الأخبارالاقتصادالمياهمصر

وزير الزراعة: مشروع قانون حماية البحيرات يستهدف تطوير قطاع إنتاج الأسماك في مصر

>> القصير: نستهدف إعداد خرائط المخزونات السمكية و وضع الخطط المتعلقة بالمشروعات الإستثمارية

قال السيد القصير وزير  الزراعة وإستصلاح الأراضي ان مشروع قانون حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، المقرر عرضه علي مجلس النواب اليوم الأحد يأتي ضمن خطة الدولة لتطوير أداء القطاع السمكي في مصر  والاستفادة من الميزة النسبية للمسطحات المائية المصرية في تلبية إحتياجات البلاد من الأسماك وزيادة الصادرات المصرية من أسماك ورفع كفاءة هذه الموارد  من الناحية الاقتصادية، مشيرا إلي أن القانون يستهدف تحقيق الحماية الفعالة للبحيرات المصرية شمال الدلتا وسيناء بالإضافة إلي بحيرتي قارون وناصر، والمسطحات والشواطئ المصرية علي البحرين الأحمر والمتوسط .

وأضاف «القصير»، في تصريحات صحفية لـ«أجري توداي»، ان مشروع القانون  يهدف إلي إعداد خرائط المخزونات السمكية بالتنسيق مع الجهات المعنية و وضع الخطط المتعلقة بمشروعات الثروة السمكية والتصنيع السمكى و  رسم السياسة العامة لحماية البحيرات وشواطئها وحرمها من التعدى والتلوث.

رزق البنك الزراعي المصري

وأوضح وزير الزراعة ان المشروع يهدف إلي  دراسة واستغلال إمكانيات البحيرات وشواطئها وحرمها ومواردها وإجراء البحوث والدراسات اللازمة لذلك، و منح الموافقات على إقامة المشروعات ذات النفع العام التى تقوم بها جهات أخرى فى حدود اختصاصها بعد أخذ رأي جهاز شئون البيئة.

وأشار «القصير»، إلي ان المشروع يساهم في تقديم التسهيلات اللازمة   لإقامة المشروعات التجريبية والنموذجية ووضع خطط وبرامج التدريب والإرشاد فى مجال حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية واستغلالها، وتنظيم استغلال مناطق الصيد والمرابى والمزارع السمكية بالبحيرات، مشددا علي إن يحقق  إزالة التعديات والمخالفات الواقعة عليها أو على شواطئها أو على الأراضى المحيطة بها.

وأوضح وزير الزراعة ان الدولة تستهدف من القانون إعداد خطة للطوارئ والتنسيق بين الجهات المعنية لإعداد برامج مواجهة الكوارث فى البحيرات ولحماية الثروة السمكية، مشيرا إلي إنه يساهم في الحد من التضارب في إدارة هذه الموارد بتوحيد الجهات الرقابة المشرفة علي هذه المسطحات والبحيرات المائية، وتغليظ العقوبات المقررة على جرائم التعدي على المسطحات المائية.

وأشار «القصير»، إلي أن مشروع القانون الجديد يستهدف تنفيذ خطط أنشطة الاستزراع السمكي وفقا لنظام قانونى دقيق يسهم في تحقيق أهدافه وفقا لمعايير معتمدة تنظم عملية الإنتاج والرقابة والقيمة المضافة لما بعد الإنتاج من خلال تسهيل الاستثمارات في هذا القطاع الواعد.

يأتي ذلك بينما اكدت تقارير وزارة الزراعة ان ملامح  مشروع القانون المتعلقة باختصاصات ومهام جهاز حماية وتنمية واستغلال البحيرات وبواغيزها وشواطئها وحرمها، وحماية وتنمية الثروة السمكية والأحياء المائية بقصد تنمية الاقتصاد القومي، تشمل رسم السياسة العامة لحماية البحيرات وبواغيزها وشواطئها وحرمها من التعدي والتلوث، ووضعها موضع التنفيذ وتطويرها.

وأوضح التقرير ان جهاز حماية البحيرات في حالة الموافقة عليه سيكون من مهامة دراسة واستغلال إمكانيات البحيرات وبواغيزها وشواطئها وحرمها ومواردها وإجراء البحوث والدراسات اللازمة لذلك وله أن يستعين في ذلك بالجهات الأخرى المتخصصة سواء كانت وطنية أم أجنبية، وإعداد المشروعات الاقتصادية، والاجتماعية اللازمة لحماية وتنمية تلك البحيرات وشواطئها وحرمها في ضوء نتائج تلك البحوث والدراسات وتنفيذ هذه المشروعات أو إسناد تنفيذها للغير ومتابعتها.

ويختص الجهاز الجديد بمنح الموافقات على إقامة المشروعات ذات النفع العام التي تقوم بها جهات أخرى في حدود اختصاصها إذا ترتب عليها اقتطاع أجزاء من البحيرات أو بواغيزها، أو كان من شأنها تلويث مياهها بعد أخذ رأى جهاز شؤون البيئة، والعمل على حماية وتنمية الثروة السمكية ومصادرها، والإشراف على تنفيذ قوانين الصيد والقرارات المنفذة لها.

ويعمل جهاز حماية البحيرات علي وضع الخطط المتعلقة بمشروعات الثروة السمكية والتصنيع السمكي ووضع التصميمات الخاصة بها، وتنفيذ ما تطلبه المحافظات من هذه المشروعات إما بالذات أو عن طريق جهات أخرى ووضع قواعد وشروط وإجراءات منح التراخيص اللازمة وفقا لأحكام هذا القانون وإقامة المشروعات التجريبية والنموذجية، ووضع خطط وبرامج التدريب والإرشاد في مجال حماية وتنمية الثروة السمكية.

ويساهم القانون الجديد في حالة إقراره في السماح بإنشاء شركة مساهمة أو أكثر بمفرده أو بالاشتراك مع الغير بهدف العمل في مجال حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية واستغلالها وتنظيم استغلال مناطق الصيد، والمرابي، والمزارع السمكية بالبحيرات ومناطق الاستزراع السمكي، والعمل على صيانتها وتنميتها وتطهير فتحاتها ومنافذها، وإزالة التعديات والمخالفات الواقعة عليها أو على شواطئها أو على الأراضي المحيطة بها.

كما يعمل الجهاز  على تطوير حرف الصيد باستخدام الأساليب الحديثة، ونشر الوعي والتدريب الفني بين الصيادين، وإصدار القرارات اللازمة لمنع الحرف والأعمال الضارة بالثروة السمكية وإعداد خرائط المخزونات السمكية بالتنسيق مع الجهات المعنية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى