الأخبارالاقتصادالصحة و البيئةالمياهالنيلامراضصحةمشروعات الري

د أمل رجب: الزيوت العطرية ومحاربة المضادات الحيوية

باحث أول بكتريولوجى- مركز البحوث الزراعية – معهد بحوث الصحة الحيوانية – معمل فرعى طنطا

المقصود بالزيت العطرى:

الزيوت العطرية  أو الزيوت الطيارةهي مستخلصات زيتية سهلة التطاير يحصل عليها من النباتات أو أجزاء منها،وتتميز بان لها رائحة مميزة مثل زيت القرنفل, على العكس من الزيوت الدهنية فإن الزيوت العطرية تتبخر بشكل كامل ولاتترك أى اثر خلفها وهى منحلة فى الدهون على الرغم من انها لاتحوى أى مكونات دهنية. تمثل الزيوت العطرية المواد الرئيسية المسؤولة عن الرائحة المتميزة للنباتات، وهذه المكونات الطيارة لها القدرة على التبخر والتطاير تحت الظروف العاديةوتتميز الزيوت العطرية بسهولة فصلها عن الأعضاء النباتية الحاملة لها بواسطة طرق التقطير والاستخلاص المختلفة .

الزَّيت العطري هو سائلٌ فائق التَّركيز مستخرجٌ من أوراق وأعشاب ولحاء وقشور بعض النباتات، فإن كل زيتٍ عطريٍّ يحتوي على تركيبةٍ فريدةٍ من المواد الكيميائية، تُؤثر على الطريقة التي يتفاعل ويمتصُّ بها الجسم تلك الزُّيوت.

والعسل أيضاً من البدائل الطبيعية للمضادات الحيوية، إذ يفرغ النحل إنزيمات في العسل لإبقائه خالياً من الجراثيم، وبذلك تنشأ مادة بيروكسيد الهيدروجين، التي لها خصائص مضادة للجراثيم. إضافة إلى ذلك توجد مادة الميثيل جليوكسال، وهو المضاد الحيوى الأساسى الذى يكافح البكتيريا بقوة ويوجد بكثافة في عسل المانوكا النيوزلندي نسبة لأزهارشجيرات المانوكا والتى يجمع النحل الرحيق منها لإنتاج هذا العسل وهذا ما يميز عسل عن آخر فى نوعية المضاد الحيوى الذى يحتويه .

هذه هي أقوى الزيوت الأساسية المضادة للبكتيريا

 شجرة الشاى

يتم استخراج زيت شجرة الشاي من ورق شجرة الشاي كما هو واضح من اسمها ويسمى أيضا زيت البلقاء، إلّا أنّه لا بُدّ من التنويه أنّهُ بالرغم من هذه التسميّة فإنّ هذه الشجرة ليست لها أيّ علاقة بالشاي الذي نشربه، وهما من فصيلتين مختلفتين, ويحمل هذا الزيت قرابة الثمانيّة والتسعين مركّباً ومادّة فعّالة وأكثرها أهميّة المركب ( تربينين) وهو من المواد المضادة للجراثيم, الموطن الأصلي لهذه الشجرة هو أستراليا.
له خصائص مضادة لمختلف مُسببات العدوى من الجراثيم كالبكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات,طارد للديدان التي تصيب الأمعاء كالديدان الشريطيّة، يُساعد زيت الشاي على علاج الالتواءات والتهابات المفاصل وكذلك كعلاج لألم العضلات, مطهر للجروح  مرخّي للعضلات بتدليكه على المنطقة المصابة  و منشط لخلايا الجسم ويعمل على نمو الخلايا وتجديدها وهو مُنشط لدّورة الدّمويّة، ومقوي لجهاز المناعة.

 البرغموث

يعتبر نبات البرغموت أحد أنواع الفواكه الحمضيّة العَطِرة (الليمون البرغامى) كمثرى الشكل ينمو فى مقاطعة جنوب إيطاليا، يتم استخلاص زيت البرغموت من قشر الثمرة، يحتوي البرغموت على مادة اللينالول، والتي تساعد في القضاء على البكتيريا ،كما أنّ البرغموت يحتويعلى اللينالول والكارفاكرول، والذان يساعدان في تسكين الألم، وتقليل حدة الالتهابات.

 

 القرفة

هو واحد من أهم أنواع الزيوت الطبيعيّة العطرية، يستخرج من لحاء نبات القرفة,غنياً بالمضادات الحيويّة، وبالمضادات الطبيعيّة للأكسدة،مطهر طبيعي غير سام, تعمل عمل الإنسولين، وتزيد حساسية الإنسولين في الجسم، مضاد للفطرياتومكافحة التجلط،, القرفة عشبة ذات قدرات مضادة للأكسدة والبكتيريا، وهي علاج موثوق على نطاق واسع. وينصح بمزيج من زيت القرفة وزيت القرنفل لمنع نمو العديد من أنواع البكتيريا الضارة داخل الجسم.

 القرنفل

القرنفل يُزرع في العديد من المناطق حول العالم كالبرازيل، حيث يُساهم القرنفل في القضاء على العديد من الأمراض نظراً لنشاطه في القضاء على الميكروبات، وخصائصه المُضادة للأكسدة ومحاربته لحمّى الضنك المُنتشرة في البرازيل وغيرها من الدول الاستوائيّة.

 الليمون العطري

يعتبر الليمون من الفواكه الشعبية الغنية بالفيتامينات، خاصة بفيتامين ج، وهو مضاد قوي للأكسدة، ويساعد على إنتاج الكولاجين في الجسم،و يعد قشر الليمون المكون الأساسي للزيوت وهو مسؤول عن رائحته المميزة ,على الرغم من أن زيت الليمون يُعدّ غير صالحٍ للأكل، إلّا أنّه قد يكون مفيداً عند وضعه على الجلد أو استنشاق رائحته لكونه غنياً بالفيتامينات والمعادن، كما أنّه يحتوي على العديد من المركّبات والعناصر الغذائية المهمة. يمنع زيت الليمون العطري نمو البكتيريا خارجيًا وداخليًا ، يساعد على تحسين المزاج ويعزز تكسير الدهون في الجسم, يحسن الوظائف الإدراكية عند كبار السن، وخاصةً عند مرضى ألزهايمر يعزز قوة جهاز المناعة.
حيث إنّ الليمون يُعدّ غنيّاً بفيتامين ج، فهو يعزز صحة القلب؛ وُجد أن مركبات الهسبيريدين والديوسين الموجودة في الليمون تساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب، يساعد حمض الستريك الموجود في الليمون على زيادة كميّة البول مما يقلل من خطر الإصابة بحصوات الكلى , يقلل من خطر الإصابة بفقر الدم؛ حيث إنّ الليمون يزيد امتصاص الحديد في الجسم,يقلل من خطر الإصابة بالسرطان؛ فقد تبين أنّ مركّب الليمونين والهسبيريدين قد تساهم في تقليل تكوين الأورام الخبيثة،

النعناع البري

يستخلص زيت النعناع من الأجزاء الهوائية من أعشاب النعناع المزهرة, نظراً لاحتوائه على نسبة جيدة من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمّة والمفيدة للجسم ومن أبرزها أوميغا3،.
ويحتوي أيضا على العديد من المركّبات من أبرزها زيت المنثول, والذي يشكل 30-40% من مستخلص زيت النعناع مما يجعله يساعد على التخلص من مشاكل الجهاز التنفسى ويتحكم فى افراز الهستامين ويساعد على الإسترخاء  وافراز هرمون السعادة (السيروتونين) , يحتوى على الزيوت الطيارة ومجموعة من المواد المضادة للبكتيريا والفطريات , يساعد على علاج الحموضة  والبكتيريا المسببة لحرقة المعدة, وجدت دراسة أجراها علماء إيطاليون أن 75% من مرضاهم الذين تناولوا كبسولات زيت النعناع لمدة شهر أظهروا إنخفاض بنسبة 50% لأعراض القولون العصبي.
يعمل زيت النعناع أيضا كمسكن طبيعي و مُرَخّي للعضلات.

السترونيلا

السترونيلا هي مجموعة من الأعشاب التي تنتمي إلى عائلةيطلق عليها اسم أعشاب الليمون، والتي يتم استعمالها في صناعة زيت السترونيلا الأساسي ويتحصل عليه من الاوراق والسيقان من أنواع مختلفة من الليمون . وهو زيت يمتلك رائحة شبيهة بالأعشاب أو الأزهار، ويحتوي على العديد من المركباتالكيميائية ، إلا أنّ المركبات الأساسية التي يحتويها زيت السترونيلا تتضمن مركب السيترونيلولومركب السيترونيلالومركب الجيرانيول, وله استعمالات طبية عديدة, مضاد للبكتيريا نتبجة احتوائه على مركب الميثيل إيزو أوجينول حيث يمتلك خصائص مطهرة ومكافحة للجراثيم والفطريات, ويشفى الجروح بشكل أسرع ويسهل إزالة السموم من خلال القضاء على الدهون بشكل إضافي، يعمل كمدر طبيعي للبول،مسكن عظيم للألم,3 قطرات فقط من زيت السترونيلا على المنطقة المؤلمة يمكن القيام بمفعول السحر.

الكافور

المكون الرئيسى لزيت الكافور (الأوكالبتوس) هو السينول حيث انه مضاد للجراثيم المسببة للكحة ومذيب للبلغم وباسط للعضلات وذلك يسمح للأكسجين بالمرور للرئتين .                                                    زيت الكافور واحد من أشهر الزيوت الطبيعية حيث يتم استخراجه من شجرة الكافور، هناك العديد من الفوائد الصحية لزيت الكافور ومنها يحتوى زيت الكافور على كمية كبيرة من العناصر الغذائية والفيتامينات التى تعمل على تعزيز صحة الجهاز المناعى ومقاومة الجراثيم والفيروسات.زيت الكافور يساعد فى علاج نزلات البرد والانفلونزا ويكافح العدوى، وذلك لاحتوائه على العديد من الخصائص والفيتامينات الهامة لصحة الجسم.يستخدم كمضاد قوى للالتهاب حيث انها يحتوى على نسبة كبيرة من الخصائص التى تعمل على تهدئة الألم ومكافحة الالتهاب والاحمرار

الزنجبيل

الزنجبيل أو (عشبة الجنجرول) هو واحد من الجذور الأكثر شهرة في بلاد الشرق الأقصى، وأفريقيا، يحتوي الزنجبيل على كميات مرتفعة من البوتاسيوم، والمنغنيز، والمغنيزيوم، والصوديوم، والفوسفور، والكالسيوم، والزنك. بالاضافة إلى فيتامينات ومضادات الأكسدة مما يجعله محاربًا شرسًا لمرض السرطان. ويعدل نسبة السكر، والكولسترول والدهون الثلاثية في الدم. ويستعمل لعلاج الأمراض التي تسببها الفطريات، والبكتيريا أيضًا.كما ويحارب الجراثيم الضارّة في الجسم .  ويستخدم الزنجبيل أيضًا كمضاد حيوي طبيعي، خاصة ضد مسببات الأمراض التي تنقلها الأغذية. فوفق الدراسات، فإن تناول القليل من الزنجبيل مع وجبات الطعام، يقلل من احتمالية الاصابة بالمرض، حتى لو في حالة التعرض للسالمونيلا أو الليستريا
ويمكن استخدامه بمثابة مسكن، مضاد للقىء، مطهر، مضاد للتشنج،الزنجبيل كان معروفا لعلاج الألم، ووقف القيء، وحماية من الجروح ، كما يستخدم لمنع نمو البكتيريا، ، وتحسين وظائف المخ والذاكرة، يساعد على طرد البلغم وعلاج التهاب القناة التنفسية. وأخيرا، تحسين صحة المعدة، وتعزيز التعرق، مما يساعد على إزالة السموم من الجسم .

روزماري

زيت الروز مارى(زيت إكليل الجبل)  أو ما يعرف بحصى البانيتم استخراج هذا الزيت من الاطراف المزهرة واوراق الروزماري ،عديم اللون وذو رائحة مشابهة لرائحة الكافور.على الرغم من أنه يتبع الزيوت إلا أنه ليس زيتًا حقيقيًا، لأنه لا يحتوي على دهون.  مضاد حيوي للالتهابات ويعزز المناعةحيث وجد له خصائص مضادة للميكروبات والفيروسات والفطريات المختلفةبهذا لقد استخدم في عملية حفظ اللحوم وتخزينها لفترة أطولكما وان احتوائه على العديد من مضادات الكسدة يجعل له دور كبير في تعزيز مناعة الجسم ،مضاد قوي للالتهاباتلاحتوائه على بعض الاحماض والمواد والمركبات القوية مثل حامض الكارنوسيك والكارنوسولتعمل هذه المركبات على محاربة الانزيم الذي يسبب الألم والالتهاب في الجسم ومواجهته وتمنع انتاج أكسيد النيتريك الزائد عن حاجة الجسم، والذي يلعب دور كبير في حدوث الالتهابات كما أن مادة الكارنوسولوالتي تعتبر مركب قوي جدا في محاربة السرطان. وبصفته مضاد للالتهابات والبكتيريا وخاصة البكتيريا المسببة لقرحة المعدة فهو يساعد في مكافحة القرحة وعلى تقليل تسمم الاغذية والتهابات الجهاز الهضمي المختلفة، و تساعد أيضا على تسهيل الهضم، حامض الكارنوسيك  والذي يعمل على حماية الخلايا العصبية وخاصة خلايا الدماغ ومكافحة الزهايمر.

الزعتر

الزعتر عشب وهو أحد النباتات العطرية متعدد الاستخدامات يستخدم منفرداً،ومع النباتات العطرية الأخرى؛المواد الفعالة بالزعتر كثيرة، ومن أقواها الثيمول والكارفاكول ومنهما تأتي معظم فوائد الزعتر الطبيةفهو مضاد للفطريات، مضاد للبكتريا، ومضاد للاكسدة، يحتوي أيضا على العديد من الفيتامينات والمعادنمنها الحديد، والكالسيوم، والمغنيزيوم، والفوسفور، والمنغنيز بالإضافة إلى الأوميغا. يمكن أن تستخدم للقضاء على التشنجات والألام الروماتيزمية عن طريق إزالة السموم، وحماية الجروح ، يقتل البكتيريا ,يساعد على علاج التهابات الصدر، السعال ونزلات البرد ومفيد لصحة القلب يشفي الجروح ، مدر للبول، يتميز زيت الزعتر بخواص مضادة للجراثيم، البكتيريا، الجراثيم والفيروسات، يمكن تناوله عن طريق الفم أو استخدامه خارجيًا لتطهير الجروح، أو يتم استنشاقه لعلاج مشكلات الجهاز التنفسي.
ا   الثوم

يعتبر الثوم ملك المضادات الحيوية. فقد استخدم لعدة قرون للعلاج والوقاية من المرض، ويكمن سر الثوم في مركب يعرف باسم «الأليسين» الذي يعوق نمو البكتيريا داخل الأغشية الحيوية. كما أظهر الأليسين قوة فعالة في علاج العديد من سلالات البكتيريا التي أثبتت مقاومتها للمضادات الحيوية الصيدلانية التي يظهر تأثيرها عند تقطيع الثوم وهرسه، إلا أن مادة الأليسين تفقد مفعولها لدى تسخين الثوم
يجب التنويه إلى

معظم هذه الزيوت هي قوية جدا في الطبيعة، ويمكن أن تتسبب في آثار جانبية إذا لم يتم استخدامها بالطريقة والجرعة المناسبة حيث تحتاج للتخفيف ومن طرق التخفيف خلط قطرات من الزيت العطرى إلى مايعرف بالزيت الناقل ومن اشهر الزيوت الناقلة (زيت الزيتون، زيت جوز الهند)

والجدير بالذكر أن قوة الزيت تؤدي إلى قتل الجراثيم، وهي سمة نرحب بها عندما نريدها أن تقتل الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات أو الحشرات، ولكن الخلايا البشرية تشترك في بعض الخصائص مع هذه الكائنات الصغيرة جدًا، وبعبارة أخرى فإن الزيوت العطرية تمتلك أيضًا القدرة على تدمير الكائنات الحية الأخرى، سواء كانت مسببات الأمراض الخطرة أو حتى البشرة البشرية الحساسة، فالزيوت لا تميز، ولذلك عندما يتعلق الأمر باستخدام الزيت الضروري، فإن المعرفة هي المفتاح لأنها مكونات كيميائية معقدة يمكننا استخدامها لمصلحتنا، شريطة الحذر والمعرفة

لا يزال عمل الزيوت العطريةEOs ومكوناتها على البكتيريا مجالًا محوريًا للبحوث المستقبليةلمعرفة

أفضل استخدام لنشاطها المضاد للبكتيريا وتقليل تركيزاتها المطلوبة لتحقيق تأثيرهاالمضاد للجراثيم لسلامة الغذاء ولأغراض صحية.حيث وجد أنها تستهدف بشكل رئيسي الأغشية البكتيرية.وكانتالنتائج الإجمالية أن هذه الجزيئاتتتفاعل بقوة مع مكونات سطح الخلية مثل الغشاءالبروتينى والجزيئات الأخرى الضرورية لنمو وبقاءالميكروب مثل E. coli و S. aureus

بإضافة الزيوت العطرية على المضادات الحيوية هذه، يصعب على البكتيريا أن تتعرّف على المضاد الحيوي ولا تعود تتمكّن من تطوير آليات للصمود أمامه، مما سيسمح بعلاج البشر المصابين بجراثيم مُقاومة.

إنّ السبب الأكبر لمقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية منشأه الحيوانات، لذا يعتبر أنّ البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تنتقل للإنسان عبر الغذاء، فإن أردنا أن نتصدّى لمقاومة البكتيريا لدى الإنسان، علينا أن نجد بديلا عن المضادات الحيوية التي تعطى للحيوانات.

 

.

 

زر الذهاب إلى الأعلى