الأخبارالانتاجمصر

د عاطف كامل يكتب: تأثير الإتجار غير المشروع بالحياة البرية على جهود التنمية المستدامة

مؤسس كلية طب بيطرى عين شمس والمشرف على وكالة الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومشرف على تأسيس ورئاسة قسم الحياة البرية وحدائق الحيوان- كلية الطب البيطرى- جامعة عين شمس

الأمين العام المساعد للحياة البرية بالإتجاد العربى لحماية الحياة البرية والبحرية

رزق البنك الزراعي المصري

حذر العلماء من أن الحياة البرية في “تدهور كارثي” بسبب الدمار البشري الذى يسببة الإتجار غير المشروع بها . ويقود الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية إلى دفع أنواع الكائنات الحية إلى حافة الانقراض مع تشكيل مخاطر بيئية واقتصادية وتنموية وأمنية أكبر. ولكن هذا ليس أمرًا محتومًا. لأن البلدان في جميع أنحاء العالم والأمم المتحدة والعديد من المنظمات الدولية والوطنية الأخرى والشركات والحكومات وقادة الرأي الرئيسيين يعملون جميعًا معًا لرفع مستوى الوعي وسن قوانين أقوى وإنفاذها وتكثيف الدعم للجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية لوقف الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية.

ما المقصود بالاتجار غير المشروع بالأحياء البرية ؟

يتم تنظيم التجارة الدولية في الأنواع المعرّضة للخطر والمهددة بالانقراض من خلال اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرّضة للإنقراض (CITES) التي تسعى جاهدةً لضمان أن تتم التجارة الدولية بالحيوانات والنباتات البرية في إطار قانوني ومستدام ويمكن تتبعه ولا يضر ببقاء الأنواع في الحياة البرية.

حتى الآن، لا يقتصر الاتجار غير المشروع بالحيوانات البرية والنباتات على الاتجار في الأنواع المهددة بالانقراض فقط. كما يتم إدراج، على سبيل المثال، بيع الأخشاب والحطب والفحم الناجم عن قطع الأخشاب غير المشروع أو الاتجار بالأسماك التي يتم صيدها في مناطق محظورة أو استخدام أساليب غير مشروعة ضمن مصطلح الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية. ومن المهم أيضًا أن نلاحظ أن الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية يُعد أمرًا محليًا لدى العديد من البلدان التي لديها تشريعات وطنية خاصة بها.

ولسوء الحظ، تتجاهل تجارة الحيوانات البرية غير القانونية واسعة النطاق فى أنحاء العالم القوانين القائمة، كما أنها تشهد ازدهارًا. وهذا يعني أنه عندما يشتري الناس منتجات حيوانية أو نباتية يكون مصدرها القتل أو جمع أنواع الكائنات بصورة غير مشروعة، يكونوا بذلك متواطئين في استمرار الجريمة ضد الحياة البرية، عن علم أو غير علم.

لماذا يوجد العديد من الأنواع مهددة بالانقراض؟

يواجه العالم تهديدًا حقيقيا وغير مسبوق للحياة البرية. لقد أدى فقدان البيئة الطبيعية بشكلِ هائل نتيجة للزراعة والتعدين والتنمية الجديدة إلى تقليص المساحة الطبيعية المتاحة للحياة البرية. تتواطأ عوامل نقص المساحة وتغير المناخ والطلب المتزايد على منتجات الحياة البرية، وفي بعض الحالات يتم تغذيتها بالجريمة المنظمة الممتدة لما وراء الحدود، في إحداث أثر كبير على البحار، والسافانا والغابات والسهول عبر العالم.

ومن الآثار الكارثية حيث تم قتل 100,000 فيل بين عامي 2010 و2012 فقط وصيد ما يصل إلى 3 حيوانات من وحيد القرن بشكل غير مشروع كل يوم خلال نفس الفترة. ويتم الآن الإعلان عن عمليات الانقراض المحلية سنويًا ويعتقد بأن البنغول هو الحيوان الثديي الأكثر عرضة للإتجار بصورة غير مشروعة في العالم. وهذا يمثل عبئًا ثقيلاً على البلدان التي يوجد بها هذه الأنواع بشكلِ طبيعي لحمايتها، مما يؤدي إلى إجهاد الموارد المنهكة أصلاً.

لماذا يوجد إقبال كبير على منتجات الحياة البرية؟

هناك تراثًا ثقافيًا عميقًا وتاريخ حول منتجات الحياة البرية مثل عاج الفيل ووحيد القرن في بعض أجزاء العالم. واستخدمت هذه العناصر لعدة قرون في بعض الأماكن مثل الرموز الدينية، كدواء وللتعبير عن الإبداع من خلال النقوش المعقدة. وفي التاريخ المعاصر، استخدمت لعناصر عملية مثل كرات البلياردو وملصقات الأسماء ومفاتيح البيانو وأجزاء آلة موسيقية وزخرفة سلاح ناري.

واليوم تستخدم الحياة البرية ومنتجات الحياة البرية كبيانات للموضة، رموز التفوق، حيوانات أليفة Exotic pets، أشهى المأكولات الفاخرة، لإعطاء الهدايا ومن قِبل المحصلين والمستثمرين كأصناف للسلع الأساسية، تكهنًا بأن الأسعار سوف ترتفع.

إنّ الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية لا يهدد فقط بقاء الأنواع، بل يقوّض أيضًا التنمية وسبل كسب العيش في المجتمعات المحلية. على سبيل المثال، لا يسرق الاتجار غير المشروع بالأشجار النادرة مثل الخشب الوردي المناظر الطبيعية للغابات الجميلة فحسب، بل يقوض أيضًا الفرصة للعمل في مجال التجارة المشروعة، مما يسهم في الفساد ومن ثم ترفض الهيئات الحكومية الفرصة لتوليد إيرادات من المبيعات القانونية.

ونظرًا لاستمرار النمو البشري، مع المزيد والمزيد من رغبة البشر في هذه الأنواع من المنتجات، تقع المسؤولية على عاتقنا لنفهم بشكلِ أفضل ولنتخذ خيارات ذكية لا تهدد بقاء أنواع الكائنات الحية وبيئاتها الطبيعية أو تقوّض التنمية المستدامة.

ما الذي يمكننا فعله؟

تزدهر هذه التجارة بسبب الجهل واللامبالاة وغض الطرف عن القوانين التي تحكم ذلك. ولكن كلما عرفنا أكثر، كان بإمكاننا أن نعرف كيف أن تطبيق القوانين وبأشد صرامة تأثيرًا كبيرًا على حماية الحياة البرية والبشر والكوكب والبيئة. والخبر السار أنه بإمكاننا حقًا إنهاء الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية من خلال ما يلي:

 الاطلاع بشكلِ أفضل حول حالة الحياة البرية ومنتجات الحياة البرية

 دعم الحكومات والمجتمعات المحلية للتصدي لكافة أشكال الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية

 نشر التوعية وتشجيع الآخرين على التزود من المعرفة

 الإبلاغ فوراً عن الجرائم عند مشاهدتها من خلال تقنية الهاتف المحمول والخطوط الساخنة الوطنية

 تشديد العقوبات بشأن الإتجار غير المشروع بالأحياء البرية

 العمل على الحد من الصراعات البشرية والحياة البرية للأراضي والموارد على مستوى المجتمع المحلي

 اتخاذ اختيارات فردية لا تهدد أنواع الكائنات الحية مثل عدم شراء منتجات من الحيوانات البرية المحمية بموجب القانون وعن طريق دعم الشركات التي تثبت سلاسل الإمداد المستدامة والسياسات المسؤولة بيئيًا.

هذه إلى جانب الحملة الطموحة التى تقودها الأمم المتحدة التي تعترف بجريمة الحياة البرية كجريمة خطيرة وعلى أنها تهديد لجهود التنمية المشتركة المستدامة. ويحدد جدول أعمال عام 2030 الجديد للأمم المتحدة “أهداف التنمية المستدامة” (SDGs) التي لها تركيزًا واضحًا على حماية سلامة نظامنا البيئي عن طريق استهداف الجرائم البيئية، التي تجري في البر والبحر على حدِ سواء. تنص هذه الأهداف على:

SDG14: “المحافظة على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها بصورة مستدامة لتحقيق التنمية المستدامة”. يدعو هذا الهدف إلى إنهاء الصيد غير المشروع وغير المبلّغ عنه وممارسات الصيد المدمرة.

SDG15: “حماية النظم البيئية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام وإدارة الغابات على نحو مستدام ومكافحة التصحر ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره ووقف فقدان التنوع البيولوجي”.

ومن بين مقاصد SDG 15 ما يلي: “اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف الصيد غير المشروع للأنواع المحمية من النباتات والحيوانات والاتجار فيها والتصدي لمنتجات الأحياء البرية غير المشروعة على مستوى كلاً من العرض والطلب على السواء”. قد تكون جزءًا من نجاح أهداف ومقاصد أهداف التنمية المستدامة تلك.

زر الذهاب إلى الأعلى