الأخبارالوطن العربى

عاجل…الحرائق تهدد 12 مليون فدان غابات في تونس

>> التغيرات المناخية وراء تكرار الظاهرة سنويا

رصدت الإدارة العامة للغابات بتونس، خلال الأيام الأخيرة، 80 حريقا، اندلعت بشكل متتابع في غابات الشمال الغربي و الوسط، في مشهد صار متكررا في السنوات الأخيرة و كلما ارتفعت درجات الحرارة،  حيث تهدد هذه الاعتداءات الغابات التي تمتد على أكثر من  5 مليون هكتار تعادل 12 مليون فدان، أي 34 % من مساحة تونس، وتأوي  مليون ساكن.

و تواصل فرق الحماية المدنية و أعوان الغابات و الأهالي في مناطق الكاف وباجة وجبال القصرين وسليانة، العمل على إخماد النيران التي طالت الغابات وأفزعت الأهالي وأضرت بمورد رزقهم، حيث أتلفت الأشجار الغابية وأشجار الزيتون وبيوت النحل، ونفقت بسببها عدد من الحيوانات، وكلها تمثل مورد الرزق الوحيد لسكان القرى والتجمعات السكنية المتاخمة للغابات .

وتعتبر جبال بلوط و السلوم و الشعانبي وجاردو و تكرونة وغيرها في تونس، مهددة بنيران حرائق مجهولة الأسباب حتى اللحظة، رغم أن مصادر أمنية كشفت لوكالة تونس إفريقيا للأنباء عن القبض على 3 متورطين  في حرائق جبال الكاف، حيث تم العثور على وثائق شخصية وبقايا مأكولات، مما يرجح وجود أشخاص كانوا في مكان اندلاع الحريق.

من جهته  قال  المهندس البيئي و المختص في الشأن المناخي، حمادي حشاد، إن ما يحدث أمر مخيف، فقد رصد  القمر الصناعي 37 حريقا بعضها تجاوز مساحة 100 هكتار من حيث رقعة الانتشار  موضحا أن المؤشرات تشير إلى التهام الحرائق لأكثر من 1400 هكتار سنويا

ونبه «حشاد» إلى أن تدهور الغطاء الغابي وصل مرحلة حرجة قد تؤدي في حال تواصله على هذه الشاكلة إلى فقدان الغطاء الغابي خلال العشرين سنة المقبلة في تونس  مرجحا أن يكون بعضها بفعل فاعل، فرغم أن ارتفاع درجات الحرارة يجعل الغابات سهلة الاحتراق إلا أنه لا يمكن أن تكون كل الأسباب طبيعية.

و اتهم الخبير البيئي التخييم العشوائي بالإضرار بالغابات بعد أن تحول إلى نقمة على الطبيعة وفق تعبيره لأنه أصبح نشاط تجاري وجب تأطيره مشيرا  إلى وجود شركات تتعمد حرق الغابات بالتواطؤ مع جهات نافدة من أجل استغلال فخم  الغابات دون وجه حق.

و طالب حشاد وزارة الزراعة التونسية بالتدخل السريع و الجاد لدعم قطاع أعوان و حراس الغابات و توفير الإمكانيات ووقف  الجرائم في حق الطبيعة؛ مشيرا إلى أن  الغابات كانت تمثل 11 بالمائة من مساحة البلاد قبل الثورة و أصبحت اليوم 4 بالمائة فقط.

من جهتها، قالت منيارة مجبري، عضو فريق العدالة البيئية بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن الثروة الغابية تتعرض للانتهاك في ظل انشغال الحكومة، وإن هذه الاعتداءات بالحرق ليست الأولى، فقد سبقتها اعتداءات بالقطع في أبريل الماضي، طالت أشجار الزان المعمرة في غابات الشمال الغربي.

وأضافت منيارة أن هناك من يستغل هشاشة الاستقرار الاجتماعي و السياسي لاستغلال الغابات بطرق مختلفة عبر  إضرام النار  و القطع، والتي يستفيد منها تجار الفحم والخشب، أو عبر التوسع العمراني أو تحويل الغابات لمصب للفضلات.

ومن جانبه قال «شكري» أحد سكان المناطق المتضررة بمحافظة باجة، إن ليلة الأحد كانت “طويلة و حزينة” بالنسبة لهم، فالحرائق أكلت الأخضر و اليابس، بين عمدون ونفزة، وأن الكثيرون خسروا دوابهم و هي مورد رزقهم الوحيد.

وقد كان النشطاء في المجتمع المدني و الأهالي أول من تصدى للحرائق، و طالبوا السلطات بالتدخل للسيطرة عليها، خاصة و أنها تزامنت مع عطلة عيد الأضحى، وهددت الثروة النباتية و الحيوانية بعدد من المناطق الغابية.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى