الأخبارالمياهمصر

وزير الري: دراسات للحماية من أخطار السيول والمياه الجوفية وحماية الشواطىء

>> عبدالعاطي: تجارب بحثية لقياس إستهلاك النبات للمياه  وتحليه المياه المالحة، ومعالجة مياه الصرف الصحي

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري إجتماعاً مع الدكتور خالد عبد الحى رئيس المركز القومى لبحوث المياه لاستعراض موقف الخطة البحثية للمركز، وذلك فى اطار حـرص وزارة الموارد المائية والرى على التوسع في  التطور التكنولوجي والعلمي والبحثي وتطويعه في خدمة جميع الأعمال التي تقوم بها الوزارة

وقال «عبد العاطى»ـ في تصريحات صحفية الجمعة أن الخطة البحثية للمركز تهدف لدعم خطط وزارة الموارد المائية والرى وأهدافها الإستراتيجية ، وبما يسهم فى تحقيق نقلة نوعية فى اساليب إدارة الموارد المائية كماً ونوعاً لضمان الإستخدام الأمثل للموارد المائية المصرية المتاحة.

وأضاف وزير الري إنه تم خلال الاجتماع استعراض موقف العديد من الدراسات البحثية التى يقوم بها المركز مثل دراسات حصاد مياه الأمطار والحماية من أخطار السيول وصيانة السدود فى محافظات بنى سويف وشمال وجنوب سيناء ، ودراسة مشروع خفض مناسيب المياه الجوفية بمنطقة أبو مينا الأثرية بمدينة برج العرب بمحافظة الإسكندرية .

وأوضح «عبدالعاطي»، ان تم خلال الاجتماع أيضا إستعراض الدراسات المتكاملة لحماية شواطىء بورسعيد بإستخدام حواجز غاطسة بهدف اكتساب مساحات شاطئية جديدة وما يستتبعه ذلك من تأثيرات فنية وبيئية ، بالإضافة لإعداد دراسة لإدارة خط الشاطىء للمناطق الساحلية بالبحر الأحمر ووضع مقترح لخط الحظر بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأشار الوزير إلي إنه تم استعراض موقف الدراسات البحثية التى تهدف لضمان كفاءة القطاع المائى لعدد من الترع والمصارف، مثل دراسة تأهيل بحر يوسف بطول 287 كيلومتر بهدف رفع كفاءته فى نقل وتوزيع المياه ، وكذلك حصر الترسيبات بالقطاع المائى فى مصرفى بحر البقر وبحر حادوس لزيادة القدرة الإستيعابية للمصرفين ،

ولفت«عبدالعاطي»، إلي إجراء العديد من الدراسات الهيدروليكية للترع مثل دراسة إعادة تأهيل الرياح التوفيقى فى ضوء تنفيذ طريق بنها  –  المنصورة ، وتغطيات ترع النعناعية والرشيدية والبرج وجنابية العنانية ، بخلاف الدعم الفنى الذى يقدمه المركز للمشروع القومى لتأهيل الترع بالعديد من المحافظات.

وأوضح وزير الري ان  المركز  القومي لبحوث المياه يقوم بإجراء العديد من التجارب البحثية فى مجال قياس إستهلاك النبات للمياه مقارنة بالإنتاجية باستخدام تقنيات رى مختلفة والتى يتم تنفيذها بمعرفة معهد بحوث إدارة وتوزيع المياه، واختبار قدرة الأغشية على تحلية المياه المالحة والتى يقوم بتنفيذها وحدة البحوث الاستراتيجية بالتعاون مع المعامل المركزية للرصد البيئي.

ولفت «عبدالعاطي»، إلي إنشاء وحدة لمعالجة مياه الصرف الصحي الناتجة من المعاهد والوحدات البحثية التابعة للمركز باستخدام تقنية التهوية كنموذج استرشادي يمكن تعميمه بالمناطق الريفية مستقبلاً والاستفادة من المياه الناتجة في رى المساحات الخضراء.

وأشار وزير الري إلي أن المركز القومي لبحوث المياه قام بإجراء عدد (3) دورات تدريبية لمتدربين من دول حوض النيل فى مجالات “هندسة هيدروليكا أحواض الأنهار” و “مراقبة ونمذجة نوعية المياه وتقييمها نظرياً وعملياً” و “هيدرولوجيا البيئة فى المناطق الجافة وشبه الجافة”.

الجدير بالذكر أن المركز القومى لبحوث المياه يُعد الذراع البحثي للوزارة ، ويضم عدد (12) معهد بالإضافة للمعامل المركزية للرصد البيئى و وحدة البحوث الاستراتيجية ، وقد تم نشر عدد (76) ورقة بحثية ورسالة علمية فى المجلات العلمية الدولية والمحلية والمؤتمرات وورش العمل خلال عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى