الأخبارالصحة و البيئةامراضبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتخيولصحةمصر

د.نيهال نعينع: ماذا تعرف عن مرض حابس أنفاس الخيول؟

باحث بمعهد بحوث الصحة الحيوانية – مركز البحوث الزراعية – مصر

التعريف بالمرض ونوع البكتيريا المسببة له:

  • يعتبر مرض خناق الخيل من الامراض البكتيرية التى تصيب الخيول والحمير بين السنة الاولى و الخامسة من العمر وهو مرض يسببه نوع من البكتيريا تسمى المكورات العقدية الخيلية(Streptococcus equi) وهى مكورات ايجابية الجرام، هوائية أو لاهوائية و تستطيع هذه البكتيريا أن تصل الى الاغشية الانفية وتسبب التهاب أغشية الانف والمجارى التنفسية العليا والغدد الليمفاوية المجاورة وقد تؤدى الى اختناق الحيوان بسبب انسداد البلعوم أو يصاب الحيوان بالتهاب رئوى صديدى.
  • ولانتشار المرض يجب أن تتوافر بعض العوامل المهيأة لحدوثه مثل الاصابة ببعض الامراض الفيروسية مثل الانفلوانزا أو التهاب الانف والرئة الحموى عند الخيول اضافة الى بعض العوامل الاخرى مثل انخفاض مقاومة الحيوان بسبب الارهاق والضعف وسوء التغذية وسوء التهوية ولازدحام وعدم النظافة وايضا يلعب العمر دور مهم فى الاصابة بالمرض حيث تكون الامهار أكثر قابلية للاصابة من الخيول.

طرق العدوى بالمرض:

  • غالبا ما تحدث العدوى نتيجة لادخال حيوانات مريضة للحظيرة حيث تطرح العامل المسبب مع الافرازات الانفية أو الصديد مشكلة بذلك مصدرا للعدوى التى تنتقل فى الغالب عن طريق المجارى التنفسية عن طريق الاستنشاق أو عن طريق الجهاز الهضمى نتيجة أعلاف ومياه ملوثة بالعامل المسبب وايضا يمكن أن تحدث العدوى عن طريق الجروح وخاصة بعد الخصى وعن طريق المهبل أثناء الجماع وعن طريق الضرع أثناء رضاعة الامهار المصابة لأمهاتها.

الامراض:

  • تدخل هذة البكتيريا الأوعية البلغمية للمجارى التنفسية العليا حيث يتم القضاء على الكثير من هذه الجراثيم بواسطة الكريات الدموية البيضاء مما يؤدى الى تحلل بعض الانسجة وظهور الخراجات ونتيجة لانتقال الجراثيم الى عقد جديدة يؤدى لنشوء خراجات جديدة ويمكن لهذه البكتيريا أن تصل عن طريق الدم لمختلف الاعضاء مؤديا لحدوث التهابات قيحية فيها كما أنه نتيجة للتسمم الدموى تحدث معظم حالات النفوق عند الخيول المصابة.

الاعراض:

  • تتراوح فترة الحضانة ما بين 1-8 أيام وتبدأ الاعراض بارتفاع درجة الحرارة و سرعة التنفس وتنطبق عين الحيوان ويمشى بثقل وتقل شهيته ويصاب بالامساك ثم تظهر الاعراض الموضعية وهى ورم الغدد الليمفاوية الموجودة بين فرعى الفك السفلى وتلتهب الغدد اللعابية مما يعوق تحريك الفكين مع احتقان أغشية الانف ونزول مادة مخاطية من الانف وعندما يزداد الورم حول الفكين والرقبة تزداد أعراض الاختناق وتنتفخ الاورام وتنتهى اما بخراج ظاهر تحت الجلد ويفتح للخارج أو خراج داخلى ينتهى بتسمم الدم ونفوق الحيوان.

التشخيص المقارن للمرض (الامراض المشابهة):

  • الالتهاب الرئوى الفيروسى حيث فى هذا المرض لا تحدث زيادة فى حجم الغدد الليمفاوية.
  • أنفلونزا الخيول ايضا لا تحدث زيادة فى حجم الغدد الليمفاوية.

طرق العلاج:

  • يعزل الحيوان المصاب فى مكان منعزل جيد التهوية.
  • وضع لبخة ساخنة على الورم من لبخة بذر الكتان أو يوضع لبخة خردلية أو مرهم يود.
  • استخدام البيتادين والمطهرات فى تنظيف الخراج.
  • اعطاء مضاد حيوى قوى بعد اجراء اختبار الحساسية لاختيار النوع المناسب للعلاج.

طرق الوقاية من المرض:

  • التشخيص المبكر للمرض يزيد من فرصة الشفاء
  • عند ظهور احدى الاصابات فى قطيع ينصح بعزل الحيوان المصاب واعطاء المضاد الحيوى.
  • التخلص الصحى من الافرازات الصديدية وتخصيص أنية شرب لكل حيوان مصاب اضافة الى القيام بتطهير الحظائر بعد الاصابة.
  • تحصل الحيوانات المصابة على مناعة تستمر لعدة سنوات فى حين تكون المناعة الناتجة عن التحصين أضعف من تلك الناتجة عن العدوى حيث يمكن التحصين اما بشكل فعال أوسلبى. وتستخدم اللقاحات الميتة حيث أن اللقاحات الحية خطيرة.
  • التحصين البكتيرى باستخدام تحصين (Equibac II) أو تحصين (Strepvax) فى عمر 12 أسبوع ثم جرعتين اخرتين عند عمر 15 و 18 أسبوع وبعدها جرعة كل سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى