الأخبارالاقتصادالانتاجالصحة و البيئةالمياهبحوث ومنظماتحوارات و مقالات

د فاتن أبوعزيزة تكتب: التوازن الداخلي واستجابات الإجهاد والجهاز المناعي

>>اختلاف مطالب الحياة اليومية تتطلب ثبات نفسي وسلوكي وتكيف فسيولوجي

أستاذ مساعد – المركز القومي للبحوث – الشعبة البيطرية – مصر

تمتلئ سماء كورونا بالكثير من المفاهيم والمصطلحات والعلاجات التي تتردد يوميا. الإجهاد هو أحد هذه المفاهيم وممارسة الرياضه هو أحد أسلحة العلاج. يفترض مفهوم الإجهاد الحديث أن الكائن الحي يعيش في العالم ولديه تهديدات متعددة (مثل الإرهاب) وتحديات (مثل وباء معين) وأن اختلاف مطالب الحياة اليومية تتطلب ثبات نفسي وسلوكي وتكيف فسيولوجي. وبالتالي، يمكن تعريف الإجهاد كشيء يمكنه أن يعطل التوازن، أو الطلب الذي يفوق قدرة الجسم على التعامل معه. الإجهاد هو تجربة ذاتية يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الصحة.

تشمل المجهدات طائفة واسعة من العوامل التي تتراوح بين النفسية (مثل قلق الكلام والتردد والألم النفسي) والبيئية (الكوارث الطبيعية والحالة الاجتماعية والاقتصادية) إلى المادية (الصدمات النفسية والمرض) والمناعية (مثل العدوى والمرض الجسدي). يمكن أن تكون المجهدات ساره (اجهاد طبيعي)، كما في حالات الزفاف أو التخرج، أو غير سارة (المحنه)، مثل فقدان الوظيفة. تختلف أيضا في المدة (أي حادة مقابل مزمنة) والتردد (مثل يومي مقابل شهري).

يميل التعرض الثابت للمجهدات إلى تفهم الفرد للوضع بحيث قد لا يكون مصدر الإجهاد واضحا. قد يصبح مستوى الإجهاد المنخفض وسيلة للحياة وقد يؤثر سلبا على صحة الفرد. لا تحتاج المجهدات دائما أن تكون حاضره جسديا للإنسان لاختبار نتائجها السلبية، كما في حالة اضطراب ما بعد الصدمة. في بعض الأحيان يمكن أن يوفر التعرض للإجهاد التحفيز والتحدي الفكري، يتحدي الإجهاد لفترات طويلة قدرة الجسم على الحفاظ على التوازن الجسدي والعاطفي ويرتبط مع الاستجابات الجسدية السلبية.

تم تعريف التوازن الداخلي كحفاظ على البيئة الداخلية الفيسيولوجيه. تهدد المجهدات قدرة الجسم على الحفاظ على هذا التوازن. يستجيب الجسم إلى أي تغيير في الظروف الداخلية مع ردود فعل مصممة على العودة نفسها إلى الحالة السابقة. يتم إنجاز التوازن عادة بواسطة تفعيل ردود دورة الفعل السلبية.

يؤدي الحافز البادئ (أي، العامل المجهد) إلي تفعيل الاستجابة، التي بدورها تؤدي بطريقه مباشرة أو غير مباشرة إلى التقليل من الحافز البادئ. يسمح حلقة ردود الفعل هذه لبقاء الجسم في حالة مستقرة ديناميكية، حيث أنه يعدل باستمرار للحفاظ على وظيفة التركيبات الداخلية.

تم سابقا اقتراح استجابة الكر أو الفر، في وقت مبكر، وهو نمط استجابة الثدييات للاجهاد فإما ان يحارب أو يهرب من أجل البقاء على قيد الحياة. وبالتالي، تؤدي المجهدات إلى سلسلة منسقة من الاستجابات البيولوجية والسلوكية التي يتم تصميمها لضمان سلامة ورفاهية الكائن الحي. تحت الحالات الحادة، هذه السلوكية الحيوية المتتالية يمكن أن تتكيف بشكل لا يصدق لمنع الضرر.

في المقابل، المواد الخاصة النهائية الفسيولوجية المترتبه علي تواصل التعرض للمجهدات يمكن أن يؤدي إلى ضرر للجسم.

تنطوي الاستجابة للإجهاد على تفعيل الجهاز العصبي وإفراز الهرمونات المختلفة. تؤثر الاستجابة للإجهاد أيضا على تحرر هرمونات التناسل والنمو.

هذه الاستجابات تمهد الجسم للتعامل مع أو التغلب على المجهدات لبقاء ورفاهية الكائن الحي. استجابة الجسم للإجهاد هي تكيفه في أنها تساعد الكائن الحي لتلبية تغيير مطالب البيئة. الاستجابة للإجهاد الذي يستمر قائما إلى ما بعد نطاق وتوقيت هذا التحدي، مع ذلك، يمكن أن تصبح غير قادرة على التأقلم و تؤدي إلى العديد من العواقب الصحية السلبية.

مفهوم متلازمة التكيف العام، وهو ثالوث استجابات الإجهاد غير المحدد، هو مفهوم آخر للإستجابه حيث, بغض النظر عن نوع المجهدات، تنتج أساسا نفس النمط الفسيولوجي المرضي للاستجابة. المراحل الثلاث لمتلازمة التكيف العام هم التنبيه والمقاومة والإرهاق.

تبدأ مرحلة التنبيه مع تفعيل نظام التفعيل الشبكي، وهو جزء من المخ ينتشر في جميع أنحاء نصفي الكرة المخية الذي يتحكم في الشهوة.

خلال هذه المرحلة، يصبح الجسم منبه إلى وجود المجهدات، ويتم حشد دفاعات الجسم للقتال أو الفرار من المجهدات. تعتمد هذه الاستجابة على الإفراج عن الهرمونات وتفعيل الجهاز العصبي. تشمل مرحلة المقاومة الدفاعات الجسدية والنفسية المركزه على التغلب على المجهدات.

من الدفاعات الهرمونية والعصبية التي حشدت خلال مرحلة الإنذار، يتم اختيار بعض الاستجابات التي يمكنها التعامل بشكل أفضل مع المجهدات الخاصة. مرحلة الإرهاق هي المرحلة النهائية من متلازمة التكيف العام. تتطور هذه المرحلة فقط إذا لم تهزم المجهدات على نحو كاف أو تجنب خلال مرحلة المقاومة.

في المرحلة الثالثة، لا يتم الحفاظ على التوازن نتيجة فشل دفاعات الجسم. فمن خلال المرحلة الثالثة فأن الفرد قد يظهر بداية الحالات المرضية المعينة.

قد يؤثر الإجهاد على وظائف عدة نظم وعمليات في الجسم، بما في ذلك جهاز المناعة والقلب والأوعية الدموية والأجهزة التناسلية والهضم والتمثيل الغذائي للمواد الغذائية. قد يحمل الجلد أيضا علامات الإجهاد، والجهاز العصبي المركزي هو الرابط في التعرف والاستجابة إلى كل المجهدات.

يعتمد تأثر فرد واحد من المجهدات الخاصة على مزيج فريد من نوعه من الوراثة والشخصية ومهارات التأقلم والحالة الراهنة للصحة والتغذية ونظم الدعم الأسرية والاجتماعية والخبرات السابقة. يرتبط الإجهاد الحاد بزيادة معدل ضربات القلب ومعدل التنفس والتعرق وتوسيع حدقه العين وجفاف الفم واشتداد حالة الوعي.

قد لا يرتبط الإجهاد المزمن مع أي تغيرات في القلب والأوعية الدموية أو أنماط التنفس، إذا عوضت ردود الفعل المحلية بطريقه كافيه، على الرغم من أنه في أوقات أخرى قد تحدث تغييرات بما في ذلك: قد يرتفع ضغط الدم بسبب التحفيز الودي لنظام القلب والأوعية الدموية وزيادة مقاومة الشرايين. غالبا ما يظهر الشخص مهتز وحزين وغير قادر على النوم، ويظهر صعوبة التأقلم مع مطالب مكثفة من المجهدات.

فيما يتعلق بجهاز المناعة، فالمستويات العالية من الإجهاد الحاد، والإجهاد المزمن المعتدل أو حتى المكثف، قد ارتبطتا بزيادة التعرض للعدوى الفيروسية وغيرها من الأمراض. إلى جانب الآثار المباشرة للكورتيزول على النظام المناعي.

يهدف أي علاج إلى تقليل الأعراض المختلفة لكل مرض. ربما أفضل علاج مع الحالة المرتبطة بالإجهاد هو مساعدة الفرد تجنب أو إزالة المجهدات أو تطوير مهارات تأقلم أكثر تكيفا.

أظهرت الدراسات أن وجود شخص واحد يعتمد عليه ويتحدث معه يمكن أن يقلل الآثار الصحية للاجهاد الحاد أو المزمن. إذا كان المجهد مادي، التدخلات للحد من الألم ومنع العدوى أمر ضروري. الألم والعدوى هم أنفسهم مجهدات دون إغاثة، فإنها تفاقم آثار التحفيز الأصلي.

بالنسبة للمجهدات الجسدية أو النفسية، فتقنيات الاسترخاء قد تساعد الفرد للحد من تأثير وجود المجهدات في حياته. حديثا اتضح أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تزيد من تحرر منظمات التوازن، والتي قد تخفف من تأثير المجهدات.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى