الأخبارالانتاجمصر

«بحوث الصحراء » يعتمد حزمة ممارسات لزيادة إنتاجية المحاصيل الحقلية والنخيل في  واحة الخارجة

>> زغلول: التطبيق يساهم في توفير 35% من المياه و 15% من الإنتاجية المحصولية للفدان

اعتمد مركز بحوث الصحراء بوزارة الزراعة حزمة من الممارسات الزراعية المستدامة للمحاصيل الحقلية ونخيل البلح لمزارعي واحة الخارجة والجهات التنفيذية بطريقة تشاركية مجموعة من الممارسات الزراعية السليمة والمستدامة لإدارة الموارد الطبيعية بواحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد.

قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء والمنسق الوطني لمشروع الإدارة المستدامة للنظم الايكولوجية الزراعية بواحة الخارجة أن إعتماد هذه الممارسات تساعد علي التغلب علي العديد من التحديات التي تواجه التنمية الزراعية بالواحة كذلك تعمل تنفيذ تلك الممارسات علي زيادة جودة وإنتاجية المحاصيل وتساهم في زيادة التوسع الافقي للرقعة الزراعية بالواحة .

وأضاف «زغلول»، إن ذلك يتم  من خلال توفير كميات من المياه والأراضي الصالحة للزراعة حيث تساهم هذه الممارسات بتوفير حوالي من 25 الي 35% من كميات المياه التي تستخدم في عملية الري وذلك حين يتم اتباع ممارسات نظم الري الحديث كذلك تزيد إنتاجية الفدان بواقع 15 % من خلال اتباع النظم الزراعة المستدامة.

وأوضح رئيس مركز بحوث الصحراء، أن أعضاء الفريق البحثي من مركز بحوث الصحراء وجامعة الوادي الجديد ومديرية الزراعة نفذوا العديد من الزيارات الميدانية والحلقات النقاشية وورش العمل بقري ناصر الثورة والمنيرة والشركة  بواحة الخارجة للوصول الي حزمة من الممارسات التي تعمل علي استدامة العملية الزراعية بالواحة.

وأشار«زغلول»، ان   ذلك يأتي من خلال الأنشطة التي يقوم بتنفيذها مركز بحوث الصحراء بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة الفاو وبتمويل من مرفق البيئة العالمي (GEF) وكافة شركاء التنمية بالوادي الجديد من خلال مشروع الإدارة المستدامة للنظم البيئية الزراعية.

ومن جانبه قال الدكتور وهبي حساني مسئول النشاط أن المركز قام بعمل العديد من اللقاءات الحوارية المركزة حول التعريف التشاركي للممارسات المحلية للإدارة المستدامة للتربة والمياه بقري المشروع بواحة الخارجة وتحديد أهم الممارسات المستدامة التي تعمل علي تعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية مع تعديل بعض الممارسات التي تحد من الاستفادة من الموارد الطبيعية.

وأضاف « وهبي حساني»، ان المشاركة في فعليات تلك اللقاءات  مما يعظم دور المشاركة المجتمعية ويساعد في دفع عجلة التنمية الزراعية بالواحة موضحا أن إشراك المزارعين في مثل هذه الفاعليات أتاحت لهم الفرصة في تحديد المشكلات المتعلقة بالأنشطة الزراعية.

ومن جانبه أكد احمد عبادي أحد مزارعي الواحة بأن إشراك المجتمع المحلي الزراعي في كافة مراحل عمل المشروع يساعد في دفع عجلة التنمية الزراعية بالواحة ويعظم الاستفادة من الخدمات التي يقدمها المشروع موضحا أن المشاركة المجتمعية تخلق نوعا من الثقة بين مخططي ومنفذي المشروع وبين المزارعين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى