الأخباربحوث ومنظماتمصر

«بحوث الصحراء»: التنمية المستدامة يبدأ إختيار الوديان الصالحة للإستصلاح الزراعي في مطروح

>> الأمير: إستصلاح 10 كم طولي في الوديان من الضبعة وحتي السلوم

مطروح – صالح العشيبي:

كلف السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء بمواصلة الخطط التنفيذية العاجلة لدعم المشروعات التنموية بمحافظة مطروح وضرورة الاهتمام بالمناطق الأكثر احتياجاً لدعم مواطني ومزارعي الصحراء الغربية .

وقال الدكتور عبدالله زغلول رئيس المركز في تصريحات صحفية الأربعاء ، ان مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح يقوم حاليا بإجراءات المعاينات المبدئية الميدانية لاختيار الوديان التي سيتم استصلاحها في خطة جهود الدولة في مجال التنمية الزراعية من خلال بمشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراوية والممول بقرض من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية « إيفاد» بالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي .

وقال المهندس محمود الأمير مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح ان الخطة الحالية لهذا العام سيتم استصلاح مساحة 10 كيلو متر طولي من الوديان بواقع 2 كيلو في كل مركز من الضبعة شرقا مروراً براس الحكمة ومرسي مطروح ومركز النجيلة وسيدي براني ثم السلوم غرباً .

وأضاف «الأمير»،  إن البنود التي سيتم تنفيذها للمشروع الموائمة في البيئات الصحراوية في المناطق الأكثر احتياجاً من الضبعة شرقاً حتى السلوم غرباً والتي تضم مشروعات إنشاء خزانات لحصاد مياه الأمطار مع إنشاء آبار «نشو» بهدف الزراعة وتوفير مياه الشرب للمواطنين والمزارعين وذلك من خلال أحد المكونات الرئاسية للمشروع وهو مكون سبل العيش القادرة على التكيف مع المناخ.

وأوضح مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح أن المشروع يعمل على إنشاء 60 خزان تستخدم في ري  تنمية الوديان ومزارع البستانية إلى يصل عمرها من سنة حتى خمسة سنوات لمساحة تصل الى 400 فدان من الزراعات بالإضافة إلى إعادة تنمية وتأهيل وديان بمساحة 10 كيلو متر ما بين تأهيل لأول مرة وتنمية وديان قديمة.

وأشار «الأمير »، إلى أن المشروع يحتوي على أحد المكونات الرئاسية الأخرى وهو تعزيز الاتصال لإنشاء ما يقرب من 250 كيلو من الطرق داخل المجتمعات المحلية بمنطقة عمل المشروع بالتعاون مع هيئة الطرق والكباري وديوان عام محافظة مطروح.

ولفت مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح إلى أن المشروع يقوم على تنمية الثروة الحيوانية من خلال تبادل الكباش مع المربين بمنطقة عمل المشروع لتحسين إنتاج السلالات من الأغنام البرقي مع عقد دورات تدريبية للمربين في مجالي المراعي والإنتاج الحيواني.

وأكد «الأمير»، أن المكون الآخر للمشروع  يمثل في الماء من أجل الصحة ويضم ما يقرب من 500 بئر  نشو للمنازل سعة 120 متر مكعب وتطهير 20 بئر روماني مع إنشاء خزانات في المناطق الصخرية لعدد 100 خزان سعة 150 متر مكعب موضحا  أن المشروع يضم مكون رئيسي لنشاط المراءة وهو تمكين المراءة من أجل التغيير الغذائي ويضم العديد من الأنشطة التي تخدم المراءة وبرامج تدريبية وتوعوية وفصول لمحو الامية وإنشاء أبراج حمام لعدد 400 سيدة معيلة لتحسين الحياه المعيشية بالإضافة الى أنشاء عدد دورات مياه لعدد 350 أسرة بالمناطق الأكثر احتياجا ً من الضبعة شرقا حتي السلوم غربا ً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى