الأخبارالصحة و البيئةبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

 د عاطف كامل يكتب:  كيف ننظم عملية التربية البيئية وبناء الوعي البيئى لأفراد المجتمع؟

رئيس قسم الحياة البرية وحدائق الحيوان- كلية الطب البيطرى- جامعة قناة السويس

الأمين العام المساعد للحياة البرية بالاتحاد العربي لحماية الحياة البرية والبحرية

رزق البنك الزراعي المصري

تعرف البيئة بأنها الوسط الذي يعيش فيه الإنسان وهي الحاضنة له ومصدر عيشه ورفاهيته وتقدمه، ولذا فإن مشكلاتها تعد من أعقد المشكلات التي يواجهها العالم المعاصر، وعلى الرغم من تضافر الجهود العالمية والاهتمام الذي تناله تلك القضايا، إلا أن المشكلات البيئية بآثارها السلبية؛ كنتيجة لغياب الضوابط الأخلاقية والإنسانية في أساليب التنمية المطبقة، والذي دفع بدوره لظهور نهج التنمية المستدامة كوسيلة ورؤية جديدة للتغلب على المشكلات البيئية وتحدياتها، باعتبار أن الوعي بالمنظومة البيئية يساعد على حمايتها من مختلف أشكال التلوث والاعتداءات العشوائية، وبما يمكن من تشكيل الوعي البيئي ونشر مفاهيم المواطنة الإيكولوجية عبر مختلف الوسائل الممكنة.

تشير التّربية البيئيّة أو كما يُطلق عليها التّعليم البيئيّ إلى الجهود المنظّمة لإدخال التّعليم حول الكيفيّة الوظيفيّة للبيئات الطبيعيّة بشكل عام، وبشكلٍ خاص كيفيّة تمكين العنصر البشريّ من إدارة سلوكه والنّظام البيئيّ؛ بهدف العيش بطريقة مستدامة. يُمكن تعريف التّربية البيئيّة بأنّها عمليّة تعلّم الهدف منها زيادة المعرفة لدى الناس، وزيادة وعيهم فيما يتعلق بالبيئة والتّحديات التي ترتبط بها، والمساهمة في تطوير الخبرات والمهارات المطلوبة لمواجهة الصّعوبات والتّحديات والمعوّقات، وكذلك تعزيز المواقف والدّوافع لاتّخاذ قرارات مستنيرة ومسؤولة.

وتُعنى التربية البيئية بإعداد الفرد للتفاعل الناجح والمتوازن مع بيئته الطبيعية، وبما يساهم في توعية الإنسان ببيئته من خلال إكسابه السلوكيات الواعية؛ بتزويده بالمعارف والقيم والكفاءات، وبتنمية المهارات التي تمكنه من مواجهة المشكلات البيئية الحالية والمستقبلية والتصدي لها بكل حزم. مع الاهتمام بترسيخ القيم الإيجابية في شخصيات أبنائنا من خلال تطوير المنظومة التعليمية والتربوية بجميع مكوناتها. ومما لا شك فيه أن تمكين الإنسان من الاطلاع على القوانين والتشريعات الخاصة بحماية البيئة وتنفيذها وتطويرها، يسهم في المشاركة في رسم السياسات ووضع الخطط المناسبة، للمحافظة على البيئة وحمايتها من التلف. .

ولبناء وعي بيئي يشمل جميع أفراد المجتمع فإن ذلك يتطلب جهودا علمية ومؤسسية منظمة يتم التخطيط لها، والإعداد لمحتواها وفق منهج تربوي متكامل، يتم تنفيذه من خلال التربية البيئية المنتظمة «التعليم البيئي»، والتربية البيئية غير المنتظمة «الإعلام البيئي»، بحيث تساهم هاتين الوسيلتين في تعميق الإدراك المعرفي للبيئة وما يتعلق بها من معلومات وإشكاليات، وبما يعمل على إكساب المهارات وتعزيز القدرات الملائمة لبناء القيم الأخلاقية والمواقف الإيجابية المتفاعلة مع البيئة وتحدياتها، ويساهم في استشعار المسؤولية الذاتية الفردية والجماعية نحو المحافظة على البيئة ومقدراتها، بترشيد الاستهلاك لمواردها من الاستنزاف والهدر، وبما يحافظ على مكونات البيئة من كافة مسببات اختلال التوازن الإيكولوجي، علاوة على ما يتصل بالبيئة من مجالات اجتماعية واقتصادية وتكنولوجية تعتبر جزءًا من النظام البيئي..

ونتيجة اهتمام الدول بالمشروعات التنموية خلال القرن العشرين باعتبارها الإستراتيجية كوسيلة تتطور بها المجتمعات، كان السبب المباشر لتفاقم المشكلات البيئية بآثارها السلبية؛ كنتيجة لغياب الضوابط الأخلاقية والإنسانية في أساليب التنمية المطبقة، والذي دفع بدوره لظهور نهج التنمية المستدامة كوسيلة ورؤية جديدة للتغلب على المشكلات البيئية وتحدياتها .

وحتى يمكن للتربية البيئية إجراء تغيير حقيقي في سلوك أفراد المجتمع تجاهها، لتصبح تأصيلا أساسيا لانضباط ذاتي، فهي تسعى لتنسيق ما لدى الأفراد والمجتمعات من اهتمامات وقيم أخلاقية وجمالية واقتصادية ومعتقدات وموروثات بوسائل مختلفة، كنمط من التربية الشاملة المستدامة لجميع فئات المجتمع، وذلك يحتاج للتعاون والشراكة بطريقة منظمة ومدروسة، خلال جهد منظم يقوم بعملية تفعيل أهدافها وغاياتها في المجتمع، وبذلك تحقق التربية البيئية أهدافها وتكون متاحة للجميع، وقد حددت الجهود الدولية نمطين أساسيين من التربية البيئية لتحقيق غاياتها وهما:

-التربية البيئية النظامية: وتكون بالتعليم النظامي الذي يمكن خلاله تقديم جهد تعليمي موجه ومنظم في المؤسسات النظامية التربوية من رياض الأطفال وحتى الجامعات، بحيث يمكن من خلال المناهج المختلفة ترسيخ الوعي البيئي، بجعل التعليم البيئي إلزاميا، ويشمل كافة العلوم المتصلة بالبيئة والاقتصاد والسياسة والجغرافيا والصحة والعلوم الطبيعية والقانون والإدارة وغيرها، من خلال حصول الطلاب على المعرفة العلمية البيئية واكتساب المهارات اللازمة للعمل والمشاركة بشكل فردي أو جماعي، أن يسهموا في حل المشكلات القائمة، ويتمكنوا من الحيلولة دون حدوث مشكلات بيئية جديدة.

-التربية البيئية غير النظامية: يلعب الإعلام البيئي دوراً مهماً في إدارة المعرفة وتنظيم الذاكرة الجماعية للمجتمع، إذ تُعد وسائل الاتصال في المجتمع وسيلة تأثر وتأثير، فهي تتأثر بما يحدث في المجتمع من قضايا ومشكلات، وتؤثر في المجتمع من خلال الأفكار التي تطرحها، والتي تعمل على معالجتها وحلها بالطريقة التي تُسهم في بناء المجتمع وتكامله. ومن خلال وسائل الإعلام والاتصال المباشر بالأفراد، يمكن تنمية الوعي البيئي لدى قطاعات المجتمع المختلفة، حتى تتشارك بفاعلية في تطوير السياسات البيئية ومراقبتها ومراجعتها، كما أنها تهيئ الجمهور والمسؤولين لدعم تنفيذ السياسات والتدابير البيئية، بهدف إحداث تغيير سلوكي في مواقف الناس من البيئة، وتساهم في زرع وتنمية روح المواطنة، واستشعار المسؤولية الواعية بالبيئة عند الأفراد والجماعات؛ ليعيشوا في بيئتهم على نحو إيجابي، وبما يعمل على تحقيق مستوى عالٍ من الثقافة البيئية لديهم..

وانسجاماً مع التوجهات الدولية وتلبية لمتطلبات التنمية الوطنية ولجودة حياتنا، وحفاظاً على بيئتنا ومقدراتنا الطبيعية، فإن رؤيتنا الإستراتيجية فى مصر 2030 تضمنت توجهاً ملموساً نحو الحد من المشكلات البيئية القائمة ومحاولة استعادة النظم الإيكولوجية طبقا لعقد الأمم المتحدة (زراعة الأشجار, تخضير المدن ، إعادة بناء الحدائق وتغيير النظم الغذائية) والحد من التلوث بمختلف أنواعه، ومقاومة التصحر، وتعزيز الاستثمار الراشد في ثروتنا المائية، واستخدام المياه المعالجة والمتجددة، وحماية وتنظيف الشواطئ والمحميات والجزر من الملوثات، كما تضمنت في بنودها.

إن تفعيل التربية البيئية يحتاج إلى اتخاذ القرارات الوطنية البناءة إزاء حماية البيئة؛ بتعزيز قوة تأثير القوانين والتشريعات الخاصة بالبيئة، والوسائل التربوية المختلفة التي تساهم في تحقيق التربية البيئية، وأن تبذل الجهات الإدارية والفنية المعنية بحماية البيئة والتخطيط التربوي والتعليمي والإعلامي، وبتعزيز مسؤوليات منظمات المجتمع المدني يمكن المساهمة في إيقاظ الوعي المجتمعي الناقد لجذور المشكلات البيئية لتجنبها، والعمل على تنمية القيم الأخلاقية لدى أفراد المجتمع. بما يسهم في بناء وعي حضاري للأجيال في علاقاتها بالبيئة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى