الأخبارمتفرقاتنحل وعسل

كيف تقيم مشروعا ناجحا لتربية النحل وإنتاج العسل؟

>>التوقيت والدقة ونظام التغذية والإحترافية والإستدامة طريق النجاح في عالم النحل

حظي ملف إنشاء مشروع إقتصادي لتربية النحل وإنتاج العسل إقبالا غير مسبوق من راغبي إنتاج طوائف النحل وإنتاج العسل، وهو ما حاولت «اجري توداي» التوصل لعدد من المعلومات لتنفيذ هذه المشروعات وهي:

يجب أن يكون الشخص المقدم على العمل في إنتاج العسل من المناحل له الخبرة الكافية في هذا المجال، ليستطيع التعامل بشكل جيد مع المشكلات التي تواجهه في البداية،

رزق البنك الزراعي المصري

في حالة عدم توفر تلك الخبرة لديه فان معهد وقاية النباتات ممثلا في قسم بحوث النحل التابع لوزارة الزراعة بالدقي يقدم برنامجا تدريبيا مجانيا لأي شخص راغب في البدء في إنشاء منحل، وهذا البرنامج التدريبي يعتمد على محاضرات يومية نظرية وعملية.

يفضل للمبتدئ أن يقيم منحل صغير مكون من 10 طوائف نحل، ليتدرب على مواجه مشكلاتهم أولاً.

فيما بعد  وعندما يحصل على الخبرة الكافية- يمكنه أن يقوم بتقسيم تلك الخلايا إلى الضعف.

في استطاعة النحال المتمرس أن يبدأ بـ 70 أو 100 طائفة نحل، ومن الهام أن يكون المنحل مقام في مكان يخلو من المناحل الأخرى.

تقسيم النحل هو زيادة خلايا النحل في المنحل الواحد، عن طريق نقل عدد من البراويز المغطاة بالنحل “طرد” من الخلية الأساسية التي يراد تقسيم النحل منها إلى خلية خشبية أخرى، وهنا تظهر مشكلة وهي عدم وجود ملكة لدى طائفة النحل في الخلية الجديدة.

ويتم التغلب على تلك المشكلة من خلال الحصول على عذارى أو إحدى الملكات غير الملقحة لتصبح ملكة للطائفة الجديدة.

النحل الموجود في أي طائفة قد يصل عدده من 50 إلى 100 ألف من النحل الشغالة، مع عدد قليل من الذكور لتلقيح الملكة، بالإضافة إلى رأس الخلية ونعني بها الملكة التي تضع البيض، والذي يصل إلى 1500 بيضة في اليوم في موسم الربيع.

مواسم الإزهار:

العسل المنتج في مصر، يتم إنتاجه من عدد من أنواع من النباتات، وهي: أشجار الموالح والبرسيم والنباتات الطبية والعطرية، وتتباين أوقات الإزهار في تلك النباتات، حيث يزهر البرسيم ما بين شهري مايو ويونيو، أما الموالح فيكون إزهارها في شهر أبريل.

وبالنسبة لأنواع العسل الناتجة عن تلك النباتات، فهي تختلف في ألوانها  فعسل الموالح يتميز باللون الذهبي والرائحة القوية.

أخيراً فعسل البرسيم يميل لونه إلى الأصفر الفاتح، ولكن تتشابه الأنواع الثلاث إلى حد كبير في خواصها ومكوناتها، ويتميز بزيادة نسبة المعادن فيه.

أما الشروط الواجب إتباعها عند إنشاء المنحل فهي:

أن يتم في منطقة زراعية.

أن تخلو المنطقة من المناحل الأخرى.

عدم زيادة الطوائف الموجودة به عن 100 طائفة.

أن تكون المنطقة هادئة، وبعيدة عن مصادر الضجيج المزعج بالنسبة للنحل.

أن يبتعد المنحل عن مصادر التلوث حيث أن النحل شره لامتصاص الملوثات.

من المفضل أن يقام المنحل تحت شجرة متساقطة الأوراق، حيث أن المنحل يجب أن يكون في مكان مظلل في الصيف لتجنب تعريضه لحرارة الشمس المرتفعة، أما في الشتاء فيفضل تعريضه للشمس مباشرة، والتي تكون حرارتها غير قوية، وذلك يتاح إذا كانت الشجرة متساقطة الأوراق.

وبالنسبة لإنشاء المنحل، فهي:

شراء خشب الخلية .

شراء طائفة النحل:” وتكون عبارة عن 4-5 براويز خشبية محاطة بالنحل.

تكلفة طوائف النحل للنحال المبتدئ بـ 10 طوائف .

فراز: “يستخدم لطرد العسل من العيون السداسية  مع ملاحظة أن الفراز يمكن استعارته من أي منحل آخر في حالة أن يكون عدد الخلايا الموجودة بالمنحل قليل.

الأقنعة السلكية للقناع، وتستخدم لوقاية وجوه العاملين في المنحل.

المدخن: وهو أداة تستخدم للتدخين على النحل قبل الكشف على الخلية، وهو عبارة عن علبة أسطوانية لها غطاء به فتحة لخروج الدخان، ويوجد به منفاخ هواء لنفث الهواء من ثقب سفلي لدفع الدخان للخارج.

المنضج: وهو عبارة عن إناء كبير مزود في أسفله بصنبور، ويوضع فيه العسل ويترك لمدة ستة أيام، يطفو خلالها الشمع والشوائب العالقة بالعسل إلى أعلى، ويترسب العسل النقي أسفل الإناء، وهنا يمكن الحصول عليه من الصنبور، ليعبأ في عبوات التوزيع التجاري مباشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى