الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د عبدالسلام منشاوي: نجاح زراعة القمح يعتمد علي إختيار الصنف المناسب وإتباع السياسة الصنفية

>>أفضل صنف مناسب لميعاد زراعة معين هو الذي تتوافق مراحل نموه مع ظروف موسم النمو المتاحة

رئيس بحوث – قسم بحوث القمح – معهد المحاصيل الحقلية -مركز البحوث الزراعية

 

أخي المزارع احرص على:ـ

زراعة الأصناف المسجلة والمعتمدة من قبل وزارة الزراعة والتي تناسب ظروف أرضك وميعاد زراعتك، وكذلك شراء التقاوي من المصادر الرسمية والمعتمدة سواء كانت الإدارة المركزية لإنتاج التقاوي أو الشركات الخاصة المصرح لها بإنتاج وتداول التقاوي. وأيضا الاحتفاظ بعبوة التقاوي الفارغة بعد الزراعة وكمية قليلة من البذور ولو 20جم حتى أذا كان هناك مشكلة في التقاوي تستطيع الرجوع إليها لإثبات حقك.

أخي المزارع أحذر من:

شراء تقاوي تحت أي أسم غير مسجل رسميا، حيث أنها لا ترقى لتكون صنف وإلا ما المانع من تسجيلها، والتي يروج لها المستفيدين وأصحاب المصالح بهدف تحيق مكاسب على حساب المزارع.يعد اختيار الصنف المناسب من بين أفضل الخيارات لإدارة زراعة محصول القمح وتقليل المخاطر.

ويجب الاهتمام باختيار الصنف أو الأصناف الملائمة لكل منطقة حيث أن اختيار الصنف المناسب يعتبر الخطوة الأولى في نجاح زراعة القمح ويجب أن يكون معلوماً أن استخدام التقاوي الجيدة والتي تباع من المصادر الرسمية تضمن للمزارع تقاوي معتمدة ذات صفات جودة عالية و نقاوة وراثية وكذلك تقاوي متجانسة مما ينعكس على المحصول في النهاية وتعطى إنتاجية عالية.

ويجب التنبيه والتحذير من تداول التقاوي الغير معتمدة ومن المصادر الغير رسمية تحت أي مسمى مهما كانت، حيث أن ذلك يعرضك لمخاطر لا حصر لها ولو كانت هذه المسميات صحيحة لتم تسجيلها واعتمادها من لجنة تسجيل الأصناف والإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوي.

كما يجب التحذير من تداول تقاوي للقمح تحت المسميات المختلفة كالقمح الخارق والفرعوني والبجعة والشبح  والتريتيكال وقمح الملوحة وقمح الجفاف والهجين….. الخ، حيث أنها كلها أسماء مزيفة ولها العديد من المشاكل.

إن اختيار الصنف المناسب يعتمد على المنطقة التي سوف يزرع بها والمشاكل الموجودة في المنطقة وميعاد الزراعة السائد في المنطقة، وبعد معرفة هذه المعلومات يمكن تحديد واختيار الصنف الأمثل الذي يناسب ظروف زراعتك. ولذلك يجب أن يتم اختيار الصنف من بين الأصناف الموصى بها من قبل وزارة الزراعة حسب السياسة الصنفية الموضوعة من قبل قسم بحوث القمح والتي تراعي كل الاعتبارات السابقة.

ويقصد بالسياسة الصنفية تحديد أصناف القمح التي يوصى بزراعتها وتوزيعها في المناطق التي تجود بها لتكيفها وأقلمتها لتك المناطق بناء على نتائج التجارب والبحوث لمواسم زراعية متعددة.

كما تفيد السياسة الصنفية أيضا في حالة المواسم التي تحدث بها إصابة شديدة بأمراض الأصداء حيث يراعى ذلك في وضع السياسة الصنفية، ويعمل على إحداث توازن لوجود مجموعة من الأصناف المختلفة في جينات المقاومة مما يجعل من الصعب على المسبب المرضي كسر المقاومة لكل الأصناف في موسم واحد مما يجنب البلاد حدوث الوبائية للإصابة بالأمراض والتي قد تسبب كوارث ومخاطر جسيمة لزراعات القمح.

وفيما يلي السياسة الصنفية لمحصول القمح لموسم2020/2021  والصادرة عن قسم بحوث القمح والتي يوصى بزراعتها حسب المناطق المختلفة .

1- منطقة الوجه البحري والجيزة (بورسعيدالإسماعيلية – السويس – دمياط – الدقهلية – الشرقية – الغربية – كفر الشيخ- البحيرة – الإسكندرية – المنوفية – القليوبية- الجيزة) يوصى فيها بزراعة الأصناف الآتية :-

سخا 95- مصر3 – جيزة 171-  سدس 14- جميزة 12- سخا 94- جيزة 168 –– مصر 1 – مصر2 .

2- منطقة مصر الوسطى والفيوم (الفيوم – بني سويف – المنيا) يوصى فيها بزراعة الأصناف الآتية:-

سخا 95- مصر3 – جيزة 171-  سدس 14- جميزة 12- سخا 94- مصر 1 – مصر2 – جميزة 11 –– بني سويف 1 – بني سويف 5 – بني سويف 6 –  سويف 7- سوهاج 4 – سوهاج 5.

3- منطقة مصر العليا (أسيوط  – سوهاج – قنا – الأقصر – أسوان – الوادي الجديد) يوصى فيها بزراعة الأصناف الآتية:-

سخا 95- مصر3 – جيزة 171-  سدس 14- جميزة 12- سخا 94- مصر 1 – مصر2 –– سدس 12 – شندويل 1 – جميزة 11 –جيزة 168 – بني سويف 1 – بني سويف 5 – بني سويف 6 – سويف 7- سوهاج 4 – سوهاج 5.

وتختلف أصناف القمح في استجابتها للفترة الضوئية والحرارة، وذلك يعطي مرونة أكبر لجدولة مواعيد الزراعة، ووضع خريطة صنفيه لكل صنف.

وأفضل صنف مناسب لميعاد زراعة معين هو الصنف الذي تتوافق مراحل نموه مع ظروف موسم النمو المتاحة، وسوف نتكلم عن ذلك بالتفصيل في المنشور القادم والخاص بمواعيد الزراعة.ولا ننصح أطلاقا بالزراعة المبكرة قبل ميعاد الزراعة الموصى به إلا في حالة الاضطرار، والأصناف التي تناسب ذلك هي سخا 95 ومصر1 ومصر 2  وهذه الأصناف تتأثر الإنتاجية فيها بدرجة خفيفة جدا حيث أنها لا تتأثر بالحرارة في بدية موسم النمو ولا تختصر في فترة  النمو الخضري، وستبقى في مرحلة النمو الخضري حتى يتم استيفاء متطلباتها، ويعمل هذا على تأخير النمو الثمري بحيث تتزامن مرحلة الإزهار مع ظروف الموسم الملائمة، وذلك خلاف الأصناف الأخرى التي يحدث بها انخفاض كبير في الإنتاجية في حالة الزراعة المبكرة. وقد يضطر المزارع إلى التأخير في الزراعة فمن الأصناف التي تناسب الزراعة المتأخرة أيضا الصنف سخا 95  وجيزة 168 في الوجه البحري والقبلي و الصنف سدس 12 في مصر العليا فقط حيث أنه حساس جدا لمرض الصدأ الأصفر الذي يمثل خطورة كبيرة في الشمال.وحيث أن صنفي القمح مصر 3 وسخا 95 من أحدث الأصناف.

وربما يكون الكثير ليس لديه معلومات عنهم سوف نذكر بعض الصفات الحقلية التي تهم المزارع.مصر 3 :- صنف قمح خبز واسع الأقلمة غزير التفريع، يجود في جميع مناطق الجمهورية، عالي المقامة للأمراض، متوسط التبكير، عالي الإنتاجية، جودة الحبوب مقبولة، متوسط الطول، يوصى بزراعته في الميعاد المناسب ولا ينصح معه بالتبكير أو التأخير في الزراعة.

سخا 95 :-

صنف قمح خبز واسع الأقلمة غزير التفريع جدا ولذا ينصح أن لا يزيد معدل التقاوي عن 40كجم للفدان، يجود في جميع مناطق الجمهورية، متأقلم وله مرونة مع مواعيد الزراعة المختلفة حيث من الممكن زراعته مبكرا أو متأخرا في حالة الضرورة، مقام للأمراض، متوسط التبكير، عالي الإنتاجية، جودة الحبوب جيدة، طويل نسبيا (120سم)، مناسب للزراعة الحراتي (تخضير) نظرا لطول الكليوبتايل ويتحمل الجفاف والظروف القاسية.ومن المؤكد أن اختيار الصنف المناسب أمر بالغ الأهمية لتحسين إنتاجية محصول القمح، وهو ليس له تكلفة مقارنة بالمعاملات الزراعية الأخرى. كما أن الالتزام بالسياسة الصنفية للأصناف المختلفة وعدم زراعة قمح المكرونة (الديورم) بالوجه البحري واستخدام التقاوي المعتمدة والتي تباع من المصادر الرسمية، بالإضافة إلى عدم شراء التقاوي الغير معتمدة والغير مسجلة وتحت أي مسمى مهما كانت، كل ما سبق سوف يساعد على زيادة الإنتاج وتجنب العديد من المخاطر التي لا حصر لها. نسأل الله أن يجعل الموسم القادم موسم خير وبركة على الوطن والمزارعين

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى