الأخبارالانتاجالصحة و البيئةالمناخمصر

عاجل…وزير الزراعة يكلف الدكتور محمد فهيم بالعمل رئيسا لمركز معلومات تغير المناخ

>> القرار يستهدف إحياء دور المركز ليكون ذراع الوزارة في التأقلم مع تأثير الظاهرة علي القطاع الزراعي

قرر السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الاراضي تكليف الدكتور محمد فهيم وكيل المعمل المركزي للمناخ الزراعي لتوليه منصب رئيس مركز معلومات تغير المناخ والطاقه المتجدده والنظم الخبيرة، فيما أكدت مصادر مطلعة لـ«أجري توداي» ان القرار يستهدف إحياء دور المركز في تحقيق إستراتيجية وزارة الزراعة في التأقلم مع التغيرات المناخية.

ووفقا للنظام الداخلي للمركز يعمل علي رصد الآثار السلبية للتغيرات المناخية علي القطاع الزراعي، ووضع خطط التأقلم مع هذه التغيرات بالتنسيق مع الجهات التنفيذية التابعة لمركز البحوث الزراعية وووزارة الزراعة.

ويعد المركز أحد أدوات وزارة الزراعة في تنفيذ الخطط المناسبة لمواجهة  تأثير التغيرات المناخية علي معدلات الملوحة والجفاف في التربة وتأثيرها علي إنتشار الأمراض والآفات الزراعية فضلا عن تأثيرها علي قطاع الإنتاج الحيواني والداجني والأسماك.

خلفية عن المركز

صدر قرار وزارى فى فبراير 2009 بإنشاء المركز برئاسة الدكتور ايمن فريد ابوحديد رئيس اللجنة التنفيذية للتغيرات المناخية وذلك لانشاء شبكة قومية حديثة ومتكاملة فى مجال رصد وقياس مختلف العوامل والتغيرات المناخية ومركز للانتاج الأنظف من الطاقة حيث يعانى القطاع الزراعي من مشكلة نقص المعلومات وكانت من اولويات الوزارة انشاء مركز معلومات للوزارة ومن هنا تم تقسيم المركز الى شعب ووحدات تخدم هذه الاغراض. وتوفير وتدفق المعلومات من اكبر العقبات التي تواجة تنفيذ تقييم الاثر علي القطاع الزراعي بالاضافة إلي أن مصر ملتزمة بتنفيذ دراسة استقصائيه عن غازات الاحتباس الحراري الناشئة من مختلف القطاعات وتقديمها بصفة دورية إلي تقارير البلاغ الوطني وبناءا علي ما جاء ببروتوكول كيوتو بضرورة انشاء مراكز معلومات للتغيرات المناخية التى يمكن من خلال تحقيقها التغلب على تفاقم مشاكل الفقر ونقص الامداد الغذائى والتى تعرقل الخطط التنموية وتحد من فعاليتها بالمستقبل
وينقسم المركز الى ثلاث شعب رئيسية وهي :-
1- شعبة معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة.
حيت تعمل على إنشاء شبكة إقليمية على مستوى الدول العربية تشمل البيانات الخاصة بتغير المناخ والبحوث التى تمت فى هذا الشأن، وتوفير البيانات الدقيقة اللازمة لقطاع البحوث وإزالة الحواجز بين التخصصات المختلفة وتبادل، ودعم قطاعات البحوث في جهود التكيف والتخفيف،فضلاً عن اعتماد أدوات مناسبة لضمان تصميم المشاريع الزراعية الكبرى من حيث اختيار مواقعها أو تنفيذها بالطريقه التي لا تجعلها عرضة لتأثيرات تغير المناخ، وتعزيز وتشجيع تعميم استخدامات الطاقة الجديدة والمتجددة كمصدر بديل نظيف للكهرباء فى استصلاح مساحات شاسعة فى الصحراء من خلال استخدامها فى تحلية المياه لاستخدامها فى الزراعة.
2- شعبة المرصد الأعلامى.
فى إطار سعى وزارة الزراعة الاعتماد علي المعلومات وقواعد البيانات التحليلية لدعم متخذى القرار في الوزارة، وتوفير المعلومات الضرورية واللازمة لاتخاذ القرارات الصحيحة، ورصد كل مايدور بشأن قضية التغير المناخى فى العالم،وزيادة معدل التفاعل بين المواطن والوزارة من خلال نقل نبض الجماهير إلى المسئولين.
3- شعبة البرمجة وإدارة البيانات.
يفتقد قطاع الزراعة القاعدة المعلوماتية والرقمية التي يبدأ منها العمل حيث تعتبر البيانات والأرقام هي نقطة الإنطلاقة لأي قطاع حيث تعتمد عليها الأبحاث الدقيقة وأيضاً تحدد القيادات الفاعلة وتحد من هدر أموال الدولة وفوائد عديدة لا يمكن حصرها.
ولذا كانت قواعد البيانات المعلوماتية والرقمية هي الأساس، ونتيجة لذلك كان من الضروري إنشاء شعبة البرمجة وإدارة البيانات، وأهدافها تتمثل فى:-
انشاء قاعدة بيانات للسادة العلماء والباحثين الزراعيين فى المراكز البحثية المصرية والعالمية، وإنشاء الحاضنات التكنولوجية لتوفير البيئة المناسبة وتسريع عملية إنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة على التكنولوجيا والمساهمة فى اختيار التكنولوجيات الحديثة اللازمة للنهوض بالزراعة فى مصر، بالإضافة الى انشاء قاعدة بيانات لتلقي كافة الأفكار والمقترحات والمشروعات من المهتمين بالزراعة والباحثين في هذا القطاع من مؤسسات وهيئات وجامعات ومراكز بحثية بحيث يتم تصنيفها حسب التخصص على أن يتم تجميعها وعرضها على لجان من الخبراء والمتخصصين لتقيميها والتوجيه بتنفيذها.
أختصاصات المركز.
– إنشاء شبكة إقليمية على مستوى الدول العربية تشمل البيانات الخاصة بتغير المناخ والبحوث التى تمتفى هذا الشأن.
– تجميع وتوثيق الدراسات التي أجريت حول التغيرات المناخية في مصر والدول العربية والافريقية.
– بناء فرصهامة لتعزيز وتشجيع إصلاح السياسات والاجراءات التي تقلل بشكل غير مباشر من مخاطر التغير فى المناخ
– اجراء أنشطة وشراكات مع دول المنطقة (شمال افريقيا والشرق الأوسط).
– توفير البيانات الدقيقة اللازمة لقطاع البحوث وإزالة الحواجز بين التخصصات المختلفة وتبادل، ودعم قطاعاتالبحوث في جهود التكيف والتخفيف.
– التعليم والتدريب وزيادة الوعي بالقضايا المناخية.
– اعتماد أدوات مناسبة لضمان تصميم المشاريع الزراعية الكبرى من حيثاختيار مواقعها أو تنفيذها بالطريقه التي لا تجعلها عرضة لتأثيراتتغير المناخ .
– دعم تنفيذ حصر منتظم لغازات الاحتباسالحراري من قطاع الزراعة .
– تم الاتفاق مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية لاستضافة البرنامج القومى للتغيرات المناخية، على أن يكون تحت مظلتها، حيث يهدف البرنامج الى انشاء شبكة قومية على مستوى الدول العربية وتصميم قاعدة بيانات لتجميع الأبحاث.
– دعم الدراسات والبحوث الخاصة باستخدامات الطاقة الجديدة والمتجددة فى ادارة المشروعات الزراعية بالصحراء، ورفع كفاءة استخدام الطاقة الشمسية.
– المساهمة فى تحلية آبا ر المياه المالحة لإستخدامها فى مياه الشرب فى مناطق الزراعة الجديدة، مما سيساهم فى توطين البدو وعمل تنمية مستدامة فى الأراض ى الجديدة.
– انشاء قاعدة بيانات للسادة العلماء والباحثين الزراعيين فى المراكز البحثية المصرية والعلماء المصريين العاملين في الخارج.
– تلقي كافة الأفكار والمقترحات والمشروعات من المهتمين بالزراعة والباحثين في هذا القطاع من مؤسسات وهيئات وجامعات ومراكز بحثية ووضعها داخل قاعدة بيانات عن طريق موقع الكترونى ومقترحات الابحاث العلمية الزراعية والاستفادة التطبيقية من نتائج تلك الابحاث بلشرها وتعميم تطبيقها وفق ابعاد ومتطلبات السياسة الزراعية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى