الأخبارالاقتصادمصر

تفاصيل إفتتاح البرنامج التدريبي لمشروع «سيل» في وادي الصعايدة

>> خليفة: رفع كفاءة القيادات التعاونية للإستفادة من الزراعة الذكية...وعلام:رصد تأثير المناخ ...ودرويش: حل مشاكل مياه الري بالمنطقة

افتتح الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين والأستاذ بمركز بحوث الصحراء البرنامج التدريبي لمزارعي مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة «سيل» تحت عنوان «الزراعة الذكية وتغير المناخ» في وادي الصعايدة بمحافظة أسوان بحضور المهندس محمد عبد العال رئيس قطاع استصلاح الأراضي بوزارة الزراعة والدكتور هاني درويش مدير مشروع «سيل».

وقال «خليفة» في تصريحات صحفية علي هامش الافتتاح إن الدورة شارك فيها رؤساء ٤٢ جمعية تعاونية زراعية و٦ رؤساء جمعيات أهلية، ضمن المشروع والممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “ايفاد” ، والذي تنفذه وزارة الزراعة واستصلاح الاراضي، منذ عام 2015 وحتى الآن ويقع علي مساحة تتجاوز 47 ألف فدان في مناطق كفر الشيخ وبني سويف والمنيا وأسوان..

وأضاف نقيب الزراعيين ان البرنامج التدريبي يأتي في إطار اعداد قيادات محلية تقود نظم الطاقة الشمسية وشبكات الري بالتنقيط والري بالرش وتنفيذ نماذج الزراعة الذكية «الاكوابونيك الهيدروبونيك» التي تشمل الدورة المغلقة للمياه بعد اعادة استخدمها والحد من استخدام المبيدات.

وأضاف نقيب الزراعيين والأستاذ بمركز بحوث الصحراء ان نموذج الزراعة الذكية في تربية الاسماك بما يوازي ٢،٥ طن انتاج سمكي للحوض ما يحقق دخلا متكاملا مع زراعة الطماطم في نفس العروة ويعد أحد النماذج التي تستهدف التخفيف من الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

ولفت «خليفة» إلي أن مناطق عمل مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة «سيل» شملت بمنطقتى وادى الصعايدة ووادى النقرة بمحافظة أسوان، حيث تتكونان من 12 قرية بها عدد 7403 أسرة (خريجين ومنتفعين) بإجمالى مساحة 41158 فدان , وكانتا تعانيان من مشكلة عدم توافر مياه شرب نظيفة بالقرى و أيضًا حل مشكلة مياه الرى للزراعات فى 40% من المساحة المنزرعة.

ووافق نقيب الزراعيين علي مساهمة فروع النقابة ومديريات الزراعة  بالمحافظات الاربع التي ينفذ فيها المشروع اسوان والمنيا وبني سويف وكفر الشيخ في تنفيد برامج التدريب وانشاء برنامج انتاج العسل النحل للسيدات كدخل اضافي وتشجير وزراعة انواع الاشجار الصديقة للبيئة والمتأقلمة مع المناخ.

ومن جانبه أكد الدكتور مجدي علام منسق عام المناخ المسؤول عن الزراعة الذكية وبرنامج التكيف مع المناخ في مشروع «سيل»  بتشجيع الفلاحين علي استخدام وحدات تدوير المخلفات الحيوانية «البيوجاز» من مخلفات الحظائر بديلا لأسطوانات البوتاجاز مما يوفر ٢٥٠ ج شهريا للمنزل الريفي.

وأضاف «علام»، ان البرنامج التدريبي لمشروع التنمية الزراعية المستدامة «سيل» يستهدف التدريب والتوعية وبناء المهارات للتنمية الزراعية المستدامة والتكيف مع التغيرات المناخية  من خلال تدريب نحو 5000 متدرب بنطاق عمل المشروع بمحافظات المنيا وبنى سويف واسوان وكفر الشيخ ليكونوا نواه فى التعامل مع التغيرات المناخية فى الاربع محافظات وهى نطاق عمل المشروع.

وأوضح منسق المناخ في مشروع «سيل»  انه تم اعداد دليل علمى للمدرب البيئى لمواجهة التغيرات المناخية فى اطار مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة وسبل العيش ليكون دليلا معرفيا ومؤهلا للمدربين فى مجال رصد ومتابعة التغيرات المناخية ومخاطرها بنطاق عمل المشروع موضحا ان الدليل تضمن العديد من المحاور التى تمد المدرب بالعديد من المعارف عن التغيرات المناخية ومسبباتها وآثارها .

ومن جانبه قال الدكتور هاني درويش المدير التنفيذي لمشروع «سيل» والممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في تصريحات صحفية علي هامش البرنامج التدريبي في وادي الصعايدة، ان المشروع يستهدف المساهمة في الحد من الفقر وزيادة الأمن الغذائي للفقراء في الريف، ودعم صغار المزارعين وزيادة دخلهم وتحسين ربحيتهم وتنويع سبل معيشتهم فضلاً عن تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للفئات المستهدفة بمناطق عمل المشروع، والتي تشمل 30 قرية في محافظات اسوان، بني سويف، المنيا، كفرالشيخ.

وأضاف «درويش»، ان المشروع نجح أيضا في حل مشكلة مياه الري بمنطقة وادى الصعايدة، حيث تم تطوير محطات الرفع وتوسعة ترعة وادى الصعايدة , وتم تنفيذ أكثر من 80% من الأعمال المطلوبة وجارى استكمال  الباقي، موضحا إنه تم عمل مصرف قاطع لحل مشكلة ارتفاع مستوى الماء الأرضي بقرية الإيمان وحل مشكلة 3000 فدان بهذه القرية، ذلك فضلاً عن الخدمات التعليمية والاجتماعية والصحية التي تم تنفيذها بها.

وأوضح المدير التنفيذي لمشروع «سيل»، ان المشروع ساهم  ايضاً بتطوير الانشطة الزراعية والحيوانية في وادي الصعايدة، حيث تم فتح وتجهيز وتشغيل عيادة بيطرية بقرية الشهامة، وتنفيذ عدد 9 مدرسة حقلية للمزارعين، وتنفيذ عدد 1 وحدة هيدروبونيك (للتغلب على مشاكل التربة والمياه المالحة، كذلك تركيب وحدة أرصاد جوية، وتنفيذ أكثر من 10 حملات بيطرية ويوم رش وقائي، وتنفيذ عدد 6 مزارع منزلية للسيدات لتوفير الأمن الغذائي لهم، وتنفيذ وحدة كمبوست، كذلك دعم سيدات قرية السماحة (تقديم منح عينية) ودعم الجمعية التعاونية الزراعية بالقرية.

وأضاف درويش انه في منطقة وادى النقرة، تم توصيل المياه لري مساحة 3000 فدان، كانت تعانى من نقص شديد فى كميه مياه الرى وبعض الأفدنة لا تصل إليها مياه رى، كذلك تم عدد 2 حقل إرشادي ( رى طاقة شمسية ) بقرية الحكمة، بالإضافة الى عدد من الخدمات التعليمية والاجتماعية والصحية بقري المشروع، وتطوير النشاط الزراعى والحيواني في المنطقة.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى