الأخبارالمياهالنيلمصر

«الرى»: تأهيل 1090 كيلومتر من المشروع القومي للترع بالمحافظات

>> عبدالعاطي: تحويل 213 الف فدان لأنظمة الري الحديث  وتسهيلات لتشجيع المزارعين لتغيير نظم الرى بالغمر

تلقى الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى تقريراً حول الموقف الحالى للمشروع القومى لتأهيل الترع ، ومشروع التحول من نظم الرى بالغمر لنظم الرى الحديث، وذلك في إطار المتابعة الدورية للمشروعات القومية الكبرى التى تقوم وزارة الموارد المائية والرى بتنفيذها حالياً.

وأوضح التقرير أنه تم الانتهاء من تأهيل ترع بأطوال تصل الى 1090 كيلومتر تقريباً بمختلف محافظات الجمهورية ، وأنه جارى العمل فى تنفيذ 4185 كيلومتر أخرى ، موضحا إنه تم تدبير إعتمادات مالية لتأهيل ترع بأطوال تصل الى 1548 كيلومتر تمهيداً لطرحها على المقاولين ، ليصل بذلك إجمالى أطوال الترع التى شملها المشروع 6823 كيلومتر حتى تاريخه ، من أصل 7000 كيلومتر من المستهدف تأهيلها خلال المرحلة الأولى والتى ستنتهى بحلول منتصف عام 2022.

وقال الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري في تصريحات صحفية الأحد ان المشروع القومي يُعد أحد أهم مكونات المشروع القومى لتطوير الريف المصري تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، والذى يستهدف تغيير شكل الريف المصرى بشكل جذرى ، والإرتقاء بحياة عشرات الملايين من المصريين موضحا ان مشروع تأهيل الترع والجارى تنفيذه بتكلفة إجمالية تقدر بحوالى 18 مليار جنيه ، بهدف تحسين عملية إدارة وتوزيع المياه ، وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة .

وأضاف وزير الري أن المشروع يهدف لحث المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية وحمايتها من التلوث، بخلاف المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والبيئي الملموس فى المناطق التى يتم تنفيذ المشروع فيها.

وأشار «عبدالعاطي»، أن أجهزة وزارة الموارد المائية والرى تواصل مجهوداتها لتشجيع المزارعين على التحول من نظم الرى بالغمر لنُظم الري الحديث، لما تمثله هذه النظم من أهمية واضحة في ترشيد إستهلاك المياه، كأحد أهم محاور الخطة القومية للموارد المائية.

وأوضح وزير الري أن إجمالي الزمام الذي تم تحويل أنظمة الري فيه من الري بالغمر إلى نُظم الري الحديث بلغ ٢١٣ الف فدان تقريباً، بالإضافة لتقديم طلبات من المزارعين للتحول لنظم الرى الحديث بزمام يصل إلى 55 ألف فدان.

ولفت «عبدالعاطي»، إلي أن الإقبال علي التحول إلي الري الحديث يعكس تزايد الوعى بين المزارعين لأهمية إستخدام هذه النظم، ومردودها الإيجابي المباشر والمتمثل فى تعظيم إنتاجية المحاصيل وتحسين جودتها، وخفض تكاليف التشغيل من خلال الإستخدام الفعال للعمالة والطاقة والأسمدة ، وهو ما ينعكس على زيادة ربحية المزارع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى