المياهالنيل

وزير الري السوداني : التوصل لاتفاق ثلاثي مرض وملزم بخصوص سد النهضة يحتاج لارادة سياسية

عقد وزراء الخارجية والري بالسودان ومصر واثيوبيا اجتماعا إسفيريا لبحث إستئناف مفاوضات سد النهضة الإثيوبى عقد الإجتماع برئاسة جى باندورا وزيرة التعاون الدولى لجمهورية جنوب إفريقيا رئيس الدورة الحالية للإتحاد الإفريقى وقد شارك فى الاجتماع وكيل وزرارة الخارجية محمد شريف عبد الله إنابة عن وزير الخارجية.
وقال بيان اصدرته وزارة الري والموارد المائية السودانية ان السودان اكد خلال الاجتماع تمسكه بالعملية التفاوضية كوسيلة وحيدة للتوصل لاتفاق مرض حول سد النهضة الإثيوبي.
واشار البيان ان السودان ابدي تحفظه على مواصلة المفاوضات بنفس المنهج السابق الذي قاد لطريق مسدود في الجولات السابقة وتقدم السودان بمقترح باعطاء دور اكبر للخبراء والمراقبين في عملية التفاوض لتقريب وجهات النظر.
واكد البيان ان الدول الثلاث اكدت على عقد اجتماع متابعة يدعو له السودان خلال أقرب وقت ممكن لرفع تقرير لرئاسة الاتحاد الافريقى خلال اسبوع واحد حول سبل إحراز تقدم ملموس فى المفاوضات المتعثرة منذ نهاية اغسطس الماضى.
وقال انها اتفقت على أن يتم العمل خلال هذا الإسبوع على وضع جدول أعمال واضح ومفصل وجدول زمنى محكم ومحدد لمسار التفاوض وقائمة واضحة بالمخرجات التى يجب التوصل إليها بالاستعانة بالمراقبين والخبراء بطريقة مغايرة للجوالات السابقة.
ونوه بيان السودان الى انه قد جرت خلال الاجتماع مداولات مفصلة حول المعوقات التى تعترض سبيل التفاوض والتى أكد خلالها الدكتور ياسر عباس وزير الري والموارد المائية ان هنالك قضايا فنية وقانونية محددة لازالت موضع خلاف ومنها الزامية الاتفاق الذى سيتم التوصل اليه وآلية فض النزاعات حول الإتفاق وعلاقة الإتفاق الذى يمكن التوصل اليه بالاتفاقات الاخرى حول مياه النيل.
وقال البيان “شدد عباس على أن التوصل لاتفاق ثلاثي مرض وملزم يحتاج لارادة سياسية من قادة الدول المعنية “.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى