اسماكالأخبارالانتاجمصر

د نهي الشناوي تكتب: أمراض تهدد الإنتاج السمكي وخارطة طريق للحماية

>>

معهد صحة الحيوان – مركز البحوث الزراعية – مصر

قد تتعرض الأسماك لمسببات الأمراض إلا أن ذلك قد لا يعني بالضرورة أن تصاب بها نظراً لما تتمتع به الأسماك من وسائل الحماية مثل الطبقة المخاطية والحراشف اللتان تغطيان الجلد فتقلل من فرصة حدوث الإصابة بأي من المسببات ، والأسماك لا تموت فجأة إلا إذا كان هناك سبب مباشر مثل وجود مواد سامة بالحوض ، أو الانخفاض الحاد لنسبة الأكسجين في الماء أو الارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة إلى حد لا تتحمله الأسماك ، ولمعرفة ما إذا كانت الأسماك مريضة أم لا يجب على المربي أن يلاحظ سلوكها من حيث طريقة التغذية ،  ومعدلات التنفس ومعدل سرعة السباحة والحركة وسلوك الأسماك تجاه بعضها البعض بالحوض.

أنواع أمراض الأسماك:

(أ) أمراض معدية.               (ب) أمراض غير معدية.

(أ) أمراض معدية:

الأمراض المعدية تسببها كائنات حية ممرضة موجودة في البيئة المائية أو محمولة بواسطة أسماك أخرى ، وتقسم الأمراض المعدية إلى الأنواع التالية.

1- الأمراض البكتيرية. 2- الأمراض الفطرية. 3- الأمراض الطفيلية. 4- الأمراض الفيروسية.

1- الأمراض البكتيرية :

البكتريا كائنات مجهرية وحيدة الخلية ، الأمراض البكتيرية التي تصيب الأسماك.

أ- مرض التسمم الدموي :

تصيب أسماك المياه العذبة والمويلحة ويسببه نوع من البكتريا يسمى أيروموناس هايدروفيلا حيث تنتج عدداً من السموم مثل سم تحلل الدم (الهيموليسين) وسم موت الخلايا (سيتوتوكسين) . تظهر أعراض هذا المرض في شكل فقدان الشهية وميلها إلى السكون ، وجود بقع حمراء وارتشاحات دموية على الجلد وقواعد الزعانف ، تضخم البطن وامتلائها بسائل دموي.

ب- مرض التقرح الجلدي :

يصيب مزارع أسماك المياه العذبة كالبلطي والمبروك ويسببه البكتريا من نوع أيروموناس سالمونيسدا. تظهر أعراض هذا المرض في شكل بعض التقرحات الجلدية في البطن وعند الزعنفة الذيلية مع تساقط القشور في تلك المناطق كما تحتقن الأعضاء الداخلية كالكبد والكلى والطحال والأمعاء.

ج- حصبة الأسماك :

يصيب هذا المرض مزارع أسماك المياه العذبة مع بداية الصيف وتسببه البكتريا أيروموناس هيدروفيلا , أعراض هذا المرض تلون الجلد باللون الداكن مع سقوط القشور ، وجود بقع دموية على الجسم وغطاء الخياشيم.

د- تعفن الزعنفة والذيل :

يصيب هذا المرض أسماك المياه الدافئة العذبة والمالحة التي يتم

تلقيحها صناعياً وتسبب هذا المرض نوعين من البكتريا أيروموناس هيدروفيلا وسيدوموناس فلوريسنس ، أعراض هذا المرض وجود تآكل في زعانف الأسماك مع ظهور إحمرار في الأنسجة ونخر حول منطقة تآكل الزعانف.

ه- تعفن الأسماك :

يصيب هذا المرض أسماك المياه العذبة خلال فصل الشتاء وتسببه البكتريا سيتوفاجا سيكروفيلا ، أعراض هذا المرض ظهور خط أحمر على الزعانف يؤدي إلى تعفن تدريجي للزعنفة وظهور تقرحات شديدة على الزعنفة الذيلية وسقوط شفاه الأسماك.

و- تعفن الفم :

يصيب هذا المرض مزارع أسماك المياه العذبة وتسببه بكتريا فليكس بكتر كلومنارس ، أعراض هذا المرض ظهور تقرحات أو بقع بيضاء حول منطقة الفم وظهور بقع بيضاء في منطقة الرأس ، وجود تآكل في الزعانف وتساقط القشور.

ز- كولير الأسماك :

يصيب هذا المرض أسماك الميها العذبة والمالحة وسببه ميكروب فيبريو أنجويلارم ، أعراض هذا المرض وجود بقع دموية نزفية على قواعد الزعانف والفك السفلي والبطن ، وجود بثور تحت الجلد تنفجر مسببة تقرحات جلدية.

ح- سل الأسماك :

يصيب هذا المرض أسماك المياه العذبة وتسببه البكتريا ميكوبكتريم بسكم ، بينما يوجد في الماء المالح ميكروب ميكروبكتريم مارنيم ، وأعراض هذا المرض تشوه الفكين والعمود الفقري وجحوظ العينين ومن ثم العمى وشحوب اللون وإنعدام الشهية ونقص الوزن وسقوط القشور.

ي- جنون الأسماك :

يصيب هذا المرض أسماك عائلة البوري وتسببه بكتريا أيوبكتريم ترنتبلس ، أعراض هذا المرض تتحرك الأسماك حركات عصبية ثم تنتهي بالوفاة.

2- الأمراض الفطرية :

تستطيع الفطريات أن تنمو وتنشئ مستعمرة فطرية على نسيج الأسماك ويبدو النمو الفطري على شكل وبر القطن.

أ- تعفن الخياشيم الفطري :

يسبب هذا المرض الفطريات الهدبية من النوع برانكيوما يسس سانجيونيس وفطر برانكيومايسس ديمجرانس وهو من الأمراض الشائعة في فصل الصيف التي تصيب أسماك المياه العذبة خاصة في الأحواض الترابية التي تتراكم فيها المادة العضوية . أعراض هذا المرض تظهر بقع حمراء على الخياشيم ثم يتحول إلى رمادي ، بعد ذلك تتوقف الخياشيم عن أداء وظيفتها ويؤدي ذلك إلى اختناق الأسماك وموتها.

ب- مرض الجلد والخياشيم الفطري :

يصيب مزارع أسماك المياه العذبة خلال فصل الشتاء ، يسبب هذا المرض أجناس من فطر السابرولجينا ، تبدو أعراض هذا المرض في شكل غزل أو غشاء فطري على جلد وخياشيم الأسماك ، تحول لون الخياشيم إلى الرمادي ، يلاحظ تساقط القشور وتآكل أطراف الزعانف المصابة ، يلاحظ عدم قدرة الأسماك على السباحة ولا تتناول الغذاء فيؤدي ذلك إلى ضعفها.

3- الأمراض الطفيلية:

هناك العديد من الطفيليات التي تصيب الأسماك.

أ- مرض البقع البيضاء:

يسبب هذا المرض طفيل إكتوفترياس ملتي فيلس الذي يعيش متطفلاً داخل أجسام الأسماك ويتغذى على كريات الدم الحمراء كما يتطفل على الخياشيم . يصيب هذا الطفيل جميع أسماك المياه العذبة ، وأعراض هذا  المرض ظهور بقع بيضاء على أجسام الأسماك والزعانف أو الخياشيم، تظهر على الأسماك المصابة علامات ضيق التنفس والسباحة السريعة والعصبية ، قد تصاب الأسماك بالعمى إذا ما أصيب عيونها بالطفيل.

ب- مرض البقع الرمادية :

يسبب هذا المرض طفيل كوستيا نيكاتركس الذي يعيش متطفلاً على جلد الأسماك والخياشيم خاصة في الأعمار الصغيرة وقد يؤدي إلى نفوق أعداد كبيرة منها، أعراض هذا المرض في المراحل المتقدمة يتحول لون الأسماك إلى اللون الداكن مع تآكل في الزعانف والخياشيم وظهور أعراض ضيق تنفس.

4- الأمراض الفيروسية :

الفيروسات هي كائنات دقيقة ممرضة لا يمكن رؤيتها بالمجهر الضوئي العادي بل لا بد من استخدام المجهر الإلكتروني ولكل فيروس نسيج مفضل يعيش على خلاياه فيحطمه ، الأمراض الفيروسية قد تصيب الأسماك بالتهاب ونزيف في مناطق عديدة من الجسم أو تآكل في الأنسجة والعضلات وقد تحدث بالأسماك المصابة بعض الأورام مع نقص حاد في معدلات النمو.

(ب) الأمراض غير المعدية :

إن الأسماك مثل سائر المخلوقات تتمتع بالمناعة وتقاوم الأمراض ولا تصاب بها إلا عندما تختل البيئة المائية التي تعيش فيها أو تختل طرق معاملتها وتغذيتها.

1- سوء التغذية : (نقص في كمية الغذاء أو نقص في نوعية الغذاء أو زيادة في كمية الغذاء).

2- درجة حرارة المياه : لكل نوع من الأسماك مدى حراري تستطيع العيش فيه.

3- المحتوى الأكسجيني للمياه : يؤدي نقص الأكسجين الذائب في المياه عن حد معين إلى إجهاد الأسماك فتكون عرضة للإصابة بالأمراض وقد يؤدي إلى ضيق التنفس والوفاة.

4- الملوثات : يعتبر عدم رفع الأسماك الميتة من الأحواض سبباً من أسباب تلوث مياه الأحواض.

 الكثافة السمكية :

استخدام كثافات سمكية عالية غير مدروسة يعد من العوامل الهامة التي تؤدي إلى إجهاد الأسماك.

الوقاية خير من العلاج :

في حالة البرك الترابية يجب إزالة النباتات النامية في القاع وحرقها ، كذلك تجمع الأسماك الميتة التي تكون قد تخلفت في البرك الترابية أو الأحواض وتحرق أو تدفن، تجفف البرك حتى التشقق العميق للتربة وذلك بتركها معرضة للشمس بعد التجفيف لمدة لا تقل عن 40 يوماً يفضل بعد ذلك إضافة الجير الحي للمحافظة على البيئة السليمة صحيحة لحياة الأسماك في مراحل النمو المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى