الأخبارالصحة و البيئةالمناخالمياهمصر

وزير الري:  تنفيذ برنامج لحماية ساحل البحر المتوسط وشمال الدلتا من  آثار المناخ

>> عبدالعاطي: انشاء جسور بطول 69 كم لحماية الأراضي المنخفضة في دلتا نهر النيل

شهد السيد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري ورشة العمل الختامية بالبرنامج التدريبي على إدارة الموارد الساحلية لممثلي الجهات الحكومية ذات الصلة بمحافظات ساحل البحر المتوسط وذلك بحضور وبمشاركة الأستاذة رنده ابو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، وبحضور الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل وزارة الموارد المائية والري والمشرف على مكتب الوزير والمهندس شريف عبد الرحيم ممثلا لوزارة البيئة والمهندس مدحت حنا رئيس الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ.

وقال الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري  في بيان صحفي أنه تم تنفيذ البرنامج التدريبي من خلال مشروع تعزيز التكيف من التغييرات المناخية في ساحل البحر المتوسط والدلتا والذي تنفذه وزارة الموارد المائية والري بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتمويل من صندوق المناخ الأخضر.

وأضاف  «عبد العاطي» في كلمته أن هذا التدريب يمهد للبدء في إعداد خطة الإدارة المتكاملة للموارد الساحلية للساحل الشمالي وبمشاركة كافة الجهات المعنية ودعى كافة الجهات للتعاون الفعال في إعداد الخطة والالتزام بما سيتم الاتفاق عليه لحماية استثمارات الدولة والأفراد في تنمية الساحل الشمالي من مخاطر التغييرات المناخية.

وأوضح وزير الري أن مشروع تعزيز التكيف من التغييرات المناخية في الساحل الشمالي والدلتا يهدف الى انشاء جسور بطول 69 كم لحماية الأراضي المنخفضة في دلتا نهر النيل ودعم اعداد خطة الدارة المتكاملة للموارد الساحلية لساحل البحر المتوسط.

ومن جانبها قالت رنده ابو الحسن، ان التغييرات المناخية اصبحت واقع ملموس يجب التكييف معه ويعتبر بناء القدرات مكون أساسي في المشروعات التي ينفذها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع الحكومة المصرية في شراكة تمتد لأكثر من 20 عاما في مواجهة الظاهرة.

ومن جانبه أشار  الدكتور محمد أحمد مدير المشروع ان البرنامج ضم 120 مسئول حكومي من المحافظات الساحلية وتم تنفيذه على مدار ستة أشهر بمعدل جلستين كل شهر وسوف يبدأ المشروع في المرحلة القادمة في تنفيذ البرامج التدريبة المتخصصة في إطار الأعداد لخطة الإدارة المتكاملة للموارد الساحلية.

من جانبه أشار  الدكتور محمد أحمد مدير المشروع بأن البرنامج ضم 120 مسئولاً حكومياً من المحافظات الساحلية، وتم تنفيذه على مدار ستة أشهر بمعدل جلستين كل شهر، وسوف يبدأ المشروع في المرحلة القادمة في تنفيذ البرامج التدريبة المتخصصة فى إطار الأعداد لخطة الإدارة المتكاملة للموارد الساحلية…. هذا وقد تم تنفيذ البرنامج التدريبي من خلال مشروع تعزيز التكيف مع التغييرات المناخية في ساحل البحر المتوسط والدلتا، الذي تنفذه وزارة الموارد المائية والري بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتمويل من صندوق المناخ الأخضر.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى