الأخبارالانتاجالصحة و البيئةحوارات و مقالاتمصر

د إيهاب حسين يكتب: أساسيات تسمين العجول وصحة الحيوان والوزن

>>يجب وزن العجول كل أسبوعين على الأكثر لمتابعة إثر التغذية على الزيادة في وزن الحيوان

معهد صحة الحيوان – مركز البحوث الزراعية – مصر

يعتبر مشروع تسمين العجول من المشاريع المربحة اقتصادياً حيث يمكن للمربي إنشاء مشروع خاص به حسب إمكانياته المادية فهو من المشاريع التي لا يتطلب لها مبالغ ضخمة لإنشائها ، وقد كان إنتاج اللحم قديماً يعتمد على تسمين الحيوانات تامة النمو حيث كان يتم تسمين الحيوانات غير القادرة على الإنتاج ( الحليب )(حيوانات الفرز) وكذلك الثيران ، ولكن في النهاية لا يتكون في جسم الحيوان سوى الدهن وقليل من البروتين.أما الطريقة الحديثة للتسمين فهي تتحكم في تنظيم عملية النمو لإنتاج اللحم بالمواصفات الجيدة المطلوبة للمستهلك والبدء في عملية التسمين مبكراً.

أهم صفات عجول التسمين:

1-الحالة الصحية للحيوان: أن يكون الحيوان سليم صحياً، نشيطاً في حركته ويقظا ومنتبهاً لكل من حوله وأن يكون المخطم مندى والعينان براقتان ولا يوجد بها أي إفرازات والشعر لامع والأذن منتصبة والبطن ليست منتفخة والحركة سليمة ويكون الحيوان خالياً من الطفيليات الخارجية.

2-طويل الجسم وعميق البدن.

3-واسع الأضلاع.

4-ذات أرجل غليظة.

5-الرأس كبيرة ومربعة.

6-عظامه واسعة من الخلف.

7-يكون خط الظهر متوازيان مع خط البطن.

ملاحظات عامة أثناء تسمين العجول:

  • ينصح بتسمين العجول حتى عمر سنة ونصف فقط حيث أن التسمين في هذه المرحلة يكون اقتصادياً ومجزيا.
  • يجب وزن العجول كل أسبوعين على الأكثر لمتابعة إثر التغذية على الزيادة في وزن الحيوان ويفضل الوزن الصائم (يمنع الماء والأكل 10 – 12 ساعة قبل الوزن).
  • العلائق المقدمة تفي بالاحتياجات الغذائية لحيوان اللحم من النسب المقررة من البروتين والطاقة والفيتامينات والأملاح المعدنية الكبرى والنادرة.
  • أن تكون مواد العلف خالية من العفن ومن السموم الفطرية.
  • أن تكون مواد العلف خالية من أي أجسام غريبة تضر بالحيوان.
  • أن تكون مواد العلف مستساغة للحيوان.
  • تثبيت مصدر العلف إذا كان موثوق به ومجرب وعدم التغير المفاجئ والكثير حتى لا يتسبب هذا في إحداث اضطرابات بالجهاز الهضمي وسوء نمو الحيوان.
  • الانتقال التدريجي من نوعية علف إلى أخرى أو من ألعليقه الخضراء إلى الجافة والعكس في مدة لا تقل عن أسبوع إلى عشرة أيام لتفادي المشاكل الصحية.
  • أن تكون نسبة المادة الجافة في الحدود المسموح بها 2,5-3,5 من وزن الحيوان.
  • نسبة العليقة الخشنة إلى المركزة 40 %: 60 % في مرحلة النامي , 30 – 70 % في مرحلة الناهي.
  • يفضل الأعلاف المالئة مثل البرسيم والرودس وفي حالة استخدام التبن أو قش الأرز يخلط بنسبة 1/3 إلى 2/3 مع الرودس أو البرسيم.
  • توفير كمية كافية من الماء النظيف وبصورة حرة أمام الحيوان.
  • يجب دائماً وضع العجول في مكان جاف ونظيف بعيداً عن التيارات الهوائية المباشرة.

تقدير العمر في الماشية:

يوجد نوعان من الأسنان لبنية ومستديمة.

1-الأسنان اللبنية:

هي أول الأسنان التي تظهر في فم الحيوان حديث الولادة وتبدأ في الظهور في عمر أسبوع ويكون لونها ناصع البياض وصغيرة الحجم حيث تبدأ بظهور الثنايا اللبنية في مقدمة الفك السفلي ثم بعد ذلك يظهر الرباعيان ثم السداسيان ثم الثمانيان(القارحان) في مدة أقصاها أربعة أسابيع من العمر ويعتمد تقدير عمر الحيوان على تبديل هذه الأسنان اللبنية إلى مستديمة.

2-الأسنان المستديمة:

يحدث تبديل للأسنان اللبنية إلى مستديمة كما يلي:

1-في عمر1,5-2 سنة: تبرز الثنايا المستديمة.

2-في عمر 2-2,5 سنة: تبرز الرباعيتان المستديمة.

3-في عمر 3-3,5 سنة: تبرز السداسيتان المستديمة.

4-في عمر3,5-4 سنة: تبرز القارحان المستديمة.

برنامج لتسمين العجول:

1-من عمر يوم إلى7 أيام:

  • يترك العجل مع امة حوالي نصف ساعة لكي تنظفه وتنشطه على القيام وبمجرد وقوفه يتم عزلة عن ألام ونقلة إلى الصندوق الخاص به حيث تتوفر فيه الظروف البيئية المناسبة مثل الفرشة النظيفة والحرارة والتهوية المناسبة ثم يجب إعطاء السرسوب أو اللبأ بكمية كافية (2 -3 لتر) خلال الساعة الأولي للولادة مباشرة (من نصف إلى ساعة) ويحقن بمضاد حيوي مناسب كجرعة وقائية ثم بعد 6 -12 ساعة يعطي العجل 2 لتر سرسوب أخرى.

  • ثم بعد ذلك 2,5-3,0 لتر/يوم/رأس تقسم على مرتين يومياً (8% من وزن الجسم عند الولادة حسب المتوفر) حتى اليوم الثالث من الولادة وينصح بعدم إعطاء العجل في الساعات الأولى الحليب أو بدائله حيث يؤدي ذلك إلى عدم الاستفادة من الأجسام المضادة التي يحتوي عليها السرسوب.

  • يفضل إعطاء السرسوب عن طريق الحلمة الصناعية وذلك للتأكد من أن العجل قد استهلك الكمية الكافية المطلوبة.

أهمية السرسوب:

السرسوب هو الحليب الأول بعد الولادة مباشرةً وهو يحتوي على نسبة عالية من الأجسام المضادة التي تعمل على حماية المولود من الإصابة بالإمراض التي تحيط به من كل جانب،

يتم امتصاص هذه الأجسام المضادة من الأمعاء إلي الدم حيث تقوم بدورها الأساسي في رفع مناعة الحيوان وحمايته ضد الأمراض ثم يتوقف امتصاص هذه الأجسام بعد 72 ساعة من الولادة، ولكن جزء من هذه الأجسام المضادة التي تمتص من خلال الأغشية المخاطية للأمعاء يظل بالجهاز الهضمي حيث يقوم بالالتصاق بالميكروبات المسببة للأمراض الموجودة بالأمعاء ويمنع انتقالها عبر الأغشية المخاطية للأمعاء إلي الدم وبذلك تقوم أيضا برفع المناعة لدي المولود الجديد وحمايته من الأمراض.

يحتوي السرسوب على نسبة عالية من الفيتامينات وخصوصاً فيتامين (أ) الضروري لصحة وسلامة الأغشية المخاطية مما يحمى الحيوان من الإصابة بالأمراض التنفسية والهضمية.

كما يحتوي السرسوب على كمية عالية من الأملاح المعدنية اللازمة لسرعة النمو وسلامة التمثيل الغذائي والجهاز المناعي للرضيع.

*من الممكن البدء في إعطاء بديل الحليب من اليوم الثالث.

2-من عمر 4 أيام إلى عمر شهرين:

يتم إرضاع العجول من الأم مباشرة إذا كانت التربية في نطاق صغير من اليوم الثامن للولادة وبعض الدراسات أكدت أن الرضاعة الطبيعية من الأم ممكن أن تبدأ من بعد 12 ساعة الأولى للولادة أي بعد استهلاك العجل للسرسوب.

أما إذا كانت التربية في نطاق واسع فلابد من إعطاء العجول بدائل الحليب وهو يتكون من حليب مجفف مقشود (حليب فرز معاد التركيب) وقد يضاف له الفيتامينات والخمائر ويفضل تقديمه على دفعتين صباحاً ومساءً من اليوم الرابع نظراً لرخص سعرها بالمقارنة بالحليب الطبيعي للام (حيث أن العجل يتكلف أربع أضعاف التكلفة تقريباً إذا ما اخذ حليب الأم بدلاً من بدائل الحليب) ويجب علينا إتباع التعليمات المدونة على بدائل الحليب بكل دقة واستخدام أفضل هذه البدائل ومن مصدر موثوق به.

والأفضل أن يعطى هذا البديل من أصل حيواني وان تعذر يمكن استعمال بديل الحليب من أصل نباتي مثل حليب فول الصويا على ألا تزيد كميتة عن 50 % من بديل الحليب.

وكذلك الحرص على تنظيف أدوات الرضاعة من أوعية وحلمات صناعية وتطهيرها تطهيراً جيداً حتى لا تكون السبب في انتشار الأمراض.

يجب أيضا إعطاء بدائل الحليب للعجول بدرجة حرارة ملائمة بعد إذابته بالماء النظيف الدفيء (35-40 درجة مئوية) حتى لا تتسبب في حدوث إسهال بين العجول.وبدءً من الأسبوع الثالث من العمر يتم تقديم العليقة (المركز البادي) حتى تعتاد الحيوانات على رائحته وطعمه بكميات بسيط تصل إلى 250 جم/اليوم/رأس تزداد بعد ذلك حسب العمر كما يتم أيضا تقديم بعض الدر يس الجيد لكي يعتاد العجل على مضغة واكل بعضة، ومن الأسبوع الرابع يقدم كمية بسيطة من البرسيم الجيد لتنشيط نمو الكرش وتستمر مرحلة الرضاعة بين 6-8 أسابيع.

تغذية العجول حتى الفطام موضحاً فيه كميات بديل الحليب المستخدم والعلف والإضافات الأخرى:

العمر/أسبوع بديل الحليب المجهز/يوم ألعليقه الإضافات
الأول 3-4 لتر بعد السرسوب جرعة مضاد حيوي بالعضل
الثاني 4-5 لتر تقسم دفعتين جرعة فيتامينات+معادن بالحليب
الثالث والرابع 5-6 لتر تقسم دفعتين 250-300جم/يوم
الخامس والسادس 5-4 لتر تقسم دفعتين 300-750جم/يوم
السابع 4-3 لتر تقسم دفعتين 750-1000جم/يوم
الثامن 2-1 لتر ثم الفطام التدريجي 1000-1200جم/يوم

يقصد بالعليقة المقدمة كمية العلف المركز (البادئ) والعلف المالئ (دريس البرسيم من الأسبوع الثالث، ومن الثامن يستبدل تدريجياً بدريس الرودس أو تبن القمح).

نسبة المادة المالئة المقدمة في هذه المرحلة لا تزيد عن 30% من المادة الجافة الكلية المقدمة.

3-من الشهر الثاني حتى عمر التسويق:

نبدأ بوزن العجول للفطام حيث أن عمر الفطام في العجول الصغيرة 8-10 أسابيع ووزن يتراوح من 57-80 كجم وزن حي أيهما أقرب وتقسم العجول علي شكل مجموعات حسب العمر والحجم.

وهذه المرحلة تعتبر مرحلة التسمين الفعلي وتستمر هذه الفترة من الفطام وحتى التسويق وخلالها يتم رفع كمية المركزات واستبدال البرسيم بأحد الحشائش مثل حشيشه الرودس أو حشيشه السودان أو تبن القمح بشكل تدريجي.

وتقدم الأعلاف علي شكل وجبات(2-3 وجبات يومياً) ويجب ملاحظة شهية الحيوانات جيداً حيث يلاحظ كمية الغذاء غير المأكول عند موعد تقديم الوجبة التالية حيث يجب أن لا يزيد عن 5-7% من العلف المقدم حيث إذا زاد عن ذلك يعتبر مؤشر علي فقدان الشهية وقتها لابد من الوقوف على الأسباب , ولابد من الاستمرار في وجود مصدر الماء النظيف لان وجود الماء يساعد علي زيادة استهلاك العجول للأعلاف الجافة وسرعة تطور ونمو الكرش مما يؤدي إلي تحقيق معدلات نمو عالية.

نسب وكميات العلف والمعدل الزيادة ألوزنيه اليومية المتوقعة للتسمين من الفطام وحتى عمر التسويق:

العمر/شهر العلف نسبة المركزات في ألعليقه كمية مركزات كجم/رأس/يوم العلف المالئ المقترح كمية المالئ كجم/رأس/يوم معدل الزيادة المتوقعة جم/رأس/اليوم
3-4 بادئ 60-65% 3,5-4 كجم تبن قمح برسيم 30: 70 1,5-2 كجم 500-700جم
5-6 ناهي 70-75% 4-6,5 كجم تبن قمح فقط 100% 2-3 كجم 700-900جم
7-8 ناهي 75-80% 6,5-8 كجم تبن قمح فقط 100% 3-4 كجم 900-1200جم
  • إستراتيجية الأعلاف في المملكة العربية السعودية-وزارة الزراعة-مارس 2005

ملاحظات: *الأعلاف المالئة تقطع وتخلط جيداً مع المركزات قبل تقديمها.

*يراع التدرج في الانتقال من عليقه إلى أخري وكذلك التدرج بالكميات لتفادي المشاكل.

عمر الحيوان الكمية المغذاة علي أساس الوزن الجاف والزيادة ألوزنيه حتى عمر التسويق:

العمر/شهر زيادة الوزن جرام/يوم الوزن المتوقع كجم التغذية كجم/يوم مادة جافة
1 300-500 50-55 0.4-0.6
2 500-600 65-75 0.8-1
3 600-700 85-95 1.5-2.5
4 700-800 105-120 2.5-3.5
5 800-900 130-150 3.5-4.5
6 900-1000 160-180 4.5-5.5
7 1000-1100 190-215 5.5-6.5
8 1100-1200 225-255 6.5-7.5
9 1100-1200 260-290 7.5-8.5
  • إستراتيجية الأعلاف في المملكة العربية السعودية-وزارة الزراعة-مارس 2005

برنامج التحصينات لعجول التسمين:

  • عند عمر أسبوعين يتم تحصين العجول ضد مرض التسمم المعوي.
  • عند عمر 3 أسابيع يتم تحصين العجول ضد مرض التسمم الدموي.
  • عند عمر4 أسابيع يتم إعطاء العجول جرعة منشطة ضد مرض التسمم المعوي.
  • عند عمر5 أسابيع يتم إعطاء العجول جرعة منشطة ضد مرض التسمم الدموي.
  • عند عمر شهرين تحصن العجول بتحصين الرباعي التنفسي.
  • عند عمر, 2,5 شهر تعطي العجول الجرعة المنشطة للرباعي التنفسي.

تقدير وزن الحيوان:

يجب وزن الحيوان كل أسبوع أو على الأقل كل أسبوعين وذلك لتقييم نتائج التغذية والتأكد من أن عملية التسمين تسير في الاتجاه السليم لذلك لابد من وجود ميزان في نفس المكان ومن الممكن استخدام محيط الصدر (يتم قياسه من خلف القائمتين الأماميتين مباشرة) لتقدير وزن عجول التسمين.

القياس/سم (محيط الصدر) الوزن/كجم (سلالات اللحم)
58.5 31.8
63.5 40.8
68.5 47.6
86 56.7
91.1 68
101.5 90.7
109 117.9
117 145.2
124.5 170.1
129.5 192.8
137 217.7
142 244.9
147.5 263.1
150 283.5

*المرشد العلمي التطبيقي للمساعدين العاملين في مجال صحة الحيوان-إدارة الثروة الحيوانية-وزارة الزراعة-المملكة العربية السعودية-1988م.

 

 

 

القاعدة البسيطة لحساب عليقة عجول التسمين :

يجب أن توضع الحيوانات المراد تسمينها في مجموعات متقاربة في الوزن والعمر حتى يسهل رعاية كل مجموعة على انفراد وتقديم العليقة المناسبة لكل مجموعة .

عليقة التسمين تتكون من الغذاء المالئ و نسبته حوالي 2.5 % من وزن الحيوان و العليقة المركزة 1.7 % في حالة الحيوانات المتوسطة و في العجول الصغيرة تصل العليقة المركزة إلى 1.9 % . و تكون نسبة البروتين في العلف المركز 12 % في حالة استخدام علف مالئ جيد كالدريس .

أما إذا استخدم التبن كغذاء مالئ فيجب أن تكون نسبة البروتين في العلف المركز 14 %.

مع مراعاة أن يتوفر ماء الشرب النقي باستمرار أمام  الحيوانات بالإضافة إلى تحصين الحيوانات ضد الأمراض السارية وضد الطفيليات الداخلية والخارجية.

وفي الخاتمة يتضح أن نجاح أي مشروع يعتمد على التطبيق العلمي السليم خلال كل مراحله حتى نصل إلي اعلي معدلات إنتاج بأرخص التكلفة واقل مجهود.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى