الأخبارالمياهبحوث ومنظمات

وزير الري السوداني يكشف حقيقة خطاب نظيره الأثيوبي للاتحاد الأفريقي

>> ياسر عباس: الملء الثاني يهدد خزان الروصيروس وإنتاج الكهرباء بالسودان

فشل الاجتماع السداسي بين وزراء الخارجية والري من السودان ومصر وإثيوبيا، في التوصل لصيغة مقبولة لمواصلة التفاوض حول سد النهضة الإثيوبي، فيما أكدت مصر حسن نيتها خلال مراحل المفاوضات التي إمتدت لأكثر من 10 أعوام.

وأعربت وزيرة العلاقات والتعاون الدولي لجنوب إفريقيا، جي بندور، عن أسفها للطريق المسدود الذي وصلت إليه المفاوضات موضحة إنها سترفع الأمر للرئيس سيريل رامافوزا، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي «لاتخاذ ما يلزم».

وقال وزير الري والموارد المائية السودانية، ياسر عباس أن  بلاده  تقدمت  باحتجاج شديد اللهجة لإثيوبيا والاتحاد الإفريقي، حول خطاب بعثه وزير الري الإثيوبي للاتحاد ومصر والسودان في الـ ـ8 من يناير الجاري، أكد فيه عزم بلاده الاستمرار في الملء للعام الثاني في يوليو القادم بمقدار 13.5 مليار متر مكعب بغض النظر عن التوصل لاتفاق أو عدمه.

وأضاف «عباس» إن بلاده طالبت خلال الاجتماع بتغيير منهجية التفاوض، وطريقته وتوسيع دور الخبراء للحد الذي يمكنهم من لعب دور أساسي في تسهيل التفاوض وتقريب شقة الخلاف، خاصة بعد الاجتماعات الثنائية البناءة مع الخبراء يوم أمس حول ضرورة تحديد مرجعية واضحة لدور الخبراء.

وأضاف الوزير السوداني إنه لا يمكننا أن نستمر في هذه الحلقة المفرغة من المباحثات إلى ما لا نهاية بالنظر لما يمثله سد النهضة من تهديد مباشر لخزان الروصيرص والذي تبلغ سعته التخزينية أقل من 10% من سعة سد النهضة، إذا تم الملء والتشغيل دون اتفاق وتبادل يومي للبيانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى