الأخبارالمزيدالمياهمصر

أثيوبيا تعلن إستكمال الملء الثاني لسد النهضة وخبراء يشككون

>>شراقي:اديس أبابا لن تخزن اكثر من 3 مليارات متر مكعب من المياه

أعلنت وسائل إعلام إثيوبية، اليوم الاثنين، استكمال مرحلة الملء الثاني لـ”سد النهضة” الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق.
وذكرت هيئة الإذاعة الإثيوبية، التي تديرها الدولة، أن مرحلة الملء الثاني لسد النهضة ستكتمل في غضون دقائق، بعد وصول منسوب مياة النيل إلى نفس ارتفاع الممر الأوسط للسد.
ومن جانبه قال الدكتور عباس شراقي الخبير الدولي في الموارد المائية أن أن التخزين المتاح لها خلال موسم الأمطار الحالي سيقف عند 3 مليارات لكون الارتفاع الحالي للسد يقف عند 573 مترا، تم تخزين 1,5 مليار فقط وبمعدل 50% حتي الآن، ولا صحة لما تدعيه من أنها تستطيع تخزين أكثر من 6 مليارات من الكمية التي كان مقررا تخزينها وهي 13,5 مليار متر مكعب وفقا لسيناريو الملء الثاني للرواية الأثيوبية.
وأضاف «شراقي»، إن بحيرة سد النهضة تقترب من الوصول إلى منسوب الخرسانة الحالية (573 م) مما يصعب من رفعها أكثر من ذلك مع استمرار هطول الأمطار، موضحا ان مياه الفيضان توشك على العبور أعلى الممر الأوسط لبحيرة سد النهضة قريبا خلال يومين، وإنه رغم ضعف التخزين الثاني الذي يعادل حوالي 3 مليار متر مكعب، وإجمالي 8 مليار متر مكعب، فإن موقف مصر والسودان لم يتغير من رفض أي تخزين بدون اتفاق.
وقالت مصادر معينة بملف مياه النيل، إن أثيوبيا ستقوم بتخزين نحو 13 مليار متر مكعب خلال موسم الفيضان الحالي وعلى مرحلتين، الأولى في يوليو الحالي وتعتزم فيها ملء نحو 6.6 مليار متر مكعب ، والثانية خلال شهر أغسطس المقبل وتعتزم فيها ملء 6.7 مليار متر مكعب مؤكدة أنه من الصعوبة تخزين هذه الكمية في ظل الارتفاع الحالي للممر الأوسط لسد النهضة.
وأضافت أن الكمية التي يمكن لإثيوبيا تخزينها خلال هذا العام لن تزيد بأي حال عن 6 مليارات ولكنها تحاول من خلال خطابها المرسل لمصر والسودان إيهام العالم أنها تصرفها ليس أحاديا وأنها تقوم بالتنسيق مع البلدين.

رزق البنك الزراعي المصري
زر الذهاب إلى الأعلى