الأخبارالانتاجخيولمصر

«الزراعة» تكشف أسباب قرار إعلان خلو مصر من مرضى الفصيلة الخيلية «الرعام والزهرى»

>> الصياد: مصر نجحت في تطبيق اشتراطات المنظمة العالمية للصحة الحيوانية وقدرتها علي التشخيص لأمراض الخيول

كشف المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة تفاصيل جديدة حول أسباب قرار المنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE” أعلنت عبر موقعها الرسمي، خلو جمهورية مصر العربية رسمياً من مرضى الفصيلة الخيلية “الرعام والزهرى” منها  أن مصر نجحت فى هذا الإعلان بعد أن قامت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالتقدم بملف خاص بكل مرض استعرضت من خلاله الدلائل الفنية التى تثبت عدم تسجيل هذين المرضين بالبلاد إضافة إلى استعراض قدرات الخدمات البيطرية المصرية  على تنفيذ خطط الاستعداد والإنذار المبكر والمسوح الوبائية فضلاً عن الإجراءات المحجرية البيطرية المتبعة في عملية التصدير والاستيراد للفصيلة الخيلية.

وأضاف «الصياد»، ان الملف المصري إعتمد علي تكامل التشريعات البيطرية وقدراتها على دعم تنفيذ جميع هذه البرامج تماشياً مع المتطلبات والمعايير الدولية القياسية الصادرة بكود المنظمة العالمية للصحة الحيوانية و كذلك القدرات التشخيصية بمعهد بحوث الصحة الحيوانية بالتشخيص المعملى الدقيق للكشف عن أى حالة مرضية وبائية فى الفصيلة الخيلية،

رزق البنك الزراعي المصري

ومن ناحيته قال الدكتورعبد الحكيم محمود رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية إن مصر بذلت جهودا كبيرا   من كوادر الخدمات البيطرية المصرية طوال العامين الماضيين وصولاً إلى هذا الإعلان الهام، وإن هذين المرضين ضمن قائمة من أمراض الفصيلة الخيلية التي يجب الإبلاغ عنها دولياً طبقاً لمعايير المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، وتعيق حركة التجارة الدولية ومشاركة الخيول في الأحداث الرياضية والمعارض العالمية.

وأضاف رئيس هيئة الخدمات البيطرية أن مرض الرعام من الأمراض البكتيرية المشتركة التي تصيب الخيول والإنسان على حد سواء وأن مرض زهرى الخيول  الذى لم يتم تسجيله بمصر  من الأمراض الطفيلية تؤثر على إنتاجيتها إضافة إلى التأثير على تصدير السائل المنوى للخيول عالية القيمة،  مشددا علي ان الإعلان الرسمي جاء للتأكيد على الخلو من هذين المرضين عبر المنظمة العالمية للصحة الحيوانية لدعم الثقة الدولية في قدرات الخدمات البيطرية من خلال استعراض إجراءاتها التي تتفق مع المعايير الدولية.

وأوضح  «محمود» أنه في ذات السياق جارى الآن الإعداد لملف الإعلان الرسمي للخلو من مرض طاعون الخيل الإفريقى الذى يعد على رأس قائمة أمراض الفصيلة الخيلية من حيث الأهمية والتأثير على حركة التجارة الدولية مشيرا إلي أهمية استعادة التاريخ العريق لمصر فى مجال تربية وتصدير الخيول العربية الأصيلة والتي تعد من أهم وأقوى سلالات الخيول في العالم وأغلاها ثمنًا أيضا تعد من أجمل وأسرع الخيول الموجودة على الإطلاق نظرا لصفات الكامنة التي ورثها عن أسلافه جيلاً بعد جيل. كما يعتبر اصل لكافة السلالات في معظم الدول.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى