الأخبارالانتاجالصحة و البيئةبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د أحمد جلال يكتب:تطبيقات التكنولوجيا الحيوية في صناعة الدواجن

>>خلال الـ 15 عامًا الماضية كان هناك تقدم سريع في علم الجينوم مع القوة الدافعة الرئيسية لمشروع الجينوم البشري

تؤثر التكنولوجيا الحيوية وتطبيقاتها بصورة كبيرة على الزراعة: في التغذية (الفيتامينات vitamins، المغذيات nutrkeuticals)، صحة الحيوان (اللقاحات vaccines والمضادات الحيوية antibiotics)، الحيوانات المعدلة وراثيًا (البروتينات العلاجية therapeutic proteins) وعلم الجينوم (التربية breeding).

وخلال الـ 15 عامًا الماضية كان هناك تقدم سريع في علم الجينوم مع القوة الدافعة الرئيسية لمشروع الجينوم البشري.

وقد استفاد البحث في علم الوراثة الحيوانية من هذه التطورات، من خلال إنشاء خرائط مفصلة للواسمات الجينية genetic marker maps ورسم خرائط لجينات السمات mapping of trait-genes.

علم الجينوم: تلبية احتياجات الصناعة والمستهلك Genomics: meeting the needs of the industry and the consumer

خلال القرن الماضي، كانت صناعة الدواجن فعالة للغاية في تطبيق التقنيات الجديدة عند الحاجة. على وجه الخصوص، خلال الـ 75 عامًا الماضية، حققت التربية الانتقائية الحديثة selective breeding تقدمًا مذهلاً في كل من صفات دجاج اللحم والدجاج البياض. زاد إنتاج البيض (عدد البيض/دجاجة/السنة) ثلاثة أضعاف ومعدل النمو (عدد الأيام إلى 1.5 كجم من الوزن الحي) أربعة أضعاف خلال هذه الفترة.

يرتبط بهذا النجاح عدد من السمات المرتبطة غير المرغوب فيها. في دجاج اللحم، كانت هناك زيادة في حدوث اضطرابات التمثيل الغذائي (مثل الاستسقاء والعرج)، وانخفاض الخصوبة، وضعف استجابة اللقاح، وانخفاض المقاومة للأمراض المعدية. في الدجاج البياض كانت هناك زيادة في حدوث هشاشة العظام المرتبطة بزيادة إنتاج البيض. لذلك فإن التقدم الجيني له حدوده البيولوجية ويمكن الوصول إليها في العشرين سنة القادمة.

نظرًا لاحتمال أن تصل المكاسب الوراثية في إنتاج البيض واللحوم إلى الحد الأقصى لها في غضون عقدين من الزمن، ستكون الأولويات في صناعة الدواجن هي خفض التكاليف والاستحواذ على أسواق جديدة.

التكلفة الرئيسية هي العلف، وبالتالي ستكون هناك حاجة إلى تحسينات في معدل تحويل العلف.

يجب تقليل الخسائر وانخفاض الإنتاج بسبب ضعف الخصوبة والعرج وسوء جودة اللحوم الناجم عن الإجهاد والاستسقاء وهشاشة العظام أو القضاء عليها.

تؤثر هذه السمات أيضًا على رفاهية الحيوان، والتي ستصبح أكثر أهمية في المستقبل، بسبب متطلبات المستهلكين.

يعتبر الحد من مقاومة مسببات الأمراض المعدية، ولا سيما في دجاج التسمين، مشكلة تحتاج إلى الاهتمام. تكلفة اللقاحات والمضادات الحيوية كبيرة ويمكن القضاء عليها عن طريق الانتقاء الجيني. هذا أمر مرغوب فيه لتوفير التكاليف ولكن أيضًا لأن اللقاحات والمضادات الحيوية أصبحت أقل فعالية.

أيضًا، أحد الأسباب المحتملة لزيادة مقاومة البكتيريا للأدوية المتعددة هو استخدام المضادات الحيوية كمحفزات للنمو في الدواجن. سيتم التخلص التدريجي من هذا قريبًا ولذا يجب البحث عن بدائل (المقاومة الوراثية هي البديل المحتمل).

مع وضع قيود على إنتاج البيض واللحوم، ستكون احتياجات المستهلك أكثر أهمية لمربي الدواجن والمنتجين وتجار التجزئة. يريد المستهلك منتجات عالية الجودة وهذا يتطلب قدرًا أكبر من التوحيد والقدرة على التنبؤ في الإنتاج.

على سبيل المثال، ستكون زيادة قوة قشر البيض وجودة اللحوم أكثر أهمية لزيادة الحصة السوقية. مع زيادة الوعي بسلامة الأغذية، ستكون هناك حاجة لتقليل استخدام المواد الكيميائية والمضادات الحيوية والمواد المضافة الأخرى. ستكون المقاومة الوراثية لمسببات الأمراض سمة مهمة.

هذه الصفات الجديدة صعبة ومكلفة للقياس بواسطة طرق الانتقاء الجيني التقليدية. قد يكون أحد الحلول لهذه المشاكل من خلال تطبيق علم الجينوم في صناعة الدواجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى