الأخبارالصحة و البيئةالمحميات الطبيعيةالمناخامراضبحوث ومنظماتمصر

توصيات إحتفالية يوم البيئة العالمي: أهمية التنوع الحيوي وتدشين برنامج قومي للحفاظ على الانواع النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض

أعلن الدكتور أحمد أبوكنيز عضو مجموعة مستقبل الزراعة العربية ورئيس احتفالية يوم البيئة العالمي ورئيس الإتحاد النوعي للبيئة بأسوان ان الاحتفالية تحت شعار “حان وقت الطبيعة” شارك فيها  300 عضو من  العلماء و الخبراء والمهتمين بشئون البيئة والتنوع الحيوي في مصر وبعض الدول العربية. وقد تمت المشاركات عبارة عن مجموعة من المحاضرات قدمها بعض العلماء المتخصصين من الجامعات ومراكز البحوث ومنظمات المجتمع المدني والمهتمين (برنامج الندوة مرفق)، تلاها نقاش وحوار بين المشاركين في الندوة. واستمر ت فعاليات الندوة قرابة 12 ساعة، موضحا ان الاحتفالية تمت باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال “أبوكنيز”، انه عقب ذلك تم تلقى التوصيات وتجميعها وإعادة صياغتها والتي تنم عن تفهم عميق واهتمام كبير بالعناية بشئون البيئة والتنوع الحيوي في مصر والعالم العربي حيث أتفق المشاركون تدشين برنامج قومي للحفاظ على الانواع النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض، وتشكيل ودعم فريق بحثي متخصص من كافة الجهات ذات الصلة للتنفيذ والتنسيق بينها وتشكيل مجلس قومي للحافظ على التراث والتنوع البيولوجي.

وأشار إلي أهمية دعم الجمعيات الاهلية ذات الاهتمام بشئون البيئة والتنوع الحيوي، وانشاء غرف المعلومات لتقييم ورصد حالة الموائل الطبيعية وضرورة تفعيل دور بنك الجينات القومي وتنشيط عمل وحداته في المناطق التى تتضمن موائل او عناصر ذات اهمية بيولوجية خاصة، واعطاء اولوية للتراكيب الوراثية لعناصر التنوع البيولوجي البري في مصر.

وإتفق المشاركون في الإحتفالية علي أهمية صياغة استراتيجية وطنية متكاملة للترابط والتآزر بين الجهات والأشخاص المهتمين بحفظ التنوع البيولوجي والبيئة وتغير المناخ والتصحر؛ وادراج خطط عمل وطنية لكل مكون (الموارد الورائية النباتية، المراعي، البيئة، الموارد الوراثية الحيوانية، استخدام الأراضي للتنوع البيولوجي) وتبنى اعلان مدن بعينها او مناطق خاصة كـ(مدن معرفه) و الحدائق النباتية التراثية ( مثل الحديقة النباتية بأسوان وحديقة الاورمان والاندلس والزهرية وانطونيادس ومحمد على  وعددهم عشرة)، و التى تحتوى على تنوع بيولوجى فريد وربطها بالمعاهد العلمية فى نطاق الاقليم الذى تقع فيه و دعم و اشهار تميزها التراثى الحيوى كنماذج مضيئة على مستوى العالم.

وشدد أبوكنيز علي ان العلماء أوصوا بضرورة التواصل مع الهيئة الدولية لحماية الحدائق النباتية لتسجيل حديقة اسوان عالميا والتوسع فى الاستثمار المستدام لعناصر التنوع الحيوي ودمجه في برامج التنمية المستدامة بمناطقه وتعظيم القيمة الاقتصادية لمخرجاته ومنتجاته دعما لاستدامته وتطوير وسائل التوعيه للحفاظ عليه وتنشيط دور وزارة الدولة لشئون البيئة في صيانة والحفاظ على الموائل الطبيعية لتحقيق استدامة بقاء عناصر التنوع   الحيوى المهددة بالانقراض.

وتضمنت التوصيات أهمية دراسة الانواع البيولوجية قبل وبعد بناء السدود مع ضرورة حفظ الانواع البيولوجية الاقتصادية والحساسة الموجودة فى اماكن اقامة السدود فى نظم حمايئة بيئية خاصة حتى لا تفقد ومراجعة التشريعات الحالية للتنوع البيولوجي والبيئة وصياغة مقترحات تشريعات متكاملة للتعامل مع التنوع البيولوجى والبيئة وتغير المناخ والتصحر كموضوعات متكاملة مع مراعاة المصالح الوطنية والالتزامات الدولية في المجالات ذات الصلة.

وأشار المشاركون إلي أهمية تشكيل لجنة وطنية للحفاظ على التنوع البيولوجي ودعم وتنسيق الجهود على المستوى الوطنى والمحلى فى مصر لصون نبات العرجون المهدد بالانقراض وتفعيل ودعم دور المحميات الطبيعية وزيادة عددها في مجال حفظ الموارد الوراثية، وأيضا رفع الوعي المجتمعي وتنفيذ المعسكرات البيئية للشباب داخل المحميات الطبيعية من اجل رفع الوعي والتثقيف البيئي والبيولوجي. والإعلان عن تلك المحميات واستقبال رحلات تلاميذ المدراس وطلبة الجامعات، وكافة المواطنين لرفع الوعي. كذا وضع المحميات على خريطة مصر السياحة والاهتمام بالبنية التحية بتلك المحميات لاستقبال الزوار، وتعظيم الدخل المادي لمساعدة المحميات على القيام بدورها المنشود.

وطالب المشاركون في الإحتفالية بدعم البحوث والدراسات العلمية وطرق واساليب الحفاظ على وجود النظم البيئية المتكاملة وتكوين مجموعات عمل متخصصة للاعداد لخريطة استخدام الأراضي للتنوع البيولوجي والبيئي وصونهما وضرورة تطوير انظمة الرى فى مصر الى انظمة حديثة مرشدة للمياه ووضع وتنفيذ خطة استراتيجية عاجلة للاستفادة القصوى من مياه السيول في شبه جزيرة سيناء وضرورة قيام الجهات البحثية باستنباط اصناف نباتية مقاومة للجفاف وعالية الإنتاج والاهتمام بالتوعية لدى اطفال التعليم الأساسي بأهمية الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي.

وأوضحوا أهمية العمل على زيادة الوعي البيئي وأهمية التنوع الحيوي وفوائده في مختلف مجالات العلوم والطب والزراعة والاقتصاد وانشاء قاعدة بيانات بيئية فعالة تضم كل ما يتعلق بالبئية والتنوع البيولوجي والتنمية المستدامة تكون متاحة لجميع المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى