ان المزارعين الذين قاموا سلفا برشات وقائية وعلاجية لآفات حشرية متوقعه مع بداية الربيع سوف يكتشفون أن هذه الرشات تم غسلها لذا يجب الاحتراز تماماً من حدوث هجمة مرتدة شديدة لهذه الآفات بمجرد انتهاء موجات التساقطات لذا وجب علينا هنا الاهتمام بتطبيق برامج مكافحة وقائية وعلاجية للإصابات الفطرية المتوقع انتشارها دون إبطاء مع تكرار الرشات الوقائية الحشرية التي فقدت بغسلها بسبب الامطار الساقطة لصد العدوان المحتمل
خامسا: بسبب كميات المياه الكبيرة وفساد التهوية في نطاق انتشار الجذور فمن المؤكد ان مناطق عديدة لاسيما تلك المناطق الزراعية في نطاق الاراضي ثقيلة القوام او تلك المناطق التي تحتوى على اراضى ذات طبقات صماء قريبة من سطح التربة سوف تعاني من إصابات شديدة بأعفان الجذور وينصح هنا بالمعاملة بالمركبات المعالجة لاعفان الجذور وبسرعة ونوصي هنا بالمعاملة بمركبات مثل هيدروكسيد النحاس بمعدل 2.5 جم/ لتر لمنطقة الجذور وهي معامله رخيصة التكلفة مقارنة بالمبيدات العلاجية الأخرى مرتفعة التكاليف وفعالة جدا في نفس الوقت.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى