الأخبارالصحة و البيئةالمحميات الطبيعيةمصر

د عاطف كامل يكتب: كيف نتجنب الثعابين وتحمي نفسك من مخاطرها؟

استاذ وخبير الحياة البرية- كلية الطب البيطرى- جامعة قناة السويس -مصر

استجابة للعديد من الإتصالات بى من المحافظات المصرية التى تعرضت لهجمات الثعابين مابين سامة وغير سامة وجدت من الضرورى الرد الفورى لتوضيح الموضوع واهميتة وبيان طرق المكافحة السليمة لتلك الثعابين على القرى والمحافظات وأتباع الطرق البيولوجية والزراعية والميكانيكية والكيمائية والصيد بواسطة خبراءصيد الثعابين بابو رواش وتنفيذ برنامج لتوعية المواطنين عن انواع الثعابين المصرية وطرق المكافحة والوقاية منها

1. الثعبان او الافعى او الحية واحد من الحيوانات الزاحفة

و يصنف ضمن ذوات الدم البارد و من الحرشفيات ، ترتفع درجة حرارتها فى النهار، وهى تحتاج بشكل متواصل للمياه، وتبحث دائما عن الرطوبة، وتجد الأماكن الزراعية والرطبة ومواقع الصرف الصحى أفضل الأماكن لها لترطيب جسدها من الحر الشديد، وتساعد درجات الحرارة المرتفعة خروج الثعابين والأفاعى والعقارب من جحورها وأماكن معيشتها واختبائها، خاصة فى ظل الارتفاع المتواصل فى درجات الحرارة، التى تشهدها مصر خلال صيف هذا العام المعروف بشديد الحرارة، وتنتشر الثعابين والحشرات مع بداية فصل الصيف، مما يشكل تهديدا لحياة المواطنين ليس فى الأراضى الزراعية، بل محيط الأحياء السكنية أيضا.
حيث أنه يمتلك جسم متطاول مغطى بالحراشف و ليس له اي اطراف او أذنين خارجيتين او جفون و لكن يقول العلماء ان هناك زوائد توجد على جسد الثعبان يعتقد أنها مكان أطراف كانت للثعبان و لكنها تلاشت مع الزمن و تطور شكل الثعابين , يعتبر الثعبان من آكلات اللحوم و يوجد منه حوالي 2700 نوع وتوجد تلك الانواع موزعة على مناطق الارض ما عدا القارة القطبية , الثعابين ذات اطوال مختلفة تبدأ من 10 سم و حتى اكثر من 9 أمتار و أغلب أنواع الثعابين ليست سامة , لكن كباقي خلق الله ليس كل ما في الثعابين أضرار فالثعباين تحافظ على التوازن البيئي او الاتزان الحيوي , حيث تتغذى على الحشرات و الضفادع و الفئران و غيرها من الكائنات و لكن أخطارها تخيف الإنسان منها حيث أن الانواع السامة منها تكون قاتلة و بشكل كبير للإنسان لذا يسعى الانسان دائمًا للتخلص منها في حال ظهورها في منزله او حديقته او حقله فهو بأي حال من الاحوال غير مرغوب فيه . ومع موسم التزاوج في شهور يونيو ويوليو وأغسطس تزداد أعدادها وتبدأ الخروج من جحورها.

2. اولاً دراسات علمية تؤكد :

أ. مع بداية فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة تخرج الأفاعي من جحورها بعد سبات فترة الشتاء, وفي بداية موسم خروجها للغذاء تكون شرسة ونشطة إلى حد كبير
ب. درجات الحرارة المرتفعة بصورة غير مسبوقة والتغيرات المناخية تحفز خروج الثعابين والأفاعي والعقارب من جحورها وأماكن معيشتها واختباءها وخاصة في ظل الإرتفاع المتواصل لدرجات الحرارة والموجات الحارة المتتالية التي تجتاح البلاد خلال هذا الصيف، كما تنتشر الحشرات والزواحف السامة التي تخرج لإلتقاط الفريسة مع بداية فصل الصيف، الأمر الذي يشكل تهديدا على حياة المواطنين ليس فقط في الأراضي الزراعية، بل قد تنتشر هذه الحشرات والأفاعي في محيط الأحياء السكنية، وتكثر في المناطق غير المنزرعة والتى بها حشائش حلفا وحشائش برية كثيرة، والمناطق المليئة بالحشائش والقريبة من الترع والمصارف الزراعية التي تنمو على جانبيها النباتات الكثيفة، ما يمثل صعوبة فى التخلص من هذه الثعابين.

4. وتتغذى افعى “الكوبرا” على الطيور والثدييات الصغيرة والضفادع والزواحف الصغيرة وحتى على الثعابين الأخرى، ويصيب سمها الجهاز العصبي مباشرة ويوقف الاشارات العصبية التي تنتقل الى العضلات، وفي مرحلة لاحقة توقف الاشارات التي تنتقل الى القلب والرئتين وتشل الجهاز التنفسي بالكامل، ما يؤدي الى الموت المحقق.

كيف نتخلص من الثعابين و نحمي الاماكن منها ؟

1. الطريقة البيولوجية :

يتم هنا التخلص من و مكافحة مصادر الغذاء للثعابين و التي تتمثل في الفئران و الحشرات و الصفادع و كل ما يمكن أن يستخدم كغذاء له مما يدفع الثعابين للرحيل بحثًا عن الطعام في مكان آخر .

2. الطريقة الزراعية و يتم فيها : –

• التخلص من كل الاماكن التي يمكن أن تستخدم كمخبأ للثعابين كالشقوق و الحفر و ماشابهها .
• التخلص من كافة الاشياء القديمة كالأخشاب و الأحجار و التي توفر للثعابين مكان يسهل الإختباء تحتها و التخفي بها .
• التخلص من اي اعشاب طويلة او كثيفة و لسنا بحاجة اليها حتى لا توفر مخبأ او وكر للثعابين .
• تطهير الترع والمصارف من المياه الخضراء المحاطة بالحشائش الكثيفة وإزالة مخلفات الزراعة من أكوام الحشائش والبوص والهيش وغيرها من البؤر التى تساعد على الانتشار.

3. الطريقة الميكانيكية و يتم فيها : –

• القيام بعملية فحص للمنازل او المبانى المهجورة للتعرف على اي فتحات توجد بالمبانى او المنازل و العمل على سدها .
• مواسير الماء و المجاري و فتحات الشبابيك يمكن ان توجد حولها بعض الفتحات و التي يجب أن يتم سدها .
• تجهيز المصايد او الكمائن اللاصقة على تكون مجهزة بشكل عالي الجودة و لها القدرة على الإمساك بالثعابين .

4. الطريقة الكيميائية و يتم في تلك الطريقة اتباع اكثر من وسيلة : –

• استخدام بعض المركبات و المواد الطبيعية و التي لا تمثل اي ضرر على الصحة و منها الزيوت الطيارة و التي لا تدخل ضمن تصنيف المواد السامة و بذلك تكون صديقة للبيئة و في نفس الوقت تمتلك القدرة على طرد الثعابين .
• استخدام المركبات التي تتمتع ببعض المواصفات او الخصائص السمية بكميات قليلة و تكون مخلوطة بالزيوت التي تصتف كصديقة للبيئة مما يسمح بإيجاد مواد طاردة للثعابين و لكن هذا النوع من المواد يمثل خطورة و بخاصة على الاطفال او حيواناتك الأليفة لذا يجب إستخدامه خارج المنازل او المبانى .
• كربونات الكالسيوم او الشيد هما قاتل للثعابين و هناك واحدة من الطرق الدارجة لإستخدام تلك المواد حيث يتم تعبئة أمعاء الغنم بالشيد او كربونات الكالسيوم ثم القيام بتقطيعها و رميها في الاماكن التي يمكن أن تتواجد بها الثعابين حيث تقوم رائحة الأمعاء بإجتذاب الثعابين لتأكله فيقوم الشيد بالقضاء عليها .
• بيض الطيور لباقى الثعابين (ماعدا الأفعى او الكوبرا ) حيث يعتبر البيض من الأشياء التي يتغذى عليها الثعبان , نأتي بالبيض ثم نقوم بحقنه بالسم (فوسفيد الزنك) او اي مبيد حشري ثم نضع البيض في الاماكن التي تتواجد بها الثعابين و عندما تقوم بتناولها تقضي عليها .
• يمكن استعمال الفئران (وخاصة فى أفعى الكويرا) التى يتم صيدها بالمصايد واستعمالها كطعم جاذب للثعابين مع إضافة قليل من فوسفيد الزنك أو أحد المبيدات سريعة المفعول إلى الطعوم (الفئران) داخل المصيدة المفتوحة ليدخلها الثعبان.
• يمكن ا ن نقوم برش الشقوق او الحفر التي تتواجد بها الثعابين بالغاز السام و هنا تستخدم الغازات الثقيلة و منها غاز البروميد او سينيد الهيدروجين .
• الحشرات تتجمع في الليل حول الضوء و الحشرات غذاء للثعابين لذا يمكن عمل مصايد او كمائن لإصطياد الثعابين عن طريق الضوء . حيث تمتلك الثعابين جهاز إستشعار دقيق جداً يفيدها في الإحساس بدرجة الحرارة من حولها، الذي يُساعدّها في العثور على فريستها من خلال إستشعار درجة حرارة الفئران أو الضفادع وحتى الإنسان،وهناك أيضاً علاقة بين الثعابين والضوء في الليل قويّة وحساسّة جداً، تُساعدها أن تقتّات على الحشرات المتُجمعّة ليلاً حول الضوء، مما يُسهّل إستخدام الضوء كميناً ومصيدة في عملية التخلص من الثعابين.

5.تكثيف حملات التوعية و يتم فيها : –

وتكثيف حملات التوعية بين المواطنين وتوزيع منشورات بأنواع الثعابين السامة والغير سامة .وتفعيل مقاومة القوارض وتفعيل دور الإرشاد والبيئة.وتدريب أطقم الأطباء والتمريض على الطرق العلمية للتعامل السليم مع الإصابات، مع ضرورة وجود مراكز للسموم داخل الوحدات الصحية، وتزويدها بالأمصال والترياق الكافى.
تغيير طبيعة المكان:
• الغذاء الرئيسي للثعابين في البيئات الزراعية هو القوارض بأنواعها خاصة الفئران وللتخلص من الثعابين يجب أن نغير من الظروف البيئية المفضلة للفئران في المنطقة، بمعنى إزالة أماكن تجمع وتغذية الفئران مثل تجمعات القمامة وتراكمات المخلفات والحشائش المتبقية على جوانب الترع والمصارف والأماكن الرطبة المظلمة والأماكن غير المأهولة.
الطعوم السامة:
• في الأماكن ذات مصادر المياه المحدودة يمكن استعمال طعم مكون من 1 جزء سلفات نيكوتين 4% مضاف إلى 250 جزء ماء بحيث يوضع في طبق معدني مسطح وتوزع الأطباق أو الأوعية في الحقل وفي مناطق تجمع الثعابين. كما يمكن إضافة قليل من اللبن المتخمر للطعم كمادة جاذبة للثعابين. ويمكن حقن بيض الدجاج بأحد مبيدات الفقاريات السريعة المفعول (مثل فوسفيد الزنك) ويتم توزيع البيض المعامل في المكان الذى شوهدت فيه الثعابين.
وسائل أخرى مختلفة للتخلص من الثعابين:
– يمكن التخلص من الثعابين في جحورها باستعمال خرطوم من الكاوتشوك بطول وقطر مناسب وإدخاله في الجحر ثم يصب فيه كمية من الجازولين وبضخ الهواء في طرفه الخارجي يعمل على سرعة مرور الجازولين وغمره للثعابين في الجحر والقضاء عليها.
– يمكن جذب الثعابين في المنطقة بعمل عدة أكوام من الخيش المبلل بالماء وتوزيع الأكوام على المساحة الموبوءة، ثم تغطى كل كومة بقطع من الخيش الجاف للتقليل من فقدان الماء بالتبخير وللإظلام. تترك الأكوام لمدة أسبوع أو اثنين في المنطقة فتتجمع الثعابين داخل الأكوام الرطبة المظلمة، بعد ذلك تجمع الأكوام باحتراس أثناء النهار حتى نضمن وجود الثعابين داخل الأكوام ثم تقلب في حفرة عميقة حيث يتم التخلص من الثعابين بالحرق.
– يمكن استعمال الأسطح اللاصقة المستخدمة في مكافحة الفئران لصيد الثعابين وذلك بفرد المادة اللاصقة على لوحة من الخشب ووضعها في مجال حركة الثعابين فيلتصق بها ويسهل التخلص منها.
المصائد:
من أشهر المصائد المستعملة لصيد الثعابين هي المصيدة القمعية المصنوعة من السلك سعة ثقوبه من ربع إلى نصف بوصة (6- 12 مم) وبطول 75 سم وارتفاع 60 سم للأجنحة (وتستخدم لتوجيه الثعبان للدخول من فتحة القمع) والقمع أبعاده 12 ×30 سم (كما في الشكل المرفق).

الإسعافات الأوليّة للدغة الثّعبان عند التعرض للدغ الثّعبان، يجب مراعاة الأمور الآتية:

1. يجب توفر حقيبة إسعاف لدى المواطنين والمزارعين تحتوي على رباط ضاغط بعرض 2سم وذلك من أجل استخدامه للربط عندما يلدغ أحد أفراد الأسرة في البر حيث يربط فوق المكان المصاب جهة الجسم وإذا كان موضوع اللدغة في الرأس أو الظهر أو البطن فيجب عدم التشريط بالموس وإخراج الدم والأفضل وضع قوالب ثلج فوق المنطقة الملدوغة حيث تغلق الأوعية الدموية ريثما يؤخذ الملدوغ إلى المستشفى.

أنواع الثعابين في مصر

الثعابين السامة: وتتغذى على الفقاريات الصغيرة مثل: القوارض، برمائيات ، طيور و لافقاريات مثل العقارب.

1. الكوبرا المصريةEgyptian Cobra : وهي من الأفاعي شديدة الخطورة والسمّية، وتتسبب في قتل الضحية من خلال مهاجمة السم للجهاز العصبي في الجسم، وتتميز بعنقها القابل للنفخ، وتعيش عادةً في الأراضي الزراعية. درجة السمية: سامة جدا

2. الحيّة المقرّنة الطريشةHorned viper : من أخطر الأفاعي السامة التي تؤدي إلى قتل الضحية، وهي ذات رأسٍ مثلث عريض وذيلها قصير، وتمتلك جسماً غليظاً نسبياً، وتعيش في الرمال. درجة السمية: سامة جدا

3. الأفعى النفاثة: من الأفاعي السامة والتي تتسبب في قتل الضحية أيضاً، حيثُ يعمل السم على مهاجمة الجهاز الدموي في الجسم مسبباً الوفاة، وهي ذات رأس عريض وعنق رفيع مميز، وتعيش بين الصخور.

4. الكوبرا الكاذبة: يتواجد بشمال افريقيا و الشرق الاوسط و هي حية سامة.

5. الحية الرقطاء Coloratus echis: تتواجد بمصر و شبه الجزيرة العربية، وهي حية سامة وقاتلة وتعتبر من اخطر الثعابين حيث يمكنها طعن السم عدة مرات متتالية. درجة السمية: سامة جدا

6. الأفعى القرعاء او أفعى قرعاء او افعى الرمالCerastes vipera : تتواجد بشمال افريقيا و تتواجد في مصر بالصحراء الغربية. درجة السمية: سامة جدا

7. حية غريبة او افعى الحراشيف المنشارية- درجة السمية: سامة جدا

8. Walterinnesia_aegyptia برجيل ثعبان صحراوي و شبه صحراوي و نادرا ما يتم العثور عليه قرب سكن الانسان او الاراضي الزراعيه. درجة السمية: سام جدا

9. atractaspidid الخبيث الأسود أوالبثن الأسم العلمي(atractaspis)عائلة الأبتر (الثعبان الأسود)- درجة السمية: سامة جدا

10. Echis pyramidum pyramidum أفعى الأهرام- لمناطق الزراعية ، الجبال العشبية ، الصحراء المعشبة، السواحل والوديان. درجة السمية: سامة جدا

11. الأفاعي الرملية: من الأفاعي السامة التي تسبب مخاطر كبيرة في جسم الإنسان، وقد تؤدي إلى الوفاة وتعيش في البيئات الرملية.
الثعابين غير السامة الثعبان
1. الأرقم: هو عبارة عن ثعبان ضخم غير سام، ولكن يحدث آلاماً بسيطة مكان العضة، نتيجة وجود بعض الأسنان في فكه.
2. الثعبان الصخري: هو عبارة عن ثعبان غير سام، وهو كبير الحجم ويتميز بسرعة حركته. ثعبان الحقل الأسود: من الأفاعي غير السامة، وهي مفيدة حيث تقوم بقتل الثعابين الخطرة.
3. الثعبان الأنيق: هو ثعبان غير سام وصغير الحجم، وهو من الثعابين المفيدة، ويمكنه العيش في الماء.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى