الأخبارالصحة و البيئةبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د أحمد جلال يكتب: التقنيات الحيوية في صحة الحيوان « التشخيص وعلم الأوبئة»

>>علم الأوبئة الجزيئية يعد أحد أقوى تطبيقات التقنيات القائمة على الجينات في صحة الحيوان

عميد كلية الزراعة – جامعة عين شمس- مصر

تتيح الاختبارات التشخيصية المتقدمة التي تستخدم التكنولوجيا الحيوية تحديد العوامل المسببة للمرض ورصد تأثير برامج مكافحة المرض بدقة أكبر مما كان ممكنًا في السابق.

يميز علم الأوبئة الجزيئي Molecular epidemiology مسببات الأمراض (الفيروسات والبكتيريا والطفيليات والفطريات) من خلال تسلسل النوكليوتيدات nucleotide sequencing، مما يتيح تتبع أصولها.

هذا مهم بشكل خاص للأمراض الوبائية، حيث يمكن أن يؤدي تحديد مصدر العدوى إلى تحسين مكافحة المرض بشكل كبير. أصبحت فحوصات الممتز المناعي المرتبطة بالإنزيم Enzyme-linked immunosorbent assays الوسيلة القياسية لتشخيص العديد من أمراض الحيوانات والأسماك ومراقبتها في جميع أنحاء العالم، وتقنية تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) مفيدة بشكل خاص في تشخيص أمراض الماشية.

تشمل تقنيات التشخيص الجزيئي المستخدمة بالفعل أو التي يتم اختبارها في المناطق منخفضة الدخل تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) والأجسام المضادة وحيدة النسيلة monoclonal antibodies ومولدات المضادات المؤتلفة recombinant antigens. يمكن تعديل هذه التقنيات لتسهيل تطبيقها في العالم النامي.

يستخدم التشخيص القائم على تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR-based diagnostics بشكل متزايد في البلدان النامية للتشخيص المبكر للمرض.

يعد علم الأوبئة الجزيئية أحد أقوى تطبيقات التقنيات القائمة على الجينات في صحة الحيوان.

تُستخدم التقنيات القائمة على تفاعل البوليميراز المتسلسل في علم الأوبئة الجزيئية في بعض البلدان النامية لمقارنة بيانات التسلسل الخاصة بمنتجات تفاعل البوليميراز المتسلسل لتحديد العلاقة الجينية للعوامل المسببة للمرض، وبالتالي تسهيل تحديد مصدرها، ومراقبة انتشارها، وتوفير معلومات جديدة حول بيولوجيتها والإمراضية pathogenicity.

تساعد المعلومات التي تم الحصول عليها من هذه التحقيقات على تطوير استراتيجيات مناسبة لتشخيص الأمراض ومكافحتها ورصد تأثير برامج مكافحة الأمراض.

ساهمت دراسات التحليل الجيني الجزيئي لفيروسات الطاعون البقري بشكل كبير في البرنامج العالمي لاستئصال الطاعون البقري.

كانت الدراسات المماثلة على الأنماط المصلية للفيروسات المرتبطة بمرض الحمى القلاعية مفيدة في برامج التطعيم والمكافحة في آسيا.

كان من الممكن زيادة استخدام وسائل التشخيص الجزيئية في البلدان النامية بسبب توافر معدات مختبرية موثوقة ومعقولة التكلفة وزيادة دعم المنظمات الدولية مثل منظمة الأغذية والزراعة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، في توفير خدمات التدريب والدعم بعد التدريب، والكفاءة المنتظمة للاختبارات، وزيادة التركيز على التحقق من صحة تقنيات التشخيص وتوحيدها ومراقبة جودتها.

كما قامت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة بتدريب علماء البلدان النامية على التشخيص الجزيئي للأمراض الحيوانية المنشأ والأمراض الحيوانية العابرة للحدود.

يرى الموظفون الدوليون الذين يقدمون التدريب على المنهجيات القائمة على PCR أن 30-50% فقط من المختبرات في البلدان النامية تستخدم التقنيات بشكل صحيح.

ستؤدي الجهود المبذولة لتعزيز القدرات البشرية في البلدان النامية والبلدان التي تمر بمرحلة انتقالية لاستخدام طرق التشخيص الحديثة إلى تحسين قدرة أنظمة المراقبة ومكافحة الأمراض في هذه البلدان.

لذلك يتم تشجيع المنظمات الدولية على تطوير آليات وتوفير الموارد لتدريب العلماء للحصول على المهارات اللازمة لإجراء بحث جيد.

ستعمل هذه القدرات على تجهيز المجتمع العلمي لتطوير وتكييف التقنيات الحيوية التي تلبي الظروف المحلية وتوفر حلولًا للمشاكل الناشئة والمستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى