اخبار لايتالصحة و البيئةالمحميات الطبيعيةمتفرقاتمصر

«الببغاء البومة» أكثر الطيور بدانة وتعرضا للإختفاء من كوكب الأرض

>> 209 طائر يعيش في نيوزيلاندا وينتظر أملا في التكاثر

«كاكابو» هي ببغاوات ليلية تعيش على الأرض في نيوزيلندا، وهي مثال آخر لحيوان وصل إلى حافة الانقراض من قبل البشر. حيث إنهم معرضون لخطر شديد مع بقاء حوالي 209 فردًا فقط. كانت ذات يوم شائعة في جميع أنحاء نيوزيلندا وبولينيزيا ولكنها تعيش الآن في جزيرتين صغيرتين فقط قبالة ساحل جنوب نيوزيلندا.

التهديدات الرئيسية لطيور الكاكابو هو الافتراس من الأنواع المدخلة إلى بيئتها مثل القطط والقاقم غيرها من الحيوانات المفترسة.

كما أن الإناث تترك العش دون مراقبة عند العثور على الطعام، تاركة البيض متاحًا مجانًا للحيوانات المفترسة. حيث أدت هذه الأسباب إلى تناقص أعدادهم بشكل كبير. لكن تدابير الحفظ المكثفة التي تم اتخاذها مؤخرًا أدت إلى ازدياد في أعدادهم.

ويعد ببغاء كاكابو من أكثر فصائل الببغاوات بدانة في العالم على قيد الحياة في موطنها بنيوزيلندا ولكن العلماء يأملون أن تتغير حظوظها.

حذّر علماء من أن أكثر فصائل الببغاوات بدانة في العالم أصبحت مهددة بالانقراض وينتظرها موسم قياسي للتكاثر من أجل أن تتغير حظوظها ومصيرها.

لكن عمليات الصيد غير القانونية، والآفات الدخيلة، وفقدان آلاف الأعشاش بعد تدمير الغابات لصالح الزراعة، ساهمت في جعل الطائر على شفا الانقراض.

والببغاء الليلي الذي لا يستطيع الطيران هو أحد الطيور المفضلة لدى النيوزيلنديين، ومعروف بطبيعته الجذابة ووجهه الذي يشبه وجه البومة، ولهذا يعرف باسم “ببغاء البومة”.

ونظرا لأعدادها القليلة للغاية، يحدد العلماء اسماً لكل طائر من الطيور، التي تخضع لواحد من أكثر برامج الإدارة تشديداً في العالم.

وفي هذا العام فقس 76 من صغار “الكاكابو”، ومن المتوقع أن تنجو 60 منها وتصل إلى مرحلة البلوغ، وذلك نتيجة تكثيف زراعة الأشجار في نيوزيلندا التي أنتجت وفرة من الطعام المفضل للطائر، وهو فاكهة من شجرة “ريمو”.

وقال الدكتور أندرو ديجبي، المستشار العلمي لبرنامج “كاكابو” في هيئة حفظ الموارد الطبيعية: “في الموسمين الأخيرين كانت هناك كميات هائلة من الفاكهة لم نشهدها منذ 50 عاماً، ولهذا السبب تعرف جميع إناث كاكابو أن الوقت قد حان للتكاثر وبدأت بالفعل في وقت أبكر بكثير من المعتاد”، مضيفاً: “إنه طائر ضخم للغاية”.

وتابع: “إنه طائر غير عادي، وهو الببغاء الوحيد في العالم الذي لا يمكنه الطيران، وهو يتبع طريقاً تطورياً خاصاً منذ 30 مليون عام، وهناك الكثير لنتعلمه منها فهي طيور غريبة وفريدة من نوعها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى