الأخباربحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د إسماعيل عبدالجليل يكتب: جدل مصطلحات «تثمين المياه»… هل هي خدمة أم سلعة؟

>>إعادة معالجة مياه الصرف الزراعي والصحي وتطوير الري وتبطين الترع المثال الحقيقي للإحتفال باليوم العالمي للمياه

رئيس مركز بحوث الصحراء الأسبق – مصر

يحتفل العالم منذ عام 1993 بالمياه فى 22 مارس كرساله سنويه للبشر تذكرهم بقيمه النعمه الربانيه التى يخلق منها كل شئ حى وبها نعيش ونحيا . أعتاد المنظمون للأحتفاليه الدوليه اختيار شعارا لها كل عام ليواكب الاحداث على كوكب الارض ولذا كان شعار احتفاليه هذا العام هو ” تثمين المياه ” Valuing Water بعد تناقص العرض وتزايد الطلب مما صنع درجات مختلفه من الفقر او الثراء المائى لشعوب العالم تبعا لحجم الفجوه بين طرفى معادلة الموارد والاستهلاك .

اعتدنا فى الشعارات الدوليه الصادره عن الامم المتحده وغيرها باللغه الانجليزيه تغييرا فى مفهومها عند الترجمه للغات العالم بسبب تنوع المفردات فى قواميس اللغات المحليه وهو ما صنع جدلا بين البعض فى المنطقه العربيه عن شعار العام الحالى بالخلط بين تثمين المياه Valuing Water وتسعيرها Water pricing  !! وبين تصنيف المياه كسلعه Commodity ام خدمه Service ؟ .

فى التقرير العلمى الدولى الصادر فى الالفيه تم تصنيف الخدمات والسلع التى تقدمها النظم البيئيه الى اربع مجموعات تصدرها مجموعه للسلع ومنها الماء بأعتباره الماده او الخامه الاوليه التى يشتق منها كل شئ فى الزراعه والصناعه وغيرها من انشطه الحياه .

تصنيف العلماء تعرض للأجتهادات والشك فى النوايا عند تداوله فى دهاليز وقواميس السياسه بأعتبار ان تصنيف المياه علميا كسلعه يمهد لتسعيرها اقتصاديا وادراجها فى التجاره العالميه وبالأخص بعد تقدير علماء البيئه للقيمه الاقتصاديه الاجماليه السنويه للخدمات والسلع البيئيه المجانيه بحوالى 75 تريليون دولارا وهو مايفوق الناتج الاقتصادى السنوى الاجمالى لكل دول العالم !!.

تصاعدت الشكوك السياسيه نحو تصنيف الالفيه العلمى التى أضافت اليه سكرتاريه الامم المتحده لإتفاقيه التنوع الحيوى مصطلحا آخر وهو ” هبات الطبيعه للبشر ” Nature donation to people  !! بأعتبار ان التراكيب الوراثيه الربانيه سلعا يتم استثمارها تجاريا بالتكنولوجيا الحيويه كقيمه مضافه .

ان الهدف من تصنيف المياه كسلعه ليس هو اضافه عبء مالى على المستخدمين لها فى الزراعه او الصناعه او غيرها وانما مراعاه تقدير القيمه السلعيه الافتراضيه لها فى دراسات الجدوى الاقتصاديه لتحقيق العائد الامثل لوحده المياه وهوالمفهوم الامثل الواجب توعيه المستخدمين به وهو المستهدف ن شعار احتفاليه العام الحالى .

ولعل ابرز نماذج تثمين المياه هو الجهود القائمه بمصر فى اعاده استخدام مياه الصرف الزراعى والصحى المعالج وحصاد مياه الامطار وتطوير نظم الرى .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى