اخبار لايتالأخبارالاقتصادالانتاجالصادرات و الوارداتالعالمالوطن العربىمتفرقاتمصر

أخطر تقرير دولي: حالة زيت الزيتون في العالم والمنطقة العربية

زيت الزيتون يشكل”عصب” الحياة الصحية في العالم ويقاس سعادة الأفراد صحيا علي معدل وجود زيت الزيتون في مائدة الاسر والعائلات والدول وتساهم في تخفيض الأعباء الصحية التي تتحملها الدول لحمايه أفرادها من الأمراض.

وتقدر أعداد أشجار الزيتون في العالم بحوالي أكثر من 750 مليون شجرة زيتون موزعة على جميع أنحاء العالم، ونسبة 95 ٪ منها تقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويعتبر جنوب أوروبا أكثر المناطق المنتجة للزيتون ومن ثم المغرب والمشرق العربي ، حيث أنه يوجد في إسبانيا ما لا يقل عن 230 مليون شجرة زيتون على مساحة تقدر بـ 2 مليون هكتار أي ما يعادل 27% من المساحة المزروعة بشجر الزيتون في العالم.

ووفقا للمجلس الدولي للزيتون يقدر الإنتاج العالمي لزيت الزيتون باكثر من ثلاثة ملايين و200 ألف طن مقارنة بإنتاج متوقع للموسم الحالي بثلاثة ملايين و100 ألف طن، أي بتراجع قدره 2.3% فقط.

وذكرت إحصائيات المجلس الدولي للزيتون أن الفرق كبير بين الدول العربية المتصدرة في مجال الاستهلاك الفردي لزيت الزيتون وبين كبريات الدول المنتجة له في شمال حوض المتوسط فاليونان تتصدر عالمياً بـ 12.4 كيلوجراما ثم إسبانيا بـ 10.2 كيلو جرامات فإيطاليا بـ 9.2 كيلوجرامات ثم تحل رابعاً البرتغال بـ 7.3 كيلوجرامات فقبرص بـ 5.3 كيلوجرامات.

تأتي إسبانيا في المرتبة الأولى في قائمة أول 10 دول في إنتاج زيت الزيتون في العالم لموسم 2019-2020 ، حيث تسهم إسبانيا من الانتاج العالمي لزيت الزيتون بنسبة 35% ، ويشكل إنتاج إسبانيا من زيت الزيتون 75٪ من إجمالي الإنتاج العالمي.حيث تنتج إسبانيا حوالي 1,598,200 طناً من زيت الزيتون كل عام. وتعتبر المقاطعات الثمانية في إسبانيا متخصصة في أنواع مختلفة من الزيتون. قرطبة وجاين هما المقاطعتان الرئيسيتان لزيت الزيتون.

وتحتل إيطاليا المركز الثاني في إنتاج زيت الزيتون بنسبة 24% ، وتمتلك إيطاليا ثاني أكبر إنتاج لزيت الزيتون في العالم، بمتوسط إنتاج يبلغ 360 ألف طناً. يتركز 80٪ من إنتاج زيت الزيتون الإيطالي في المنطقة الجنوبية في مناطق مثل بوليا وصقلية وبازيليكاتا وسردينيا وكالابريا.  حيث إن درجات الحرارة في هذه المناطق دافئة، مما يجعلها مناسبة لزراعة الزيتون. تستخدم إيطاليا زيت الزيتون محلياً وتقوم بتصدير بعضه إلى الأسواق الدولية مثل الولايات المتحدة والبرازيل والصين والنمسا وكندا.

ثم تأتي، تونس في المركز الثالث بمتوسط 350 ألف طن من زيت الزيتون. تمثل 9.5% من الإنتاج العالمي إن زراعة الزيتون هي النشاط الزراعي الرئيسي لتونس ويساهم بشكل كبير في اقتصاد البلاد، وجاءت تونس في المرتبة الثانية، باستهلاك الفرد فيها 3.5 كيلوجرام سنويًا، ثم المغرب 3.3، وفلسطين 3.1، ولبنان 2.9 على التوالي.

وتحتل اليونان المركز الرابع عالميا حيث تنتج اليونان في المتوسط 295 ألف طناً من زيت الزيتون. في اليونان، يتم استخدام حوالي 60٪ من إجمالي الأراضي المزروعة لزراعة الزيتون. تنتج منطقة البيلوبونيز في اليونان أعلى نسبة زيتون في البلاد، بينما تأتي كريت وإيجان في المرتبة الثانية. يتم تصدير حوالي نصف كمية زيت الزيتون المنتجة في اليونان، بينما يتم استخدام الكمية المتبقية محلياً.

وتحتل المغرب المركز الخامس عالميا في إنتاج زيت الزيتون  بإجمالي 200 ألف طن، تليها في المركز السادس تركيا حيث تحتل تركيا المرتبة الخامسة بين أكبر الدول المنتجة لزيت الزيتون بإجمالي 183 ألف طن  من زيت الزيتون كل عام، واحتل المغرب المرتبة الخامسة عالميًا، بنسبة 4% من إجمالي الاستهلاك العالمي من زيت الزيتون.

فيما تحتل الجزائر المركز التاسع في إنتاج زيت الزيتون بإجمالي 80 ألف طن تليها الأرجنتين في المركز العاشر بإجمالي 43 ألف طن سنويا.

وعلى صعيد الاستيراد يختلف الترتيب تمامًا بالنسبة لقائمة الدول المستوردة لزيت الزيتون، فالسعودية تصدرت القائمة عربيًا، إذ استوردت 35 ألف طن في الموسم الماضي، ويُتوقع أن تستقر الكمية في الموسم الحالي.

وتبعها المغرب بفارق كبير، إذ استورد خمسة آلاف طن في الموسم الماضي، ويُتوقع أن ترتفع الكمية في الموسم الحالي إلى تسعة آلاف طن.

وجاء الأردن ثالثًا، ويُتوقع أن يستورد في العام الحالي أربعة آلاف و500 طن، حسب توقعات “المجلس الدولي للزيتون”.

وكان لبنان رابعًا، فقد استورد عام 2019 ثلاثة آلاف طن، ويُتوقع أن يستورد في العام الحالي أربعة آلاف طن.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى