الأخبارالاقتصادالانتاجالصادرات و الوارداتالمبيداتمصر

أول تعليق من مدير «كيو كاب» بعد صدور الشهادة رقم مليون:25 عاما من التميز

>>هند عبداللاه: التعاون بين المعمل و «سلامة الغذاء» ساهم في وصول العينات للعدد الأكبر فى تاريخه وهو 160 ألف عينة العام الماضي

قالت الدكتورة هند عبداللاه مدير المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية «كيو كاب» بمناسبة صدور الشهادة رقم مليون من المعمل انها تتزامن مع مرور 25 عاما على إنشاءه ودوره في زيادة الصادرات الزراعية المصرية الي الخارج ودوره في التعاون مع هيئة سلامة الغذاء في تتفيذ عمليات الكشف عن متبقيات المبيدات في الأغذية موضحة ان كل ما يقال عن هذا المكان في مركز البحوث الزراعية هو قليل عما يتم إنجازه يومياً في هذا المعمل .

واضافت مدير معمل متبقيات المبيدات إن منظومة العمل داخل هذا المعمل تشبه منظومة خلية النحل موضحة انه بالنظر إلى ما يقوم به النحل من عمل منظم، واحتواء كل خلية على ملكة واحدة وآلاف من النحلات ولكل منها دوره وعمله المستقل والمكمل لدور الآخر من رعاية الصغار والتنظيف وحراسة الخلية وبناء أقراص الشمع وتخزين العسل أنه عمل شاق ومستمر لإنتاج العسل وهذا بالفعل ما يتم داخل هذا الكيان الذى ربما لايُعرف عند الكثير.
واوضحت «هند عبداللاه» ان هذا المعمل يقوم بمعظم التحاليل الخاصة بملوثات الأغذية للتأكد من سلامتها سواء كانت المتداولة محلياً أو المعدة للتصدير منذ إنشائه عام 1995 بالتعاون بين فنلندا ومصر عن طريق مشروع مراقبة جودة المنتجات الزراعية برئاسة  الدكتورة سلوى دغيم مدير المشروع والمعمل ومؤسسته فى ذلك الوقت.
واشارت «هند عبداللاه» علي حرص المعمل منذ إنشائه أيضا على التطوير المستمر ويتضح ذلك من خلال إنشاء أول معمل لتحليل الملوثات العضوية الثابتة فى الشرق الأوسط عام 1999 مشيرة الي انه في عام 2004 بدأ المعمل في استخدام تقنية mass spectrometry كأول معمل في مصر يستخدمها في هذا الوقت.
في الوقت الحاضر ، يصل عدد الأجهزة إلى 22 جهازا والعديد من التقنيات المتقدمة الأخرى.
واشادت «هند عبداللاه» بدور شباب الباحثين في المعمل في رفع كفاءة اعمال التحليل موضحة ان هناك مجاميع عمل من الباحثين والأجهزة المعاونة تعمل بشكل منظم جداَ، بداية من إستلام العينات وتكويدها وتجهيزها لعملية التحليل من خلال الطحن الجيد للعينات لضمان تجانسها.
واشادت مدير معمل متبقيات المبيدات بفريق الفنيين المدربين الذي يقوم بهذه الخطوات على أعلى المستويات لضمان أعلى جودة ممكنة ولهم كل الإحترام والتقدير فى أدائهم بحرفية متقنة لإدراكهم أهمية هذه الخطوة لما لها تأثير فى تسلسل التحاليل والنتائج فيما بعد.
ولفتت «هند عبداللاه» الي ان العينات تتوجه بعد ذلك للمجاميع التحليلية وفقاً لنوع التحليل المطلوب بها، فيتم إستلامها من قبل المحللين والباحثين المدربين على أحدث تقنيات عالمية فى التحليل وفقاً لنظام جودة عالى الدقة والمتبع فى المعامل العالمية فى نفس التخصص وهو ISO 17025/2017.
واشارت مدير معمل متبقيات المبيدات الي انه للنجاح شركاء عدة، فالمعمل حريص على التعاون مع العديد من الجهات الحكومية على مدار تاريخه  مثل الحجر الزراعى ،والحجر البيطرى ، والهيئة العامة للصادرات الواردات، والهيئة العامة للمواصفات الوجودة ، والهيئة القومية لسلامة الغذاء مشيرة الي ان الثقة فى معمل تحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة فى الأغذية (كيوكاب) جاءت على مدار  تاريخه (25 عاماً) فهو بالفعل إنجاز متميز فى مجال سلامة الغذاء.
واوضحت «هند عبداللاه» الي ان التعاون بين المعمل والهيئة القومية لسلامة الغذاء ساهم في وصول العينات للعدد الأكبر فى تاريخه وهو (160 ألف عينة عام 2020) مما يعد العدد الاكبر على مستوى الشرق الأوسط ،وعدد قليل فقط من المعامل على مستوى العالم يصل لهذا العدد.
واشارت الي أن المعمل يقوم بتحليل عينات الصادرات الزراعية المصرية حفاظا على سمعة صادراتنا وزيادتها للمساهمة فى نمو الإقتصاد القومى وأيضاً يتم فحص الحاصلات الزراعية من الأسواق المحلية فى إطار الخطة الوطنية لرصد متبقيات المبيدات ،و فحص عينات الواردات المأخوذة بمعرفة الهيئة القومية لسلامة الغذاء حفاظاً على صحة المواطن المصرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى