الأخباربحوث ومنظماتمصر

نقيب الفلاحين يطالب بتطوير التعاونيات الزراعية…«أصبحت ضرورة»

>> أبوصدام:رقمنة الزراعه وتطويرها يجب أن تبدا بـ«رقمنة» وتحديث الجمعيات الزراعيه التي تمثل بيوت الخبرة للفلاحين

قال الحاج حسين ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان تحديث الجمعيات الزراعيه التي تنتشر في اغلب القري المصريه
اصبح ضرورة ملحه موضحا ان عدد الجمعيات الزراعيه يقارب خمسة آلاف جمعيه ما زالت تعاني من التهميش وعدم التطوير
وعدم الاستفادة منها كما ينبغي حاليا.

واضاف ابوصدام في تصريحات صحفية الخميس ان رقمنة الزراعه وتطويرها يجب أن تبدا برقمنة وتحديث الجمعيات الزراعيه التي تمثل بيوت الخبرة والارشاد الأقرب بالنسبه للفلاحين مشيرا ان الجمعيات الزراعيه تعاني من سطوة الروتين وينحصر دورها حاليا في توزيع حصص الاسمده

واوضح نقيب الفلاحين ان تحويل دفاتر الجمعيات الزراعيه إلي اجهزة الكترونية ضرورة لنجاح منظومة الكارت الذكي مطالبا باعادة هيكلة القطاع التعاوني ليواكب اتجاه الدوله نحو التطور الزراعي الحديث وتفعيل دوره الغائب في تسويق المنتجات الزراعيه وتوفير مستلزمات الزراعه المضمونه

وأشار «أبوصدام» إلي أن مجلس النواب مطالب من كافة المهتمبن بالشأن الزراعي بتعديل القوانين الباليه والتي علي عليها الزمن بما يخص الشأن الزراعي مع ضرورة تشريع قوانين جديده تناسب التطور الذي حدث علي الارض مع الوضع في الاعتبار سن قوانين جديده تعيد الحياة للاتحاد التعاوني الزراعي مع القضاء علي كل صور الفساد الزراعي التي تتخذ من القوانين القديمه حصنا وتقضي علي كل انجاز زراعي حقيقي.

وطالب نقيب الفلاحين الحكومه بدعم الفلاحين ذكورا واناثا ودعم اسرهم مع ضرورة وضع اليه لتشغيل الشباب من اولاد الفلاحين في مجالات زراعيه حديثه تناسب مؤهلاتهم العلميه محذرا من الاستمرار في تجاهل الفلاحين والاستخفاف بمعاناتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى