الأخبارالانتاجالصحة و البيئةامراضخيولمصر

تقرير دولي: كل شيئ عن حساسية الخيول…الأسباب والعلاج

>>تأثيرات خطيرة للمرض وتطبيق قواعد الأمان الحيوي في المزارع يقلل من المخاطر

حساسية الخيول من الأمراض والأعراض التي تؤثر علي الخيول، وتحتاج إلي المزيد من الرعاية من مربي الخيول، حيث

يمكن أن تتطور الحساسية في أي وقت، وفي أي خيلٍ، وعلى ما يبدو لأي سببٍ من الأسباب.

رزق البنك الزراعي المصري

وأكد تقرير دولي إنه يجب علينا التعرف على كيفية حدوث الحساسية وكيفية تأثيرها على جسم الخيل وكيفية تجنبها أو علاجها حيث يمكن أن تتطور الحساسية في أي وقتٍ وفي أي خيلٍ ولأي سببٍ تقريبًا. تظهر العديد من ردود الفعل التحسّسية كحالةٍ خفيفةٍ عابرة من الطفح الجلدي. ومع ذلك، يمكن للحالات الأكثر خطورة أن تؤثر سلبًا على صحة الخيول.

وتنشر «أجري توداي» عددا من المعلومات حول مرض الحساسية في الخيول وأسبابه وكيفية الحد من مخاطره وعلاجه في الخيول المصابة وهي:

– مسببات الحساسية النادرة هي مادة اللاتكس، الموجودة في كل مكان في بيئة الخيل  المضمنة في أسطح الركوب ومضمار السباق، قد تترافق مع ربوٍ شديد. والتي تعد من 400 من المواد المسببة للحساسية المحتملة، كانت بروتينات اللاتكس هي أهم مسببات الحساسية لتشخيص الربو الحاد لدى الخيول.

–  التعرض لمادة اللاتكس خطرًا محتملاً على صحة الجهاز التنفسي للخيول.

– تؤثر الحساسية بشكلٍ أساسي على جهاز المناعة والجهاز التنفسي والغلافي (الجلد).

– إذا لم يتم التحكم في الحساسية، فيمكن أن تؤثر بشكلٍ خطير على أداء الحيوان وسلامته.

– الجلوبيولينات المناعية  يرتبط بالخلايا في الجسم ويطلق جزيئاتٍ التهابية. هذه الجزيئات مسؤولةٌ عن ظهور الأعراض المرتبطة عادةً بالحساسية، مثل الحكة “.

– تمتلئ بيئات الخيول بالمواد التي يمكنها أن تحفّز جهاز المناعة وتسبب الحساسية.

– يحتوي التبن بشكل طبيعي على جراثيم فطريةٍ مجهرية، ومكونات بكتيرية وغبار تقوم الخيول باستنشاقها أثناء تناول الطعام”.

–  يمكن أن تحتوي الحظائر على غازاتٍ ضارة ناتجة من الأمونيا في البول. يمكن أن تؤدي هذه المواد المستنشَقة إلى رد فعلٍ تحسسي يؤدي إلى تضييق المسالك الهوائية وإفراز المخاط والسعال “.

– كل سعال يعني شيئًا ما” هو قول شائع بين الأطباء البيطريين للخيول. يمكن أن يكون هذا الشيء هو ربو ناجم عن الحساسية.

– في الخيول المصابة بشدة، نتوقع أن نرى التهابًا وانسدادًا لمجرى الهواء. يتجلى هذا الالتهاب في زيادة الجهد عند التنفس، والسعال المتكرر، وتراكم المخاط، وعدم تحمل التمارين الرياضية.

– نظرًا لأن العديد من الحساسيات في الجهاز التنفسي تأتي من الغبار الموجود في القش والفراش.

يعتبر الجلد – أكبر عضو في الجسم بمثابة الحاجز الوقائي الأول لجهاز المناعة. وهذا يجعله موقعًا شائعًا لتعبير الجسم عن ردود الفعل التحسّسية.

الطفح الجلدي هو العرض الأكثر انتشارًا لحساسية الجلد. الطفح الجلدي يمكن أن يؤدي أحيانًا إلى وذمة وعائية (تورم تحت الجلد). أو قد يُسبب تمزق الأوعية الدموية وتسرب الدم داخليًا.

يمكن أن تسبب حساسية الجلد أيضًا الحكّة وتساقط الشعر المرتبط بها. إذا تُركت هذه الحالات دون علاج، فإنها لا تسبب الشعور بعدم الراحة فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى ظهور انسلاخاتٍ في الجلد، والتي تسمح للبكتيريا بالدخول عبرها وتنشر العدوى. لذلك، من المهم إبلاغ الطبيب البيطري على الفور.

يمكن أن تسبب العديد من مسببات الحساسية ردود فعلٍ جلدية. الأكثر شيوعًا منها: حساسية الخيول من لعاب الحشرات القارضة (على سبيل المثال، البعوض، الذباب الأسود، ذباب الإسطبل، ذباب القرن). هذه الحساسية معروفة باسم فرط حساسية لدغة الحشرات. نظرًا لوجود الحشرات في كل مكان في بيئة الخيل، على الأقل لفترةٍ محدودة في السنة.

 

العلاج بالإجراءات والأدوية:

– تتضمن الاستراتيجيات البسيطة لتقليل الغبار إخراج الخيول من داخل الإسطبل عند القيام بعملية التنظيف والتخلص من الجراثيم والملوثات.

– تجنب تخزين التبن في نفس الحظيرة التي تتواجد فيها الخيول الحساسة، لأن جزيئات التبن والجراثيم يمكن أن تكون مزعجة حتى من مسافةٍ بعيدة، وحتى لو لم تكن مرئيةً في الهواء.

–  قد يستغرق تبليل التبن أو نقعِه وقتًا طويلاً، ولكنه أمر أساسي لمساعدة الخيول التي تظهر عليها علامات الحساسية التنفسية “.

– إطعام الخيول على مستوى الأرض يُقدّم فائدة إضافية لتحقيق أقصى قدرٍ من صحة الجهاز التنفسي ويجب أن تقضي الخيول أجزاءً من اليوم ورؤوسها لأسفل للتشجيع على التصريف الطبيعي لمسببات الحساسية من الجهاز التنفسي وللبكتيريا من الشعب الهوائية.

–  أهمية زيادة وقت التعرض للهواء النقي إلى الحد الأقصى. ومع ذلك، حيث تتطلب هذه الخيول الالتزام بالنظام الغذائي المعاكس.

– تتوفر العديد من الأدوية للمساعدة في التحكم في حساسية الخيل، ومن الأفضل استخدام بعضها كمواد وقائية في الخيول الحساسة.

الحد من هذه الحساسية يتطلب عمالةً مكثفة بشكلٍ خاص. تشمل الخطوات المفيدة التي يمكنك اتخاذها توفير ملابس لكامل الجسم، وإطلاق رذاذ الذباب بشكل متحرّر، وتجنب الحضور في فترتي قبل المغرب والفجر.

استخدام المراوح في الإسطبلات لتعطيل أنماط طيران هذه الحشرات. يعد منع اللدغات أمرًا أساسيًا، لأن الإصابة بالحكة في بصيلاتِ الشعر والجلد يمكن أن تستغرق شهورًا للشفاء.

–  تشمل هذه الأدوية مضادات الهيستامين مثل السيتريزين، والتي يمكنك شراؤها بدون وصفة طبية مثل Zyrtec من أي صيدلية. أو هيدروكسيزين، والذي يتطلب وصفة طبية بيطرية. قد يصف الطبيب البيطري أيضًا الكورتيكوستيرويدات مثل ديكساميثازون أو بريدنيزولون. هذه العقاقير توفر راحةً سريعة وفعالة من حالات الحساسية بسبب خصائصها المثبطة للمناعة.

– الأدوية المضادة للالتهابات آمنة نسبيًا للاستخدام في معظم الخيول، إلا أنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة محتملة، مثل زيادة خطر الإصابة بمرض التهاب الصفيحة ( حمى الحافر ).

–  يحذر الأطباء البيطريون بشكلٍ خاص من إعطاء الكورتيكوستيرويدات للخيول التي تعاني من حساسية، والتي تعاني أساسًا من خلل وظيفي في الغدة النخامية و / أو خلل في الأنسولين و / أو متلازمة التمثيل الغذائي للخيول. لأن هذه الحالات هي أيضًا عوامل خطر للإصابة بالتهاب الصفيحة. لذلك وفي كثير من هذه الحالات، يستخدم الأطباء البيطريون الكورتيكوستيرويدات باعتدال، كما تقول فولتز، وبجرعاتٍ أقل من الموصى بها، أو قد يلجؤون إلى الأدوية غير الستيرويدية.

– ظهر دواء أحدث وهو ( Apoquel oclacitinib ) في السوق مؤخرًا وقد يكون مفيدًا للخيول التي تعاني من الحساسية. تقول فولتز: “على الرغم من أن العقار مُصنف حاليًا للاستخدام في الكلاب (المصابة بالتهاب الجلد التحسسي)، إلا أن الدراسات الأولية تُظهر أن الخيول تمتصه جيدًا”.

–  يستهدف الدواء البروتينات المسببة للالتهابات، المسماة السيتوكينات، وهي المسؤولة عن الحكة والالتهابات، ويقوم بتخفيف علامات الحساسية الجلدية. على عكس الكورتيكوستيرويدات، فإن هذا الدواء له تأثيرٌ ضئيل على جهاز المناعة. قامت فولتز باختيار Apoquel بدلاً من الكورتيكوستيرويدات في العديد من الخيل المصابة بالحساسية، والمعرضة أيضًا لخطر الإصابة بالتهاب الصفيحة. تضيف فولتز: “إن بعض علامات الحساسية لدى الخيول هي مفاجِئة للغاية لدرجة أن الستيرويدات القشرية قد تكون هي الخيار الأكثر منطقية، على الأقل في البداية.

– إذا كان لا بد من إعطاء الكورتيكوستيرويدات لخيلٍ مصابٍ بالربو، فقد يصفها الطبيب البيطري ليتم إعطاؤها عبر فتحة الأنف ( بدلاً من الفم أو الحقن )، مما يقلل الكمية التي تدخل في الدورة الدموية العامة. من الممكن استخدام البخاخات أو جهاز الاستنشاق. تقول فولتز: “إن الاستجابة المضادة للالتهابات والمثبطة للمناعة محصورة تقريبًا في الرئتين، متجنبةً التأثير على مستوى الجسم”.

التحكم بالحساسية بطرقٍ بسيطة واقتصادية، فإن أحد المكونات التي يسهل الحصول عليها والتي تساعد العديد من الخيول هي بذور الكتان. ليس من المستغرب أن نرى هذا النبات الغني بالأوميجا 3 بخصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة في العديد من مكملات البشرة والحساسية. أثبت الباحثون أن بذور الكتان تقلل الآفات الجلدية في الخيول.

العلاج المناعي

– قبل أن يبدأ الطبيب البيطري بالعلاج المناعي، يجب عليه تحديد مدى حساسية الجلد والجهاز التنفسي لدى الخيل. يعد اختبار الحساسية داخل طبقة الأدمة ( طبقة الجلد التي تقع تحت البشرة مباشرةً) هو المعيار الذهبي لهذا الغرض.

– يتضمن ذلك قيام طبيب أمراض جلدية بيطري بحقن كمياتٍ صغيرة جدًا من مسببات الحساسية المحتملة في رقبة الخيل تحت الجلد. فإذا كان الخيل يعاني من حساسية تجاه أيّ منها، فإن جهازه المناعي يثير استجابة، ويتشكّل الطفح الجلدي في موقع الحقن. الخيار الثاني هو فحص المصل (الدم). على الرغم من سهولة القيام به، تقول فولتز إنه ليس دقيقًا دائمًا في توقع مسببات الحساسية الدقيقة.

– العلاج المناعي الأكثر شيوعًا، يشمل حقن جرعاتٍ متزايدة تدريجيًا من أحد مسببات الحساسية المحددة تحت الجلد مباشرةً”. “تُعرف هذه بحُقن الحساسية. إنها تؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة تمنع IgE المسبب للحساسية من التعرف على مسببات الحساسية، وبالتالي منع الأعراض المصاحبة “.

– إمكانية إعطاء “جرعات” من مسببات الحساسية في شكل عصير يتم ضخه تحت لسان الحصان. قد يكون هذا في المستقبل بديلاً أسهل وأقل تكلفة لمالكي الخيول.

– إذا اشتبهت في أن منتجًا أو مكونًا غذائيًا هو مصدر رد فعل تحسسي، توصي فولتز بإجراء التخلص التدريجي من هذه المكونات. تخلص من جميع المواد الغذائية والمستلزمات غير الضرورية من النظام الغذائي والروتين الذي يتبعه خيلك. وهذا يشمل المكملات الغذائية، والشامبو، والمراهم، وبخاخات الذباب، وما إلى ذلك. ثم أعد إدخال كل منها تدريجيًا، واحدة تلو الأخرى. كل ذلك أثناء المراقبة الدقيقة لظهور الطفح الجلدي أو غيره من علامات الحساسية. إنها إستراتيجية سهلة وغير مكلّفة يمكنك القيام بها بنفسك.

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى