الأخبارالصحة و البيئةالمناخحوارات و مقالاتمصر

د شاكر أبو المعاطي يكتب: الأنماط المناخية وإعادة ترسيم حدود فصول السنة

>> التغيرات المناخية تسببت في زحزحة حزام المطر وتساقطه على مناطق محرومه من الأمطار

رئيس قسم بحوث الأرصاد الجوية – المعمل المركزي للمناخ الزراعي – مصر

الأنماط المناخية وإعادة ترسيم حدود الفصول حيث ايام قليله وتحديدا فى ٢١مارس يبدأ موسم الربيع أو موسم الانبعاث حيث الأزهار وتفتحها واخضرار الارض وكساؤها باللون الاخضر إلا أن التغير فى المناخ أحدث خللا ما فى بداية ونهاية الفصول التى كان متعارف عليها سابقا.

وقد ذكرت أكثر من مره أن الصيف قد ابتلع الخريف والشتاء ابتلع الربيع بمعنى أننا لا نشعر بالفصول الأربعة حيث نجد امتداد أكثر لفصل الصيف على حساب بقية الفصول الثلاث وكذلك موسم الشتاء على حساب فصل الربيع مما يؤكد أن التغيرات المناخية أحدثت تغيرا كبيرا فى ترسيم حدود الفصول أو قد يصل الأمر باندثار موسم الربيع نهائيا.

ويتبع ذلك كثير من الآثار البيئة والزراعية حيث نجد خلال هذا الموسم تأخر الشتاء وعدم حدوثه الا نادرا فى سرة الموسم وهو شهر طوبه المعروف لدى الجميع أنه أشرس أشهر الشتاء وان شهر «امشير» حينما ياتى نقول «شوية زعابيب وتعدى» إلا أنه فى هذا الموسم شعرنا أن «امشير» هو «طوبه» وشهر «طوبه» هو «امشير» حيث الأمطار وانخفاض درجات الحرارة ورياح تتسم بالسرعات العالية وغيرها من الظواهر التى أدت إلى لخبطة فى المناخ.

وبالتالي فسيولوجيا النبات والأمراض والآفات المصاحبة حيث وجدنا انتشار ظاهرة التزهير المبكر فى المانجو انتشار الحلم الدودي على كثير من المزروعات وخاصة البطاطس والفول البلدى بالإضافة إلى ضعف نمو انبات القمح فى بعض المناطق وغيرها من المشكلات التى وقعت جراء تلك الخبطات المناخية وما تلاها من آثار على النباتات.

ومن هنا نؤكد أن التغيرات المناخية أحدثت تغيرا كبيرا فى الأنماط المناخية ومنها تساقط ثلوج وكرات ثلج لم يكن لدينا مثل هذه الظواهر وايضا زحزحة حزام المطر وتساقطه على مناطق محرومه من الأمطار من أزمنه بعيده لذا يجب العمل على التكيف مع تلك الأنماط المناخية من خلال الرصد والمتابعة والتكيف واستحداث نظم زراعية حديثة تتلائم مع تلك الظروف والنظر بعين الاعتبار للخرائط المناخية وتوقيع الخرائط الزراعيه عليها بالأصناف والتراكيب المحصولية وكذلك إدارة المحصول من رى وتسميد ومكافحه…

وللحديث بقيه

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى