الأخباربحوث ومنظماتنقابات زراعية

نقيب الفلاحين: رغم التوسع في زراعة الفول البلدي تستورد مصر ثلثي إحتياجاتها من المحصول

>> أبوصدام: إحتياجات مصر 500 ألف طن والإنتاج 220 ألف طن

قال حسين ابوصدام نقيب عام الفلاحين أنه يتوقع انخفاض اسعار الفول المدمس الايام القادمه  لقرب موعد حصاد المحصول المحلي من الفول بالاضافه الي انخفاض اسعاره عالميا  موضحا إن زراعة الفول المصرى بدات تتعافي وتزداد المساحات المنزرعه منه بعد أن  تعرضت للكثير من العقبات كان اخطرها  عام 1991 عندما ظهر فيروس فى محافظات الصعيد قضي علي الانتاجيه المتوقعه و كبد مزارعي الفول خسائر فادحه مما ادى إلى عزوف الفلاحين عن زراعة الفول و انخفاض المساحة من 390 ألف فدان قبل ظهور الفيروس  إلى 231 ألف فدان فى العام التالى لظهور الفيروس  .

وتوقع  «أبوصدام»،   أن يصل انتاج مصر من الفول البلدي 220 الف طن   هذا الموسم  فيما نحتاج نحو 500 الف طن سنويا للاستهلاك المحلي وللحصول علي هذه الكميه علينا التوسع افقيا لزراعة الفول لنحو 350 الف فدان تقريبا ، مشيرا إلي ان سعر كيلو الفول البلدي المصري يتراوح ما بين 22 و 24 جنيه فيما يباع كيلو الفول البلدي (المدمس ) المستورد  ما بين 15 و 16 جنيه وينتج محصول الفول  الحبوب والذي يتناولها اكثر من  80%من الشعب المصري كوجبه افطار وسحور  اساسيه بجانب الإستفادة من  تبن الفول ( التبن الاسمر ) والذي يمثل أجود انواع التبن كعلف للمواشي .

واكد نقيب الفلاحين اننا ما زلنا نستورد نحو ثلثي احتياجتنا من الفول البلدي(المدمس) ولا ننتج اكثر من ثلث ما نحتاجه وللعوده إلي زراعة الفول البلدي (بروتين الغلابه) وصولا إلى الاكتفاء الذاتي منه  يجب علي  الحكومة تشجيع المزارعين علي زيادة مساحات زراعة الفول من خلال تطبيق الزراعات التعاقديه  لضمان هامش ربح مجزي للمزارع  وعدم استيراد الفول في ايام حصاد المحصول المحلي.

ولفت «أبوصدام »، إلي أهمية توفير اصناف التقاوي عالية الجوده غزيرة الانتاجيه والمقاومه للامراض بكميات كافيه واسعار مناسبه والتوعيه بطرق الزراعه الحديثه كالزراعه المزدوجه بالتحميل علي المحاصيل الاخري (كالقصب والبنجر والطماطم) لتوفير مساحه اخري لزراعة الفول.

وسرد نقيب الفلاحين الوضع الحالي لزراعة محصول الفول البلدي ومنها أن الجهود البحثية ساهمت فى السيطرة على الفيروس الذى هدد زراعة الفول وارتفعت المساحة تدريجيًا لتصل إلى 350 الف فدان  موسم 1998 واستمر تحقيق الاكتفاء الذاتى حتى عام 2002، مشيرًا إلى أنه بعد عام 2002 تناقصت المساحة مره اخري  إلى أن وصلت 98 ألف فدان عام 2011 نتيجة لتدني اسعار الفول وقلة انتاجيته وكثرة تعرض زراعاته للامراض مع  عدم وجود اصناف مقاومة للامراض بالاضافه الي زيادة تكلفة زراعته بالمقارنه بالمحاصيل الشتويه المنافسه كالقمح والبرسيم مما أدي إلي تراجع مساحات زراعة الفول البلدي خلال هذه الفترة.

وأوضح نقيب الفلاحين إنه بعد تراجع زراعات الفول حتي وصلت الي 50الف فدان في الاعوام الاخيره بدات   زيادة  مساحات الفول البلدي المنزرعه تدريجيا مرة اخري حتي وصلت العام قبل الماضي الي80 الف فدان وقاربت مساحة زراعته الموسم الماضي إلي 120  الف فدان ووصلت  هذا الموسم إلي ما يقارب 125الف فدان  نتيجه الجهود التي قامت بها الحكومه وتكثيف حملات التوعيه والارشاد لمزارعي الفول وتعريفهم بالاصناف الجديده عالية الانتاجيه والمقاومه للامراض مع استنباط اصناف جديده مبكرة النضج ومقاومه للهالوك وذات جوده عاليه وانتاجيه  تصل الي 12 اردب للفدان (اردب الفول البلدي150كيلو) بما يعني1.8 طن للفدان الواحد بعد أن كان متوسط انتاج الفدان 1.5طن للفدان  للفدان  ومن هذه  الاصناف جيزه 843 ومصر1 بالاضافه الي وقف استيراد الفول ايام حصاد المحصول المحلي للحفاظ علي عدم تدهور الأسعار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى