الأخبارالاقتصادالانتاجمصر

«معمل النخيل» ينظم ورشة عمل لتعظيم فوائد التمور المصرية بالوادي الجديد

>> عزالدين جادالله: إهتمام رئاسي بجودة التمور لزيادة الصادرات الزراعية

نظم المعمل المركزي للنخيل بالتعاون مع مديرية الزراعة بالوادي الجديد والمحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالوادي الجديد ورشة عمل بعنوان  ( تعظيم الفائدة من التمور المصرية ) بمقر المحطة البحوث الإقليمية بالخارجة  .

وتناول الدكتور مجد المرسى وكيل وزارة الزراعة بالوادي الجديد اهم الامراض التي تصيب ثمار البلح بالمحافظة وتأثيرها على نمو أشجار النخيل ومن ثم أهميتها للحصول على الجودة والإنتاجية المطلوبة لتحقيق اقصى عائد لمزارعي النخيل.

بينما تطرق الدكتور عز الدين جاد الله العباسي مدير المعمل المركزي للنخيل إلي اهتمام رئيس الجمهورية بقطاع التمور ورعايته الكريمة لهذا القطاع الهام والحيوي في الصادرات الزراعية المصرية مع الاهتمام الكبير لمحافظة الوادي الجديد والذي يتطلب الاهتمام الشديد بالمعاملات الزراعة الجيدة والتي تؤدي لجودة المنتج النهائي من التمور المصرية، مع التركيز على التأثير المباشر لعمليات تقليم وتلقيح وتدلية وتقويس وخف وتكيس وجمع وري وتسميد على الشكل النهائي للتمور المصرية في ظل المنافسة التسويقية الشديدة.

وأوضح مدير معمل النخيل أهمية اجراء كل عملية في التوقيت المناسب وعدم التأخير للحصول على اقصى استفادة ومن ثم أعلى عائد مع التركيز على عمليتي التقويس والتكميم لأهميتهم في زيادة المحصول والمواصفات الثمرية الجيدة

واكد  «جادالله العباسي» ان الاهتمام بعملية التكيس تقلل من الاصابات الحشرية وتكاد لا تتعدي نسبة الاصابة 6%، وهو ما يساهم في النهوض بالمحصول.

 

وتحدث الدكتور صلاح جميل مدير المحطة الاقليمية للبحوث الزراعية بالوادي الجديد عن اهم الافات الحشرية التي تصيب نخيل التمر خاصة آفة ثاقبة العراجين والتي تعتبر الافة رقم واحد بعد سوسة النخيل الحمراء واكد علي اهمية الرش الوقائي في بداية ومنتصف شهر نوفمبر لان المجموع الحشري يتركز في قلب النخلة في هذة الفترة

ثم شرح مدير المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالوادي الجديد تفصيليا عن تعريف الافة الزراعية

وأهم الافات الزراعية ( الحشرية – القوارض – الاكاروسات – الطيور – الحشائش) ، وشرح تفصيليا خطورة  سوسة النخيل الحمراء والوقاية منها طرق مكافحتها ، مع توضيح أهمية دور المكافحة الحيوية واستخدام طفيل التريكو جراما .

ومن جانبه أكد الدكتور مصطفي عسوس  رئيس قسم تصنيع التمور بمعمل النخيل  أهمية تعظيم الفائدة من التمور المصرية لزيادة الدخل القومي والتصدير لان جودة المنتج والتخزين بصورة علمية سليمة  يؤدي لفتح أسواق  تصديرية جديدة.

وشدد «عسوس» علي ضرورة اتخاذ خطوات جدية للوصول بتمور بمحافظة الوادي الجديد للعالمية ، موضحا أهمية اتباع الاساليب العلمية والتكنولوجية الصحيحة للمصانع في انتاج التمور ، وكيفية التخلص من الاتربة والرمال بحيث يكون الغسيل بالرزاز مع ضغط الهواء لكي لا تزيد نسبة الرطوبة عن 20% ، والاخطاء التي تحدث في الممارسات غير الجيدة فى التصنيع ،والمواصفات القياسية للتصدير ، وكيفية تصدير البلح الفريش وأهمية عمل قيمة مضافة مثل طريقة انتاج المعجون وانتاج دبس التمور واكد علي المعاملة الحرارية والتبريد المفاجي للحفظ علي اللون والمواصفات .

بينما تطرق  الدكتور يوسف دياب باحث بمعمل النخيل بالداخلة  إلي اهمية الممارسات الزراعية الجيدة وتطبيقها بمركز الداخلة ، كذلك تم تطبيقها في حقول ارشادية من خلال الحملة القومية لمكافحة سوسة النخيل والتي ادت الي مواصفات ثمرية ممتازة وانعدام الاصابة بالافات الحشرية مشيرا إلي  تجربته الشخصية في مزرعة النخيل الخاصة به والتي تروي بالري المطور والفرق الذي يصل الي تقليل هدر المياة بنسبة 75% وتوفير الكهرباء وجودة المحصول وزيادة الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى