الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د غادة عبدالسلام: كفاءة مستخلصات الصبار في مكافحة «الطفيليات» في بدارى التسمين

>>تنتقل مباشره عن طريق الأعلاف أو المياه الملوثة أو بين مزارع الدواجن عن طريق العمال والزوار

 

باحث أول أمراض الدواجن –معهد بحوث الصحه الحيوانيه-مركز البحوث الزراعيه- مصر

يعتبر داء الكوكسيديا من اخطر الامراض الطفيليه التى تصيب أمعاء الدواجن وخاصة الاعمار الصغيره  وهو  من الامرا ض التى تسبب  تأخر نمو الطيور وزيادة نسب  النقوق مسببة خسائر اقتصاديه فادحه.لذلك  التعامل مع هذا المرض والمحافظه على مناعة الطيور  للحصول على كفاءه انتاجيه  ومقاومه عاليه  للامراض يعتبر من المتطلبات الاساسيه لصناعه الدواجن .

سبب المرض:

ويسبب هذا المرض طفيل وحيد الخليه تتبع جنس الايميريا (Eimeria).  يوجد عدة انواع من الايميريا (Eimeria) تصيب الدواجن منها ما يصيب الاعورين (إيميريا تينيلا) و منها ما يصيب باقى اجزاء الامعاءمثل (إيميريا نيكاتركس و إيميريا أسرفولینا و إيميريا ماكسيما و إيميريا بريكوكس ). وبالتالي نقسم الكوكسيدا الى أعورية ومعوية وغالبا ما تحدث العدوى بعد ال21 يوم في دجاج التسمين ويمكن الاصابه به مده حياه الطائر

وبائية المرض :

ينتقل بطريقه مباشره عن طريق تناول الطائر السليم علف اوماء ملوث بالطور المعدى لطفيل الكوكسيديا اوتنتقل العدوي بين المزارع عن طريق العمال والزوار.

اعراض المرض: تختلف الأعراض بحسب شدة الاصابة ومقاومة الطيور  للإصابة بالإضافة إلى العديد من العوامل الأخرى التي تحكم شدة ظهور الأعراض  في الطيور المصابة.
كما تختلف الأعراض بحسب نوع الايميريا الذي أصيبت به ومن اهم الاعراض التى تصاحب الاصابه  بالكوكسيديا هى  انخفاض فى حيويه الطائر وهبوط فى الحركه. هبوط فى  معدل استهلاك العلف و انخفاض فى اوزان الطيور وتأخر النمو .نسبب النفوق تكون عاليه وخصوصا عندما يصاحب هذا المرض عدوي بكتريه ثانويه مثل الكلوستريديا وايضا وتعتمد شدة الاصابه على نوع الايميرياوالحاله المناعيه للطائر.

الصفه التشريحيه

في حالة الكوكسيديا المعوية نجد أيضا نزيف دموي مع التهابات في جدار الأمعاء في أجزاء مختلفة وغالبا ما يظهر النزيف الدموي من خلال الجدار. اما فى حاله الكوكيسيديا  الاعوريه نجد التهاب الأعورين ووجود نزيف دموي يمكن رؤيته من خلال جدار الأعورين غالبا ما يكون هذا الدم طازج أو متجلط وفي الحالات المتقدمة نجد الأعورين مملوئين بالدم مختلط بمواد أخرى متجبنه وبيضاء.

مقاومة وعلاج الكوكسيديا :

تعتمد مقاومه  وعلاج الكوكسيديا منذ سنوات طويله على استخدام مضادات الكوكسيديا  ، مثل  (الايونوفور- النيكاربزين- –الأمبروليوم( ولكن  أستعمال مضادات ألكوكسيديا قد واجه مشكله تطور ألمقاومه  لها من قبل ألطفيل واضافة الى ذلك بقايا تلك الادويه فى المنتجات الحيوانيه تشكل خطرا على صحة الانسان مما ادى الى منع أستعمالها من قبل كثير من ألدول. ولذلك اتجهت الانظار فى السنوات الاخيره  الى ادخال بعض الاستراجيات البديله التى تمنح الطيور مناعه قويه وفعاله لمقاومه تلك الامراض المميته. ومن تلك البدائل للوقاية ومكافحة هذا المرض استخدام الفيتوبيوتك.

الفيتوبيوتك (Phytobiotics ):

هي مركبات طبيعية نشطة بيولوجيا مشتقة من جذور او اوراق او ثمار النباتات والتوابل و الاعشاب وهى تحتوى على العديد من المركبات الكيميائيه  مثل الزيوت العطرية والكاروتينات،والفلافانويد والبوليفينول و الكربوهيدرات والدهون والأحماض الأمينية التي لها تأثيرات دوائية متعددة ، بما في ذلك مضاد للالتهابات ، مضاد للأكسدة ، مضاد للسرطان ، مضاد للبكتيريا  ومحفزات للمناعه، وايضا انها تساهم فى زيادة انزيمات الهضم مما يؤدى الى زياده هضم وامتصاصه وتحسين توازن الأمعاء الدقيقة والحد من اعداد البكتريا الممرضه وزياده اعداد البكتريا النافعه ، وتحسين امتصاص النيتروجين.,وقد  تم استخدام العديد من المستخلصات النباتية لتكون فعالة في علاج الكوكسيديا الدجاج مثل مستخلصات الثوم و النيم و أنواع مختلفة من الصبار  والشاي الاخضر  وقصب السكر  والكركم واليوكا وغيرها الكثير.

ميكانيكة علاج الكوكيسيديا:

يكون للمستخلصات النباتية تأثير مباشر على الطفيليات ، عن طريق تغيير عملية تكوين جدار البويضات ، أو عن طريق تدمير البويضات .او هذه المركبات الطبيعية لا تستهدف الطفيليات مباشرة ولكن  يكون لها تأثيرات مناعية ، وخصائص مضادة للأكسدة أو مضادة للالتهابات وتعمل على القناه الهضميه وبالتالي تساعدة الكائن الحي المضيف على مكافحة عدوى الكوكسيديا   . وايضا يمكن للمستخلصات العشبية تحسين الحاله الصحيه بعد الكوكسيديا.

ومن تلك الامثله : الصبار (Aloe vera):

نبات الصبار من افضل المستخلصات حيث يمتاز  بانه مضاد للالتهابات و للميكروبات  وللطفيليات ومعزز للمناعة ومضاد للاكسده حيث انه يحتوى على اكثر من سبعين من المركبات النشطه بيولوجيا  من بينها مركبات الفينول ، وخاصة الأنثراكينونات ومشتقاتها .

ويستخدم نبات الصبار بأشكال مختلفة على  هيئةمسحوق او هلام اومستخلص (مائي وإيثانولي)فى  تغذية الدجاج وقد اثبتت دراسات عديده ان إضافة مسحوق الصبار في العلف  بنسبه 300مللجرام/كيلوجرام علف ادى خفض عددالبويضات فى  زرق الطيور وزيادة معدل النمو  .

ويعزى هذا التأثير الى انه يحفز الجهاز المناعى حيث اثبتت دراسات عديده احتواء الصبار على جزيئات عديده السكر والجليوبروتين  التى تعتبرمن اهم المكونات التى تساعد على رفع المناعه وايضا وجود مادة acemannanفى تركيبه  التى تساعد على تحفيز الميكروفاج وايضا تخفز الخلايا المناعيه التى تساعد على افراز الانترفيرون IFN- والسيتوكاين وانواع مختلفه من الانترلوكين وايضا يحتوى على ماده الانثراكينون التى تساهم فى زياده الامتصاص من الامعاء ولها تأثير مضاد للميكروبات  ويظهر هذا التأثير على شكل زياده فى الوزن  وانخفاض عدد بويضات الكوكسيديا

اليوكا (Yucca schidigera):

من النباتات العشبيه التى تتميز بأنها مضادة للالتهابات ، مضاده الأكسدة ، مضادة للجراثيم ، ومعزز مناعي و تحتوى اليوكا على نسبة عالية من الصابونين والجزيئات الفينوليه  .

وتعتبر اليوكا من اهم المصادر الرئيسيه ا لطبيعة للصابونين الذى يمنع تطور البروتوزوا من خلال التفاعل مع الكوليسترول الحالي على غشاء الخلية الطفيلية ، مما يؤدى إلى موت ا لطفيل.

وقد اظهرت الدراسات ان اضافة مستخلص اليوكا الى الدجاج المصاب بالكوكسيديا  بمعدل 500مللجرام /كيلو علف كان له تأثير مناعى ظهر على شكل استجابه فى الخلايا الليمفاويه وتغييرات فى تركيب الامعاء والتأثير على معدل السيتوكايين فى الاثنى عشر والاعور .

اضافة لذلك  اثبتت دراسات عديده ان مادة الصابونين  لها آثارها الإيجابية على تحسين امتصاص المواد الغذائية عن طريق زيادة نفاذية الأمعاء عن طريق الاستقطاب الغشائي  وبناءً على خصائص الاستحلاب اضافه الصابونين الى الاعلاف يؤدي إلى استحلاب الدهون وتعزيزهضمهم . ممايساعدعلى تحسن مقاييس النمو وزيادة معدلات التحويل  .

وقد اوضحت احدى الدراسات ان اضافه اليوكا بمعدل 100ملجرام/كيلو علف ادى الى تحسين الانتاجى وصوره الدم والانزيمات المضاده للاكسده وزيادة معدل الامينوجلوبين فى الدجاج البياض.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى