الأخبار

 د محمد صالح: ماذا سيحدث إذا أصبحت المضادات الحيوية غير فعالة؟

>>تنظيم بيع المضادات الحيوية بموجب وصفات طبية وعدم بيعها دون هذه الوصفات

الباحث بالمعمل المرجعى للرقابة على الانتاج الداجنى بمعهد بحوث الصحة الحيوانية بالدقى

البكتيريا من الكائنات الحية الدقيقة والمنتشرة في كل الأرجاء والقادرة على التكيف مع الظروف والبيئات المختلفة والجديدة.

قبل اكتشاف المضادات الحيوية كان العديد من البشر يفقدون حياتهم نتيجة إصابتهم بأمراض بسيطة أو جروح طفيفة ملوثة ببعض أشكال العدوى البكتيرية بينما كان لاكتشاف المضادات الحيوية تأثيرًا جذريًا غير العالم.

لكن هذا التأثير بدأ يخفت سريعا اليوم إذ إنّ الميكروبات ازدادت مقاومةً للمضادات الحيوية مما جعل هذه المشكلة شديدة الخطورة والتعقيد حيث أصبحت أنواع مختلفة من البكتيريا قادرة على مقاومة أنواع مختلفة من المضادات الحيوية مما أدى الى صعوبة السيطرة على العديد من الحالات المرضية.

تشير التقديرات إلى أن معدل الوفيات العالمي السنوي نتيجة للميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية يصل إلى 700 ألف شخص سنويا ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 10 ملايين شخص بحلول عام 2050 في البلدان النامية.

ليس هذا وفقط بل هناك احتمالية أن ترتفع تكلفة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية عالميا إلى نحو 10 تريليونات دولار أمريكي لذا لابد من كبح جماح هذه الظاهرة سريعا  والا سيكون من المحتمل ان يفقد شخص حياته كل ثلاث ثوانى فى عام 2050 كما هو موضح فى الشكلين التاليين

لكن دعونا أولا نعرف مالمقصود بمقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية؟

المقصود هو قدرة البكتيريا على البقاء على قيد الحياة ومقاومة المضادات الحيوية التى كانت حساسة لها فى الأصل بحيث تصبح هذه المواد ” المضادات الحيوية” غير فعالة ومن أكثر أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية فى السنوات الخمس الأخيرة (ميكروب المتفطرة السلية mycobacterium tuberculosis – ميكروب الاشريكية القولونية Escherichia coli – الميكروب العنقودى الذهبى staphylococcus aureus – الكلبسيللا الرئوية klebsiella pneumonia– المكور العقدى المقيح streptococcus pyogenes–  ميكروب الكولستريديا العسير clostridium difficile)

السؤال الاخر الذي يطرح نفسه هو كيف يمكن للبكتيريا أن تصبح قادرة على مقاومة المضادات الحيوية؟

هناك العديد من الوسائل التى تنتهجها الخلية البكتيرية حتى تفقد المضادات الحيوية قدرتها على إيقاف نمو هذه البكتيريا أو قتلها، ومن هذه الوسائل مايلي:

  • منع دخول واختراق المضاد الحيوي للأغشية المغلفة للخلية البكتيرية عن طريق تغيير حجم الفتحات الموجودة في جدار الخلية.
  • استخدام المضخات الموجودة في جدران الخلايا البكتيرية للتخلص من جزيئات المضادات الحيوية التي دخلت بالفعل إليها.
  • اللجوء لاستخدام الإنزيمات التي تعمل على تفكيك جزيئات المضاد الحيوي حتى يفقد فعاليته.
  • تغيير مظهر الهدف بحيث لا يتعرف عليه الدواء؛ إذ إن بعض المضادات الحيوية مصمم لاستهداف مكان معين وعند تغيير مظهر هذا الهدف لا يحقق المضاد الحيوي الوظيفة المطلوبة.
  • قد تلجأ البكتيريا لتطوير طرق جديدة وذلك عندما تواجه مضاداً حيوياً مصمماً لتعطيل عملية أساسية تحتاجها البكتيريا للبقاء على قيد الحياة فتطور طريقة جديدة لأداء نفس الوظيفة التي كان يؤديها الجزء المعطل

وتشير الدراسات إلى أن ثلثي الزيادة في استخدام مضادات الميكروبات تأتي من قطاع الإنتاج الحيواني وتنتشر هذه الظاهرة عندما تعطى المضادات الحيوية بصورة عشوائية للحيوانات المنتجة للأغذية فتنمو البكتيريا المقاومة فى أمعاء الحيوانات ثم تنتقل للانسان بواسطة الغذاء والبيئة ومن ثم تنتشر بين عامة الناس فى حال عدم تطبيق الاشتراطات الصحية

من أهم العوامل للتغلب على هذه الظاهرة:

  • تنظيم بيع المضادات الحيوية بموجب وصفات طبية وعدم بيعها دون هذه الوصفات
  • وضع الية لرصد وتتبع الأدوية المنتشرة فى الاسواق مع فرض رقابة على مبيعات المضادات الحيوية عبر الانترنت
  • وقف الاستخدام العشوائى للمضادات الحيوية مع ضرورة استخدامها تحت الاشراف البيطري
  • عمل اختبارات الحساسية لمعرفة أفضل وأنسب المضادات الحيوية لمواجهة المسبب المرضى الموجود
  • قصر استخدام المضادات الحيوية فقط فى علاج الحيوانات المريضة أو السيطرة على المرض بين مجموعة من الحيوانات عندما يصيب المرض بعضها أو لمنع انتشار المرض بين مجموعة من الحيوانات المعرضة لخطر الإصابة به
  • أهمية معرفة التداخلات الدوائية للمضادات الحيوية ما اذا كانت تازر- تضاد أو اضافة
  • ضرورة الاهتمام بالبحث العلمى وتشجيع الباحثين على ايجاد طرق بديلة لمضادات الميكروبات ومن المعلوم أن هناك الان العديد من بدائل المضادات الحيوية مثل البروبيوتيك- البريبيوتيك- الاعشاب – الأحماض وغيرها
  • عمل ندوات ولقاءات مستمرة للتوعية حول المضادات الحيوية

وقد أوصت العديد من المنظمات العالمية مثل هيئة الغذاء والدواء (FDA) ومنظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بعدم استخدام المضادات الحيوية الهامة لصحة الإنسان مع الحيوانات المنتجة للغذاء إلا في حالة الضرورة لضمان صحة الحيوان وليس زيادة وزنه تحت اشراف الهيئات البيطرية

وفى النهاية لابد أن نرتقى الى مستوى هذا التهديد العالمى والحقيقى ونتكاتف علماء وباحثين ومتخذى قرار لمجابهة خطر ظاهرة مقاومة المضادات الحيوية والتخفيف من اثارها

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى