الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د مصطفي خليل يكتب:   التناسل الطبيعي والصناعي في ماشيه اللبن

>>يجب أن تنتخب الإناث بان تكون عظام الحوض بها عريضة وواضحة وخاصة إذا كانت تستخدم في مراكز التلقيح الصناعي لجمع السائل المنوي

رئيس بحوث متفرغ – معهد صحة الحيوان – مركز البحوث الزراعية – مصر

لكي تعطي البقرة لبن لابد أن تمر بمراحل تناسليه متتابعة تبدأ بالبلوغ ثم الشبق و التلقيح و الحمل و تنتهي بالولادة لهذا كان الاهتمام برفع مستوي الكفاءة التناسلية أمر هام من الناحية ألاقتصاديه .

و للتناسل أهداف عديده منها :

  • إنتاج اللبن من الأبقار بعد الولادة .
  • زيادة حجم القطيع من الولادات الجديدة .
  • إنتاج اللحوم الحمراء من العجول الفائضة عن حاجه المزرعة .
  • تقدير قدره اضافيه لتحسين القطيع إذا اتبعت خطط مدروسة للتناسل ..

طرق اكتشاف الشياع :

  • الملاحظات المرئيه بواسطة أشخاص مدربين جيدا .
  • استخدام الثيران الكشافة Teaser
  • قياس مستوي البروجستيرون في اللبن أو الدم أو البول .
  • قياس المسافة التي يمشيها الحيوان ( بقر – جاموس )
  • امكانيه استخدام أنثي معامله هرمونيا معلق أسفل ذقنها حبر ذو لون خاص يمكنها تتبع الحيوانات الشائعة .

عمليه الجماع :

فعند الوثب فان الثور يرفع جسمه علي أرجله الخلفية رافعا مقدمته و أرجله الاماميه عن الأرض بسرعة متحركا في اتجاه الانثي ممتطي لها قرب وسط ظهرها حيث يكون القضيب قريبا من فتحه الحيا و طرفه السائب يتحرك دخولا و خروجا حتي يتمكن من دخول المهبل , ثم يستمر في ذلك حتي يتم القذف , و في هذه الحالة تكون الأرجل الاماميه للثور علي عظام حوض الانثي , و لذلك يجب أن تنتخب الإناث بان تكون عظام الحوض بها عريضة وواضحة وخاصة إذا كانت تستخدم في مراكز التلقيح الصناعي لجمع السائل المنوي , وتتم عمليه الإدخال بسرعة كبيره كما يحدث دفع السائل المنوي باقصي سرعه من قوه الطلوقه بانقباض جميع عضلاته الخلفيه بمنطقه البطن و الحوض حيث يقذه السائل المنوي من عنق الرحم و يلي ذلك ارتخاء العضلات و ينزل الثور من فوق الانثي .

بعض العوامل التي تؤثر في السلوك الجنسي للذكر :

يوجد عوامل تتعلق بالحواس المختلفه مثل حاسه السمع و التذوق و يقال ان مراكز الحس الخاصة مثل السمع و التذوق ينتج عنها منبهات للذكر و من السهل في الثيران بمراكز التلقيح الصناعي ان تتعلم الارتباط بتنبيه أصوات معينه في غرف جمع السائل المنوي .

  • التلقيح الطبيعي :

يتم بان تحضر البقرة لمسكن الطلوقه ليوثب عليها طبيعيا ثم تعاد إلي مكانها في الحظيرة و يعتبر هذا النوع من التلقيح مفيدا في حالات الشياع الصامت حيث لا تظهر أعراض الشياع علي الأبقار وقد وجد ان التلقيح للأبقار مرتين خلال الشياع الواحد بفاصل ( 6-8 ) ساعات يزيد من فرصه حدوث الإخصاب .

  • التلقيح الصناعي في الماشية :

يعتبر التلقيح الصناعي أداه جيده و ناجحة في برامج التحسين الوراثي لماشية اللبن إذا ما استخدم بحرص و كفاءة عاليه و من الاهميه توجيه هذه الاداه لتحسين الصفات الوراثية و الانتاجيه لزياده إنتاج اللبن .

  • عمليه التلقيح الصناعي :

يتم استعمال طريقه تثبيت  عنق الرحم و فيها يتم إدخال أداه التلقيح في الجهاز التناسلي مع تعليق عنق الرحم باليد عن طريق المستقيم في منطقه الحوض ة للحصول علي معدلات إخصاب عاليه من التلقيح الصناعي من المهم أن لا يكون الحيوان خائفا أو مثار قرب ميعاد التلقيح .

*مميزات التلقيح الصناعي :

زيادة الاستفادة من الطلائق و خفض عدد الذكور اللازم للتلقيح مما يترتب عليه خفض تكاليف الرعاية و يعطي فرصه أكثر لانشارالتراكيب الوراثية الممتازة و يساعد علي الحد من انتشار الأمراض التناسلية المعدية في القطعان و الحد من استخدام الطلائق ذات الأوزان الكبيرة في تلقيح العجلات الصغيرة .

من الدلالات الأولي للحمل غياب الشبق بعد التلقيح و يجب العناية بالأبقار بفحصها بعد 17 – 18 يوم من تلقيحها و بعد ذلك بمده 4 شهور حيث يمكن امتداد الحمل إلي الخاصرة اليمني و يمكن ملاحظه حركه الجنين بعد 6 أشهر من الحمل و يمكن تشخيص الحمل بواسطة الجس عن طريق المستقيم بعد شهر تقريبا و أيضا يمكن الكشف عن الحمل بإجراء فحوصات الدم حتى بعد أسابيع قليله من التلقيح .

  • الولادة :

المرحلة النهائية لعمليه التناسل هي عمليه الولادة و لكنها في نفس الوقت تمثل البداية لدوره جديدة  , المواليد الجديدة و الأمهات بحاجه إلي رعاية و عناية خاصة .

للمحافظة علي مستوي الخصب في القطيع :

  • انتظام الدورات التناسلية من شبق و تلقيح و ولادة.
  • خلو الأبقار من العيوب الوراثية مع انتظام الرعاية و قوه ملاحظه الأبقار إثناء الأشياع .
  • ملاحظه دوره الشبق و التأكد من علاماته و تسجيل تاريخ دورات الشبق .
  • إطلاق الحيوانات في حوش مع بعضها يساعد علي ظهور حالات الشبق .
  • فحص الأبقار التي تغيب عنها دوره الشبق و عرضها علي الطبيب البيطري .
  • تغذيه الأبقار علي العليقه المتزنة كما و كيفا .
  • عدم التلقيح مع الثيران الكبيرة  او الصغيرة في  السن .
  • تخصيص العدد المناسب من الإناث لكل ثور .
  • التخلص من الحيوانات التي اعتادت التفويت .
  • مداومة الفحص و الاختبار الصحي للإفراد ضد الإجهاض المعدي .
  • حفظ سجلات التناسل للذكور و الإناث .

الحمل :

تحمل اغلبيه الأبقار بعد تزاوجها أو تلقيحها صناعيا و كل بقره تلد عجلا بعد 280 يوم تقريبا .

و تشخيص الحمل مهم و ضروري للأسباب التالية :

تقدير تاريخ الولادة و الجفاف .

تقييم الحاجة إلي اعاده التلقيح .

حساب معدلات الولادة .
استبعاد الأبقار السيئه التناسل .

تحديد نظام التغذية .

علامات الحمل :

انقطاع الشبق و وقوف دورته .

رفض الانثي للذكر .

تحسن صحة الانثي و استدارة جسمها .

زيادة كبيره في البطن تدريجيا و تدليها لأسفل و تقوس الظهر و هبوط الخاصرتين  فيما بعد الشهر الرابع من الحمل .

ظهور علامات القلق علي الأم عند اقتراب الولادة .

العناية بالحيوانات العشار .

  • حيث تحتاج الحيوانات العشار إلي معامله خاصة حفاظا علي صحتها و ضمانا لنمو الجنين و نمو الضرع و زيادة الإدرار لذا يجب مراعاة ما يلي :

عدم إزعاج الحيوانات و خاصة البكر .

مرور الأبقار في أماكن مناسبة لحجمها و عدم وجود ممرات ضيقه .

السماح للأبقار الحوامل بالتريض رياضه خفيفة .

تعزل الأبقار في مكان هادئ نظيف قبل الولادة .

قبل الولادة :

يجب أن تكون البقرة الحامل في حاله جيده أثناء فتره الجفاف لتكون قادرة علي تكوين عجل سليم و لتزويده بالمناعة ضد الأمراض المختلفة و التي تنتقل عن طريق السرسوب من الأم للعجل و عندما يحين موعد الولادة تنقل الأم إلي مكان الولادة المعقم النظيف و تقيد البقرة و ينظف مكانها جيدا مع توفر مكان كاف بجانبها و يغسل الجزء الخلفي من البقرة لتوفير ولادة نظيفة و تجهز كل الأدوات المعقمة و يزود اضاءه كافيه ليفحص الحيوان لظهور العلامات الأولي للولادة .

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى