الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د إيمان خفاجي تكتب: كيف تؤثر التغيرات المناخية علي الفراولة والقطاع الزراعي؟

>>الصقيع من أخطر العوامل المناخية على النباتات ويحدث الصقيع نتيجة تحول بخار الماء من الحالة الغازية إلى الصلبة مباشرة

باحث في معهد بحوث أمراض النباتات -مركز البحوث الزراعية – مصر

تعدّ تغيّرات المناخ والطقس وما يصحبها من تغيّرات موسمية وإقليمية عوامل رئيسية مؤثرة على توزّع الثروة النباتية وتطوّرها في جميع أنحاء العالم .

يعتبر المناخ هو العامل الأساسي المتحكّم بنموّ المحاصيل الزراعية المختلفة، فعادة ما تحتاج النباتات إلى درجات حرارة معيّنة وكميّات مناسبة من مياه الأمطار في سبيل نموّها بشكل سليم، لكنّ الزيادة الحادّة أو النقصان الحاد فيها نتيجة لتقلبات الطقس الكبيرة ستؤثر سلباً على النبات كما يحدث في الفياضانات، أو انقطاع الأمطار، او الارتفاعات المفاجئة في درجات الحرارة.

يؤّدي الجفاف الناتج عن ارتفاع درجات الحرارة إلى جفاف التربة، مما يعني انخفاض كميّات المياه المتاحة لريّ النباتات تعتبر الأماكن ذات درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة بيئة مناسبة لنموّ الحشائش، والفطريات، والآفات الزراعية، حيث يكلّف التخلص منها مبالغ طائلة سنوياً، كما أنّ المبيدات المستخدمة لمحاربة هذه الآفات تشكل تهديداً على صحة الإنسان وسلامته.

إن للتغير المناخي تداعيته الخطيرة على الأمن الغذائي ومن أبرزها أنه قد يُفشل الخطط الموضوع لمحاربة الفقر والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى تأثيره سلباً على صحة وإنتاجية المحاصيل الزراعية والمساحات الخضراء، والإضرار بنمط الحياة الريفية، كما ويؤدي إلى ازدياد نسب الجوع وسوء التغذية العالمية، وخاصة في مناطق جنوب إفريقيا وجنوب آسيا، و تشير التوقّعات المناخية والاجتماعية والاقتصادية أنّه بحلول عام 2080 سيواجه 5 إلى 170 مليون نسمة خطر المجاعات.

عناصر المناخ التي تؤثر في الإنتاج الزراعي خلال فصل الشتاء  :

يعد عامل المناخ من أكبر العوامل الطبيعية تأثيرا في تحديد أنواع المحاصيل حيث يحدد المناطق التي يمكن زراعتها بمحاصيل معينة . كما أن مناخ عامل رئيسي في تكوين التربة واختلاف أنواعها ودرجة خصوبتها. ومن عناصر المناخ التي تؤثر في الإنتاج الزراعي:

درجة الحرارة:

تحدد درجة الحرارة إنتاج بعض الغلات والحصول على أقصى منفعة اقتصادية منها . وقد أدى هذا إلى ظاهرة التخصص الزارعي وارتباط المحاصيل بدرجات الحرارة وكلما زادت قدرة النبات على تحمل درجات الحرارة المتفاوتة كلما كان أوسع انتشارا .

يجب ألا تقل درجة الحرارة عن حدها الأدنى اللازم لمحصول معين أثناء فصل النمو ، فلكل محصول درجة حرارة مفضلة لنموه ودرجة حرارة صغرى لا ينمو تحتها ودرجة عظمى لا ينمو فوقها.

الأمطار:

هي من المصادر الرئيسية للمياه العذبة اللازمة للنبات ولذلك تؤثر كمية المطر على الإنتاج الزراعي . فكمية الأمطار الساقطة وفصل سقوطها ونظام سقوطها يحدد نوع المحصول الذي يمكن زراعته وليست كمية المطر دليلا على نجاح الزراعة، إذ المهم أن تسقط الأمطار في الوقت المناسب وهو فصل النمو الذي تشيد فيه حاجة النبات إلى الماء. كما تراعى الظروف الأخرى التي تتحكم في مدى الاستفادة من المطر مثل انتظام سقوطه ودرجة الحرارة ومعدل التبخر وبنية التربة والغطاء النباتي

الرياح:

للرياح آثار ايجابية ، وأخرى سلبية على الزراعة والإنتاج الزراعي ، فمن آثارها الايجابية حمل حبوب اللقاح ، وإدارة طواحين الهواء ، ومراوح توليد الطاقة الكهربائية التي تمد طلمبات سحب المياه الجوفية بالطاقة اللازمة للتشغيل ، كما أنها أيضاً تساعد على نضج بعض المحاصيل . ومن الآثار الضارة للرياح سرعتها الشديدة التي تتسبب في كسر سيقان بعض النباتات الضعيفة ، إلى جانب دورها في تعرية التربة وخاصة في المناطق الجافة .

سقوط الثلـج:

الثلج في حد ذاته يعتبر طبقة عازلة تحمى التربة وتعزلها عن درجة حرارة الهواء المنخفضة فيؤخر هذا الوضع التغلغل العميق للصقيع. ويعمل الغطاء الثلجي على حماية الحبوب التي تبذر في الخريف في المناطق الباردة لأنه يحميها من الصقيع ومن الرياح الجافة التي قد تسبب موت النباتات بالجهات قليلة الرطوبة لأنها ترفع من معدل التبخر. والثلج ضار بالزراعة عندما يساعد على نمو بعض الحشائش الضارة بالمحاصيل التي يزرعها الإنسان

الصقيـع:

يعتبر الصقيع من أخطر العوامل المناخية على النباتات ويحدث الصقيع نتيجة تحول بخار الماء من الحالة الغازية إلى الصلبة مباشرة دون المرور بالسيولة وتزداد خطورة الصقيع إذا حدثت موجاته خلال فصل الخريف أي في المراحل الأولى لنمو النبات وقبل أن يكون في حالة تمكنه من مقاومة شدة البرودة.

ولذلك يحاول الزراعيون استنباط سلالات وفصائل نباتية تنضج في فترة زمنية قصيرة حتى لا تتأثر بالصقيع مما يساعد على إمكان التوسع في الزراعة

اضرار الموجة الباردة علي محصول الفراولة :

احتراق حواق اوراق الفراولة وتشوه فى الثمار نتيجة الموجة الباردة .

ما يجب مراعاته خلال فصل الشتاء علي نباتات الفراولة :

يحدث ضرر لزراعات الفراولة بسبب التقلبات الجوية وموجة الصقيع وهبوب الرياح والعواصف الترابية وبرودة الجو، وباتباع النظم السليمة لحماية النباتات من التغيرات المناخية تفاديا لعدم تأثر المحصول من قلة الإنتاج.

لذلك ننصح :

1- بضرورة رية سريعة قبل البرد مباشرةعلى الحامى أخر النهار .

2-  القيام بتغطية النباتات بالأغطية البلاستيكية

3-  الرش بالكبريت الميكروني وسليكات البوتاسيوم ويكون الرش اخر النهار.

4-  الرش بمخلوط سلفات الماغنسيوم (كيلو) والبوتاسيوم فوسفيت (كيلو) علي 300 لتر للفدان والرش اخر النهار.

5- تصريف مياة الأمطار بين مصاطب الزراعة بطريقة آمنة لا تؤدي لتجمعها

6- الرش بالأحماض الأمينية أو السيتوكينيات ، أو سليكات البوتاسايوم ،

7- التهوية الجيدة التي لا تجعل النفق مشبع بالمياة، لأن ذلك  يقلل من فرص انتشار اعفان الثمار وتبقعات الاوراق تحت  البلاستيك.

8- متابعة النشرات الجوية التي تُصدرها الجهات المعنية أولاً بأول واتباع كافة الإرشادات الخاصة بمثل هذه الأحوال الجويةو تدريب المرشدين الزراعيين على استخدام تقارير التنبؤات والانذار المبكر واعطاء توصيات مبكرة للمزارعين للحد من آثار التقلبات الجوية غير المواتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى