الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتمصر

«أفضل البحوث العلمية»…إنتاج مواد طبيعية لمكافحة أمراض «الكمثري»

>>الدراسة تقلل إستهلاك المبيدات وتزيد من الصادرات الزراعية

تواصل «أجري توداي» نشرها سلسلة أفضل البحوث العلمية للباحثين في مركز البحوث الزراعية ضمن خطة النشر الدوري لهذه الأبحاث التي تشكل أحد أركان أهداف وزارة الزراعة من التحول نحو البحوث العلمية التطبيقية بإعتبارها هدفا أصيلا لمنظومة البحوث العلمية.

يأتي إختيار هذه الأبحاث لتميزها من حيث معدل الاستشهاد بمركز البحوث الزراعية، لتحقيق أهداف التنمية الزراعية المنشودة وزيادة معدلات المنافسة بين الباحثين الزراعيين بمختلف المعاهد والمعامل التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وننشر أحد أهم البحوث في مجال مكافحة اللفحة النارية في محصول الكمثري والذي حمل عنوان «التخليق الخضري لنترات الفضة المحملة على السكريات العديدة لطحلب الاسبيرولينا بلاتنسيس باستخدام اشعه جاما واستخدامها في مقاومه اللفحة النارية في الكمثرى»

وهو بحث منشور في مجلة علم الكتلة (Journal of Cluster Science)، وتم تنفيذ هذا البحث في معهد بحوث البساتين، معهد بحوث امراض النبات، والتابعين لمركز البحوث الزراعية، وبتعاون علمي مصري مشترك مع كليه العلوم بجامعه الازهر، وهيئة الطاقة الذرية.

وشارك في هذه الدراسة من مركز البحوث الزراعية من معهد بحوث البساتين الدكتور شريف سعيد صالح، ومن معهد بحوث امراض النبات الدكتورة  نجلاء محمد بلابل، ووصل معدل الاستشهاد بهذا البحث حتى كتابة هذا المقال 13 مرة في أبحاث ودراسات عالمية، وهو معدل عالي للاستشهاد لبحث لم يمر على نشرة عام، وتتلخص أهمية البحث فيما يلي:

تقليل استخدام المبيدات الكيماوية والمضادات الحيوية التي قد تترك اثار داخل انسجه النباتات وتسبب العديد من الامراض، بالإضافة الى التكلفة العالية الناتجة عن استخدام هذه المبيدات والتي غالباً تكون مستوردة وتحتاج الى عمله صعبة، وضرورة الاعتماد على المواد الطبيعية في المكافحة الحيوية بحيث تكون آمنه ومنخفضة التكلفة وليس لها أثر متبقى في النباتات بعد المعاملة.

الأهمية الاقتصادية لمصر من البحث

يمكن استخدام مواد طبيعية آمنه لتحضير مواد نانونية صديقة للبيئة تقلل من الإصابة باللفحة النارية في محاصيل التفاحيات كبديل آمن للمبيدات ذات الأصل الكيميائي الضارة بالبيئة، وذلك لزيادة المحصول والنمو الثمري للتفاحيات عموماً.

أهم النتائج

تم التوصل الى استخدام مركبات مكونه من البولى سكاريد الخاص بالاسبيرولينا مع نترات الفضة لتكوين نانو الفضة في مكافحة مرض اللفحة النارية في الكمثرى. استخدم في هذه الدراسة تأثير الجسيمات النانوية الفضية الصديقة للبيئة (Ag NPs) التي تم تصنيعها بواسطة السكريات العديدة لطحالب الاسبيرولينا بلاتنسيس وأشعة جاما على نمو مسببات الأمراض النباتية البكتيرية التي تسببت في اللفحة النارية لنبات الكمثرى.

وتم عزل العامل الممرض من الأزهار المصابة والأوراق وشرائح رقيقة من الأغصان السرطانية من الكمثرى وتم تعريفها كيميائيا ووراثيا. تم خلط نترات الفضة مع S. platensis-polysaccharide واستخدامها للتخليق الحيوي Ag NPs تحت تأثير أشعة جاما. تميزت NPs Ag حيث تم دراستها فيزيائيا بواسطة الأشعة فوق البنفسجية UV-Vis. والميكروسكوب النافذ عالي الدقة HRTEM وقياس حجم الجزيئات DLS والأشعة السينية XRD والأشعة الفوق حمراء FTIR والميكروسكوب الإلكتروني الماسح SEM والأشعة السينية EDX وتحليل البيانات.

و اظهرت البيانات الواردة من HRTEM وDLS حساب متوسط ​​حجم الجسيمات الكروية من NPs Ag وجد أنها بحجم 25.25 نانومتر. كما اظهر تحليل FTIR أن السكريات العديدة التي استخرجت من سبيرولينا بلاتنسيس (فيكوسيانين) هي المادة الفعالة الأساسية وأظهر NPs نشاط مضاد لنمو للبكتريا إيروينيا أميلوفورا (17.0 مم) ، في حين اظهر Ag نشاط مضاد لنمو البكتريا يصل الى  8.0 مم، و اظهر المستخلص الخاص بالطحلب عدم القدرة على وقف نشاط نمو البكتيريا المختبرة. نظرا للخصائص المختلفة لنانو الفضة NPs Ag من نقاء، ونشاط مضاد للجراثيم وتحضيره بمواد صديقة للبيئة، يمكن تطبيقها في مجال الزراعة على أنها نقية وآمنة وجديدة من خلال العلاج القائم على المواد النانوية.

 

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى